الاتحاد

الاقتصادي

مخاوف الركود الأميركي تحرك دومينو هبوط البورصات العالمية

وسيط في بورصة مومباي يتابع الخسائر الكبيرة للأسهم الهندية

وسيط في بورصة مومباي يتابع الخسائر الكبيرة للأسهم الهندية

هوت مؤشرات الأسهم الخليجية أمس بعدما قاد مستثمرون أفزعهم تراجع الأسهم العالمية أكبر هبوط في بورصات المنطقة منذ الانهيار الذي شهدته الاسواق في أوائل ·2006
وبدأت الصناديق الاجنبية البيع في الأسبوع الماضي بعدما أدت الخسائر في بورصات أخرى لميل محافظهم نحو أسواق الخليج أكبر منطقة مصدرة للنفط في العالم، والتي كانت تبدو حتى الاسبوع الماضي محصنة ضد الاتجاه النزولي الذي اجتاح أسواق العالم، ومع بدء التداولات سادت حالة من الفزع في بورصات الخليج وسريعا ما تدافع المستثمرون الافراد الذين يهيمنون على التعاملات في كثير من أسواق المنطقة إلى بيع ما يملكونه من أسهم·
وهبط مؤشر بورصة عمان 8,33 في المئة ويمثل الاغلاق عند هذا المستوى أكبر هبوط للسوق على الاطلاق، وانخفضت البورصة السعودية اكبر سوق عربية 9,67 في المئة·
ومنيت الاسهم التي صعدت بفضل مشتريات أجنبية بأكبر خسائر وهوي البنك التجاري القطري عشرة بالمئة وهو الحد الأقصى المسموح به، وقال شاكيل سروار من بنك سيكو للاستثمار ومقره البحرين ''لم نر ذلك حتى في انهيار عام ،''2006 وقال بارفيز خان رئيس الاستثمارات في البنك التجاري القطري: ''المستثمرون الاجانب مثل فرق الصيد يأتون معا ويذهبون معا''·
انخفاض قياسي
هوت سوق الاسهم السعودية أكبر أسواق الأوراق المالية العربية لتسجل انخفاضا قياسيا أمس مع تراجع الاسهم تحت وطأة هبوط أسواق الاسهم العالمية وسط مخاوف بشأن أرباح أكبر الشركات السعودية مستقبلاً، وانخفض مؤشر السوق السعودية 9,67 في المئة إلى 9338,54 نقطة ليسجل أكبر هبوط في يوم واحد على الاطلاق متجاوزا أكبر انخفاض له من قبل والذي سجله في 15 يوليو عام 2006 عندما انخفض بنسبة 9,36 في المئة·
وقاد سهم الشركة السعودية للصناعات الاساسية (سابك) أكبر شركة للكيماويات في العالم من حيث القيمة السوقية الاتجاه النزولي بهبوطه 9,93 في المئة، وقد انخفض سهم سابك بنسبة 24,7 في المئة منذ جاءت نتائج الشركة دون التوقعات في 19 يناير الجاري واعلانها أن أزمة الرهن العقاري الأميركية أضرت بالطلب على الكيماويات·
وانخفض مؤشر أسهم البورصة المصرية أكثر من خمسة في المئة في التعاملات المبكرة مواصلاً اتجاهه النزولي أمس وهو أشد انخفاض في أكثر من 18 شهراً، وانخفض مؤشر الاسهم اللبنانية نحو ثلاثة في المئة إذ أدى هبوط الاسهم في الخليج الى تفاقم المخاوف بشأن أزمة سياسية، وقال هاشم غنيم الرئيس التنفيذي لشركة النور لتداول الأوراق المالية قبل فتح السوق مباشرة ''يبدو أن حالة الفزع مستمرة ولا أعلم متى ستتوقف''، وغالبا ما يحدد المستثمرون الخليجيون الذين يتمتعون بسيولة كبيرة بفضل عائدات الدولار الاتجاهات في الاسواق العربية الاخرى·
وأنهت اسواق المال في آسيا والمحيط الهادئ جلساتها أمس على انخفاض كبير بعدما سجلت خسائر جسيمة وسط مخاوف من انكماش اقتصاد الولايات المتحدة المستورد الرئيسي للسلع الآسيوية، وانعكاساته على الاقتصاد العالمي، وأغلقت بورصة سيؤول على تراجع نسبته 4,4% بعد ان خسر المؤشر ''كوسبي'' 74,54 نقطة ليقفل على 1609,02 نقطة، وكانت بورصة سيؤول قد علقت الجلسة أمس بعد تراجعها 6,23%، أما بورصة سيدني في استراليا فقد سجلت تراجعاً كبيراً نسبته 7,1%، وخسر المؤشر المركب ''اس اند بي-ايه اس اكس ''200 أمس 393,6 نقطة ليقفل على 5186,80 نقطة·
تراجع كبير
من جهتها، انهت بورصة طوكيو اليابانية جلستها على تراجع بلغ 5,65%، وخسر المؤشر نيكي 225 أمس 752,89 نقطة ليغلق على 12573,05 نقطة، وهو ادنى مستوى يبلغه منذ الخامس من سبتمبر ،2005 اما المؤشر ''توبيكس'' فقد تراجع 73,79 نقطة (5,70%) ليغلق على 1219,95 نقطة، وفي أعقاب التراجع الكبير للبورصة اليابانية قال وزير السياسة الاقتصادية والمالية الياباني إن الحكومة سوف تواصل مراقبتها لأسعار الأسهم عن كثب، وأضاف الوزير هيروكو أوتا في مؤتمر صحفي أن خسائر الأسهم اليابانية جاءت على خلفية أزمة قطاع التمويل العقاري الأميركي مستبعدا تدخل الحكومة الفوري في الموقف الحالي· من ناحية أخرى قرر بنك اليابان المركزي أمس الإبقاء على سعر الفائدة الرئيسية عند مستوى 5ر0% دون تغيير في ظل تزايد المخاوف من ركود الاقتصاد العالمي، وقد وافقت لجنة السياسة النقدية بالبنك وتضم تسعة أعضاء بالإجماع على قرار تثبيت سعر الفائدة في ختام اجتماعات استمرت يومين·
وعلقت بورصة بومباي الهندية جلستها بعد تراجع بنسبة 9,7%، أي بخسارة تبلغ 1716 71نقطة للمؤشر سينسكس لاهم ثلاثين شركة هندية ليصل الى 15888,64 نقطة، إلا انها استأنفت عملها ولكن بتراجع نسبته 6,47%، وفي هونج كونج، بدأ المؤشر هانج سينج الجلسة على انخفاض قدره خمسة بالمئة، وواصل تراجعه ليخسر ثمانية بالمئة، وقد خسر 1914,73 نقطة ليقفل على 21904,13 نقطة· كما أغلقت بورصة شنغهاي على انخفاض حاد بلغت نسبته 7,22% ليقفل مؤشرها على 4914,43 نقطة· وكان مؤشر سينسكس القياسي لبورصة بومباي قد مني بأكبر خسارة له خلال يوم واحد أمس الأول إذ تراجع بمقدار 35ر1408 نقطة وسط موجة بيع شديدة بفعل ضعف المؤشرات الاقتصادية العالمية، وتشير التقديرات إلى أن المستثمرين في الأسهم المدرجة على مؤشر سينسكس المؤلف من 30 سهماً قد خسروا خلال جلسات تداول الأسبوع الماضي واليومين الماضيين أكثر من 300 مليار دولار أكثر من نصفها خسروها في جلسة أمس الأول·
فزع المستثمرين
كما خسرت الأسهم الصينية في تعاملات بورصة شنغهاي أمس أكثر من 7% من قيمتها بسبب أجواء الفزع التي سيطرت على المستثمرين ودفعتهم إلى عمليات بيع واسعة بسبب المخاوف من ركود الاقتصادين العالمي والأميركي· وكان تراجع الأمس بالنسبة لمؤشر شنغهاي هو الأكبر منذ سبعة أشهر، في حين تراجع مؤشر بورصة شينشين الصينية الأخرى بنسبة 66ر7% خلال تعاملات الأمس· وقال سو يان شو مؤسس ومدير صندوق استثمار تشاينا ساوثرن فاند مانجمنت الرسمية أمس إن الناس تشعر بالقلق من اشتداد أزمة القروض عالية المخاطر في قطاع التمويل العقاري الأميركي إلى درجة تدفع الاقتصاد الأميركي إلى الركود، وأضاف أن هذا يمكن أن يؤدي الى تراجع الطلب على المنتجات الصينية في العالم، كانت أسهم البنوك وشركات العقارات الأكبر خسارة أمس في الصين بعد أن قادت تراجع البورصة أمس الأول بنسبة 5% أيضاً،وانخفضت الأسهم الاوروبية بنسبة تزيد على أربعة في المئة في أوائل المعاملات اليوم الثلاثاء استمراراً للهبوط الحاد الذي شهدته أمس الأول تحت وطأة تراجع أسواق الأسهم العالمية بسبب المخاوف من ركود اقتصادي في الولايات المتحدة، وخسر مؤشر يوروفرست 300 اثنين بالمئة في بداية التعاملات كما فقد مؤشر فاينانشال تايمز البريطاني 2,7 بالمئة· وهبط مؤشر كاك 40 الفرنسي 2,8 بالمئة وداكس الألماني 3,8 بالمئة· غير أن بعض تلك الخسائر تراجع بمرور الوقت حيث ارتفع يوروفرست 0,1 بالمئة قبل نهاية الجلسة عند 1280,81 نقطة·

اقرأ أيضا

«أبوظبي للتنمية» يمول مطار مافارو في المالديف