الاتحاد

دنيا

« نيكزوس ون» ينافس «آي فون» في خدمات الإنترنت

عندما يحاول الخبراء التنبؤ بالاتجاهات الرئيسية التي ستهيمن على قطاع التكنولوجيا في عام 2010، فإنهم يتفقون على شيء واحد ألا وهو التطور الكبير الذي ينتظر أن يطرأ على خدمات الإنترنت المحمولة على الهواتف المحمولة. ويسعى المستخدم العصري إلى تصفح شبكة الإنترنت باستخدام هاتفه المحمول أو جهاز الكمبيوتر الدفتري الصغير الخاص به.
ويجري تنافس حاد في الوقت الراهن بين عملاقي صناعة التكنولوجيا جوجل وأبل على توفير مثل هذه الخدمات. ويكاد هذا التنافس يصل إلى درجة المواجهة بين جوجل صاحبة محرك البحث العملاق الذي يحمل اسمها وأبل مبتكرة الهاتف المحمول الذكي «أي - فون». وكانت آخر ابتكارات جوجل في إطار هذه المنافسة الهاتف الحمول الذكي «نيكزوس وان» وهو أول هاتف محمول تنتجه الشركة. ومن المتوقع أن ترد أبل بحلول نهاية شهر يناير الجاري من خلال الكشف عن كمبيوتر دفتري صغير من إنتاجها على أن تطرحه في الأسواق أواخر شهر مارس المقبل. ومن المرجح أن تبدأ الشركتان اللتان ما زالت تربطهما علاقة ود وتعاون في الكثير من المجالات، في التعامل كخصوم حقيقيين. وتتربع شركة أبل حالياً بلا منافس على عرش خدمات الإنترنت للأجهزة المحمولة بعد أن أثبت هاتفها المحمولة «أي - فون» وجهاز تشغيل الملفات الموسيقية «أي - بود» أن تصفح الإنترنت بواسطة الأجهزة المحمولة يمكن أن يمثّل متعة لا تضاهى حتى لو كان بواسطة شاشات صغيرة الحجم. ومن المرجح أن الكمبيوتر الدفتري الجديد من أبل سيكون علامة فارقة في صناعة التكنولوجيا. ورغم أن شركة أبل تحيط آخر ابتكاراتها بستار من السرية، إلا أن المدونات ووسائل الإعلام الأميركية تقول إن الكمبيوتر الدفتري الجديد من أبل مزود بشاشة تعمل بنظام اللمس يتراوح قطرها ما بين 25 و28 سنتيمتراً مما يجعله أكبر في الحجم من جهاز كيندل لعرض الكتب الإلكترونية من شركة أمازون. و»نيكسوس ون» الذي يعدّ أول هاتف محمول من شركة جوجل ليس مجرد هاتف محمول، بل منصّة تنطوي على تطورات واعدة مقبلة. ونظرا لأن جوجل ليست لها أي خبرة في صناعة الأجهزة الإلكترونية، فإنها تتعاون مع شركة (إتش تي سي) التايوانية التي قامت بتصنيع الهاتف الجديد في مصانعها. وتقول تقارير إعلامية إن (إتش تي سي) ستكون مسؤولة عن خدمات المستهلك لأن جوجل كانت ستواجه مشكلات لو حاولت تبنّي هذه العملية من دون خبرة سابقة. وتسعى جوجل من خلال «نيكزوس وان» إلى وضع أسس جديدة لصناعة الأجهزة الإلكترونية , فقد زودت الجهاز بمعالج تزيد سرعته عن 1 جيجاهيرتز وهو يفوق في قدراته جميع الأجهزة المماثلة الموجودة في الأسواق. وأظهرت الاختبارات المبدئية أن الجهاز الجديد يمكنه التعامل مع ملفات الجرافيك جيداً كما أنه مزود ببطارية تعمل لفترة طويلة دون الحاجة لإعادة شحن. وسيعمل الهاتف الجديد ببرنامج تشغيل من ابتكار جوجل. وسوف يجهز الإصدار الجديد من البرنامج الذي لم يطرح بعد بجميع الوظائف التي توفرها الهواتف الحالية فضلاً عن خاصية التوجيه الملاحي للسيارات

اقرأ أيضا