ذكرت وسائل إعلام أميركية أن الرئيس دونالد ترامب وافق، أمس الخميس، على شن ضربات على أهداف إيرانية ثم تراجع عن قراره، وذلك بعدما أسقطت طهران طائرة أميركية مسيرة فوق مضيق هرمز في خطوة اعتبرها الرئيس "خطأ كبيراً".

وقالت صحف، نقلاً عن مسؤولين في الإدارة الأميركية، إن الولايات المتحدة كانت تخطط لضرب "مجموعة من الأهداف الإيرانية مثل بطاريات الرادار والصواريخ" مساء الخميس، لكن الخطة توقفت فجأة في مراحلها الأولى.

وأضافت الصحف أن البيت الأبيض ومسؤولي وزارة الدفاع الأميركية رفضوا الإدلاء بأي تعليق، ولم يعرف ما إذا كانت هناك خطط لشن ضربات من هذا النوع في المستقبل.

اقرأ أيضاً... الجبير: إغلاق إيران لمضيق هرمز سيستدعي رداً قوياً جداً

وكانت إيران ذكرت أنها استهدفت قطعاً من طائرة مسيرة أميركية للتجسس بصاروخ في مياهها الإقليمية. لكن وزارة الدفاع الأميركية (البنتاجون) تؤكد أن الطائرة كانت فوق المياه الدولية عندما أسقطت.

وكتب ترامب في تغريدة "إيران ارتكبت خطأ كبيراً". وأضاف "من الصعب أن أصدق أن الأمر كان متعمداً". وأضاف "أعتقد أن من فعل ذلك قد يكون شخصاً غبياً".