الاتحاد

عربي ودولي

اصدقاء سوريا يحثون المعارضة على المشاركة في مؤتمر جنيف

حثت الدول الداعمة للائتلاف السوري المعارض الاحد المعارضة السورية على المشاركة في مؤتمر السلام في جنيف، بينما أعرب وزير الخارجية الاميركي جون كيري عن "ثقته" بذلك، عشية لقاء له مع نظيره الروسي في العاصمة الفرنسية.

وجدد وزراء خارجية الدول ال11 المؤيدة للائتلاف السوري المعارض (بريطانيا والمانيا وفرنسا وايطاليا والسعودية والامارات وقطر والاردن والولايات المتحدة وتركيا) التزاماتهم لتبديد شكوك المعارضة خصوصا حول رحيل الرئيس السوري بشار الاسد من السلطة.
وصرح كيري "شخصيا انا واثق من ان المعارضة السورية ستأتي الى جنيف".

واضاف "انه اختبار لمصداقية الجميع. وانا اعول على قدوم الجانبين معا" الى جنيف.

ومن المقرر ان يلتقي كيري الاثنين في باريس نظيره الروسي سيرغي لافروف على حدة قبل ان يجتمع الى ميعوث الامم المتحدة الخاص لسوريا الاخضر الابراهيمي.
وروسيا هي الحليفة الرئيسية للنظام السوري. ومن المفترض ان يتم التباحث في مسالة مشاركة طهران حليفة دمشق في المؤتمر رغم عدم توجيه دعوة رسمية اليها.
وتابع كيري "كما قلت مرارا انا ارحب باي مبادرة تريد ايران ان تتخذها لحل الازمة في سوريا، بدءا بالموافقة على بيان جنيف" الذي تم تبنيه في يونيو 2012 والذي ينص على تشكيل حكومة انتقالية.

واكدت ايران الاحد استعدادها للمشاركة لكن دون "شروط مسبقة".
واعلنت وسائل الاعلام الايرانية خلال المساء ان وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف سيتوجه الى سوريا في الايام القليلة المقبلة.

ومن المقرر ان يصدر الائتلاف الذي يعاني من انقسام عميق حول المشاركة في مؤتمر جنيف-2 قراره في 17 كانون الثاني/يناير.
والهدف من مؤتمر السلام الذي حددته الامم المتحدة التباحث في العملية الانتقالية السياسية.
وجاء في البيان الختامي الذي تم تبنيه الاحد انه "وبعد اقامة الحكومة الانتقالية وسيطرتها على كل المؤسسات الحكومية لن يعود للاسد ومعاونيه المقربين الملطخة ايديهم بالدماء اي دور في سوريا".

وندد اصدقاء سوريا ب"اشد التعابير حزما الفظاعات التي يرتكبها النظام يوميا ضد الشعب بدعم من حزب الله ومجموعات اجنبية اخرى".
وفي الوقت الذي يطالب فيه الائتلاف المعارض لبدء المحادثات وقف استخدام النظام للاسلحة الثقيلة واقامة ممرات انسانية، يطالب البيان الختامي "ان يلتزم الجانبان خلال المفاوضات بوقف استخدام الاسلحة الثقيلة وبتطبيق هدنات انسانية".
وقدم اصدقاء سوريا دعمهم للمعارك التي تخوضها "القوى الديموقراطية" ضد الدولة الاسلامية في العراق وبلاد الشام. واكدوا ان "المجموعات المتطرفة تخدم مصالح النظام وتسيءالى صورة قوى المعارضة السورية الديموقراطية والشرعية من خلال حرمانها من الدعم المحلي والدولي".

وفي السياق نفسه قال وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس الاحد في المؤتمر الصحافي "من المهم ان ينعقد جنيف-2. ليس ثمة حل اخر للمأساة السورية سوى الحل السياسي".
كما صرح وزير الخارجية الالماني فرانك فالتر شتاينماير "شرحنا لممثلي المعارضة مرة اخرى ان عدم المشاركة في المؤتمر سيساهم في فشل المحادثات كما سيحول دون عقدها. آمل بان نكون قد تمكنا من اقناعهم".

وادت الحرب المندلعة في سوريا منذ مارس 2011 الى مقتل اكثر من 130 الف شخص بينهم اكثر من سبعة الاف طفل ونزوح او لجوء ملايين الاشخاص.

اقرأ أيضا

واشنطن ستسمح بالاحتجاز غير المحدد بوقت لأطفال المهاجرين