الاتحاد

الاقتصادي

أوبك: تباطؤ الاقتصاد يؤثر على استهلاك البترول

قالت منظمة أوبك أمس إن المخاوف المتزايدة من ركود اقتصادي في الولايات المتحدة تغلف التوقعات بالنسبة للطلب على نفط المنظمة هذا العام وإن ارتفاع الأسعار قد يزيد من معاناة المستهلكين، وقدرت أوبك في تقريرها الشهري عن سوق النفط أن الاقتصاد العالمي سينمو بنسبة 4,7 في المئة هذا العام انخفاضاً من معدل النمو البالغ 5,3 في المئة العام الماضي، وقال التقرير إنه ''مع تزايد الدلائل على تباطؤ النمو الاقتصادي في الولايات المتحدة في نهاية العام تضاعفت المخاوف من الركود''، وتوقعت المنظمة أن يزيد الطلب العالمي على النفط بمقدار 1,3 مليون برميل يومياً دون تغيير عن تقديراتها السابقة وبانخفاض كبير عن بعض التقديرات الاخرى، وتعد تقديرات المنظمة التي تضخ أكثر من ثلث النفط العالمي أكثر تشاؤماً بشأن الطلب من تقديرات وكالة الطاقة الدولة التي خفضت الأسبوع الماضي تقديرها لنمو الطلب إلى 1,98 مليون برميل في اليوم·
وانخفض النفط حوالي 13 في المئة من مستواه القياسي عند 100,9 دولار الذي بلغه في الثالث من يناير الجاري مما يخفف الضغط على أوبك للموافقة على زيادة الإنتاج في اجتماعها في الأول من فبراير، ومن غير المتوقع أن تخفض المنظمة الانتاج في وقت تئن فيه دول العالم من تأثير الأسعار المرتفعة كما أن المخاوف الاقتصادية تجعل من الصعب للغاية التنبؤ بالطلب على النفط· وقالت منظمة أوبك أمس إن متوسط أسعار سلة خاماتها القياسية انخفض إلى 85,34 دولار للبرميل أمس الأول من 86,6 دولار يوم الجمعة، وتضم سلة أوبك 12 نوعاً من النفط الخام· وهذه الخامات هي خام صحارى الجزائري وجيراسول الانجولي وميناس الإندونيسي والإيراني الثقيل والبصرة الخفيف العراقي وخام التصدير الكويتي وخام السدر الليبي وخام بوني الخفيف النيجيري والخام البحري القطري والخام العربي الخفيف السعودي وخام مربان الإماراتي وخام بي·سي·اف 17 من فنزويلا·

اقرأ أيضا

«أدنوك» توقع اتفاقية جديدة طويلة الأجل لبيع الزيوت الأساسية في الهند