الشارقة (وام) اختتمت هيئة تطوير معايير العمل في الشارقة فعاليات المهرجان الرياضي العمالي الأول الذي جاء بهدف رفع مستوى اللياقة البدنية لدى العمال، وتكريس مفهوم الرياضة كأسلوب حياة بينهم تحت شعار «إسعاد العمال بإمارة الشارقة». تم تنظيم المهرجان بالتعاون مع ملاعب مجلس الشارقة الرياضي، وشركة «بي آند بي» للخدمات الرياضية، حيث شهدت الفعاليات كل يوم جمعة إقبالاً واسعاً من شريحة العمال الذين تفاعلوا مع الفرق التي تنافست في مسابقات المهرجان كافة منذ انطلاقه في مارس الماضي. وأكد سالم يوسف القصير رئيس هيئة تطوير معايير العمل في الشارقة، أن تنظيم مهرجانات مخصصة لفئة العمال، يعد فكرة إيجابية تعكس ثقافة التسامح التي يتمتع بها المجتمع الإماراتي، مشيراً إلى أن الارتقاء بالإنسان هو هدف استراتيجي، تسعى هيئة تطوير معايير العمل في الشارقة إلى تحقيقه. وأضاف: المهرجان الرياضي العمالي حقق جانباً من أهداف الهيئة الاستراتيجية، الرامية إلى توفير بيئة عمل سعيدة وجاذبة لكافة العمال، بحيث يتمكنون عبر فعالياته من إطلاق العنان لمواهبهم المختلفة وسط أجواء تنافسية حقيقية، لافتاً إلى أن ارتفاع نسبة المشاركة فيه، إنما يحمل دليلاً قاطعاً على نجاح التجربة نفسها وقابليتها للتطوير، بحيث يمكن أن تصبح نموذجاً يحتذى به وهو ما نطمح إليه بأن تتحول الشارقة إلى نموذج عالمي وبيئة مثالية للعمال قادرة على حفظ حقوقهم وتزيد من مستوى الوعي لديهم. وخلال حفل الختام قام سالم يوسف القصير يرافقه إسماعيل علي البنا رئيس اتحاد الهوكي وعتيق جمعة أمين السر ورئيس لجنة المنتخبات بتتويج الفرق الفائزة في المهرجان، والذي شارك فيه نحو 74 فريقاً رياضياً، تُـمثل عدداً من الدوائر الحكومية في الشارقة ومجموعة من شركات القطاع الخاص في الإمارة.