الاتحاد

أخيرة

شركة طيران تعتذر لـ9 ركاب مسلمين تم إنزالهم من رحلة في واشنطن

اعتذرت شركة طيران أميركية أمس الأول لتسعة ركاب مسلمين أمرت بإنزالهم من على متن رحلة في وقت مبكر، ولكنها دافعت عن تصرفها بأنه كان أمرا ضروريا لضمان سلامة الطائرة· وذكرت صحيفة ''واشنطن بوست'' أمس الأول أن مسؤولي شركة طيران ''إير تران'' أمروا بإنزال تسعة ركاب مسلمين يرتدون زيا تقليديا بينهم ثلاثة أطفال من على متن طائرة تابعة للشركة قبل إقلاعها من مطار ''ريجان الوطني'' في واشنطن مساء الخميس·
وقالت الصحيفة إن راكبين شكا على ما يبدو لطاقم الطائرة بعد سماع حديث مثير للشكوك بين المسافرين المسلمين·
وقالت ''إير تران'' إنها أعادت كلفة تذاكر الطيران إلى هؤلاء الذين تم إنزالهم من الرحلة· وستقدم لهم تعويضا على تكاليف الحجز على رحلة على شركة خطوط جوية أخرى وعرضت أن تدفع من أجل رحلة عودتهم·
وكان الركاب المسلمون وهم أميركيو المولد باستثناء أحدهم متوجهين إلى أورلاندو بولاية فلوريدا، وضمت المجموعة طبيب تخدير ومحاميا·
وبلغت أعمار الأطفال سبعة أعوام وأربعة أعوام وعامين· وسمح مسؤولو المطار للمجموعة بعد ذلك بالسفر· وصرح أحد مسؤولي المطار للصحيفة بأن عملاء مكتب التحقيقات الفيدرالية ''إف بي آي'' أرجعوا الحادث إلى سوء فهم·
وصرح أحد الركاب ويدعى كاشف عرفان للصحيفة بأن المشكلة وقعت عندما تبادل شقيقه عاطف وزوجته الحديث عن المكان الأكثر أمنا للجلوس فيه داخل الطائرة· وتطلع عاطف على ما يبدو خارج النافذة ونظر إلى محركات الطائرة القريبة من النافذة·
وشعر الراكبان الجالسان بجوارهما واللذان استمعا إلى هذا الحديث أنهما في خطر وقدما شكوى إلى قائد الطائرة وحارسي الأمن الاتحاديين على متنها، وتم إبلاغ الشكوى إلى شرطة المطار

اقرأ أيضا