الأحد 4 ديسمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم

منفذ هجوم لندن الإرهابي: سأقتل جميع المسلمين!

19 يونيو 2017 16:54
روى شهود عيان تفاصيل الهجوم الإرهابي العنصري الذي استهدف مسلمين أثناء خروجهم من مسجد بالعاصمة البريطانية لندن الليلة الماضية وقالوا إن منفذ الهجوم، وهو رجل يميني متطرف، كان يصيح قائلاً: «سأقتل جميع المسلمين!» ودهس رجل أبيض يبلغ من العمر 48 عاماً ويقود سيارة فان مصلين لدى مغادرتهم أحد المساجد في لندن فجر اليوم الاثنين مما أسفر عن مقتل شخص واحد على الأقل وإصابة عدد آخر في واقعة قال مجلس مسلمي بريطانيا إنها عمل متعمد ناجم عن رهاب الإسلام أو ما يعرف أيضا باسم «الإسلاموفوبيا». وقال المجلس إن السيارة دهست المصلين لدى خروجهم من مسجد فينسبري بارك أحد أكبر مساجد بريطانيا. وقال الشهود، بحسب ما نقلته صحيفة (ديلي ميل) البريطانية، إن مجموعة من المارة أوقفوا السائق المتطرف بعد الهجوم وسلموه إلى الشرطة. وأضافوا أنه على الرغم من أن الرجل كان يحاول قتلهم لكن الناس التزموا بقدر كبير من الحكمة والهدوء في التعامل معه حتى تم تسليمه للشرطة. وأظهرت لقطات فيديو نشرتها الشرطة صدق هذه الرواية. وقال أتيكور أرهمان (41 عاما) من فينسبري بارك: «خرج رجل مسن من المسجد لتوه وقد أصيب بالاغماء، وكان الناس يلتقطونه عندما سارعت السيارة وصدمتهم». وأضاف: «لم يعد هناك أمان بعد الآن بعد ما كان يحدث،لن يكون آمنا السير في جميع أنحاء المدينة». وقال احد الشهود إن المشتبه به صرخ قبل أن يوقفه المارة: «سأقتل جميع المسلمين». وقال عبد الرحمن صالح العمودي إنه كان من بين مجموعة من الأشخاص الذين يساعدون أحد المصلين المسنين الذي أغشي عليه ربما بسبب حرارة الجو عندما انحرفت الشاحنة نحوهم. وقال «أعتقد أن ما لا يقل عن ثمانية أو 10 أشخاص أصيبوا. لحسن الحظ تمكنت من الفرار. ثم خرج الرجل من سيارته وأمسك به. وأضاف:«كان يصرخ، وكان قال يقول: سأقتل جميع المسلمين..سأقتل جميع المسلمين، وكان يسدد لكمات». وتابع العمودي:«تمكنا من الإمساك به وطرحه أرضاً». ثم كان يقول: أقتلوني.. أقتلوني، وقلت له: لن نقتلك. لماذا فعلت ذلك؟ وقال إنه لن يقول أي شيء.وقال العمودي «إنهم أمسكوا بالمهاجم وطرحوه أرضاً لمدة نصف ساعة حتى وصلت الشرطة. وأضاف»اضطررت إلى إبقائه على الأقل نصف ساعة على الأرض. لقد كان رجلا قويا.. رجلا ضخما".وقالت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي إن الشرطة أكدت أنها تتعامل مع الواقعة كهجوم إرهابي محتمل وإنها سترأس اجتماعا طارئا اليوم الاثنين. وذكرت الشرطة أن المهاجم سيخضع لتقييم للصحة العقلية. وقالت ماي إن مشاعرها مع المصابين في هذا الحادث المروع. وقال زعيم حزب العمال المعارض جيريمي كوربين إنه مصدوم بشدة. وقال مجلس مسلمي بريطانيا إن الواقعة أعنف مظاهر رهاب الإسلام في بريطانيا في الأشهر الأخيرة ودعا السلطات إلى تعزيز إجراءات الأمن خارج المساجد مع اقتراب نهاية شهر رمضان. ووقع الهجوم بعد سلسلة من الهجمات التي شنها متطرفون في بريطانيا، وكان آخرها قبل أسبوعين عندما دهس إرهابيون مارة على جسر لندن وطعنوا آخرين في مطاعم وحانات مجاورة مما أسفر عن مقتل ثمانية أشخاص.  
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©