الاتحاد

الإمارات

«بيئة» تطلق جائزة الشارقة للتوعية البيئية بمشاركة 150 ألف طالب

موزة خميس (الشارقة) - أعلنت شركة الشارقة للبيئة «بيئة» عن إطلاق جائزة الشارقة للتوعية البيئية، وهي بمثابة مسابقة تنافسية متواصلة، تم وضعها بتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وذلك انطلاقاً من إيمانه الراسخ بأهمية حماية البيئة، والحاجة إلى تضافر كل الجهود لتحقيق هذا الهدف. وتنضوي الجائزة ضمن مبادرة «بيئة» التعليمية المبتكرة التي أطلقتها مؤخراً، والمتمثلة بلجنة التثقيف البيئي والهادفة إلى دعم المعلمين في ترسيخ الوعي بين طلاب المدارس حول أهمية المسؤولية البيئية، وبالتعاون مع مدينة الشارقة التعليمية ومدينة الشارقة للخدمات الإنسانية. والجائزة عبارة عن برنامج تكريمي يتضمن مجموعة جوائز تشجيعية ذات قيمة إجمالية تزيد عن 100 ألف درهم، سيتم توزيعها على المشاركين الفائزين ضمن فئات مختلفة، وهي تهدف إلى ترسيخ الوعي البيئي في أوساط الطلاب، بدءاً من صف الحضانة إلى الصف الثاني عشر، وحث الشباب على الإسهام بشكل فعال في الأنشطة البيئية ضمن مدارسهم الخاصة، وتشجيع روح المبادرة الفردية. وتشمل هذه المبادرة مشاركة 145 مدرسة حكومية وخاصة وما يناهز 150 ألف طالب، وستركز خلال عامها الأول على المبادئ البيئية الثلاثة التي تنتهجها شركة «بيئة»، والموجزة في الشعار الثلاثي: التخفيض وإعادة الاستخدام وإعادة التدوير، وبإمكان الطلاب التقدم بطلبات الاشتراك في المسابقة خلال الأسبوع الأول من شهر مايو كحدٍ أقصى، حيث سيتم أيضاً النظر فيها وتقييمها من قبل لجنة تحكيم خاصة وفقاً لمعايير محددة، على أن يقام حفل توزيع الجوائز خلال شهر يونيو المقبل.
وفي سياق توضيحها للهدف من وراء إطلاق جائزة الشارقة للتوعية البيئية، قالت فوزية بن غريب الوكيل المساعد في وزارة التربية والتعليم إن الهدف من وراء تصميم هذه المبادرة يكمن في تحفيز فئة الشباب على الانخراط بشكل فعال في الأنشطة الهادفة للحفاظ على البيئة. ودعت الطلاب إلى وضع وتطبيق برنامج بيئي مبتكر ومستدام يرمي إلى تخفيض حجم النفايات داخل مدارسهم، وإلى توثيق الأنشطة التي يسهمون من خلالها في الحفاظ على البيئة، بينما يأملون في تعزيز مشاركة الطلاب وتواصلهم الاجتماعي، ورفع الوعي البيئي لديهم في الوقت نفسه، وأيضا إلى استقطاب أهالي الطلاب المشاركين في هذه المبادرة، لأن الجميع في قارب واحد على سطح هذا الكوكب.
من جهته، قال خالد الحريمل مدير عام شركة «بيئة» إن الشركة تولي أهمية كبيرة لتلك المبادئ البيئية الثلاثة التي ترغب بتعزيزها ونشرها بين أفراد المجتمع، بهدف ترسيخ عادات مستدامة وطويلة الأمد، وتعلم الوسائل التي تسهم في الحفاظ على البيئة ضمن الإطار الخاص بهم، وتنمية حس المسؤولية البيئية لديهم في الحفاظ على الإمارة التي يعيشون فيها بشكل خاص، وكوكب الأرض بشكل عام.

اقرأ أيضا

محمد بن سعود يكرم الفائزين بجائزة رأس الخيمة للتميز التعليمي