الاتحاد

عربي ودولي

صفير يؤيد نزع سلاح حزب الله ويتوقع مراقبين دوليين للانتخابات


الامم المتحدة-وكالات الأنباء: قال الزعيم الروحي للموارنة في لبنان الكاردينال نصر الله بطرس صفير إنه يجب نزع سلاح 'حزب الله' وتحوله الى حزب سياسي بعد أن أنهت إسرائيل احتلالها لجنوب لبنان، واوضح بعد محادثات مع الامين العام للامم المتحدة كوفي عنان انه (عنان) سيرسل مراقبين دوليين لمراقبة الانتخابات البرلمانية في لبنان في مايو المقبل لضمان حريتها ونزاهتها· لكن المبعوث الدولي الخاص تيري رود لارسن قال إنه لا يوجد بعد اتفاق على السماح بنشر المراقبين، وقال:'هذا بوضوح رأيي وهذا جزء من حواري مع الأطراف والمسألة لم تنته بعد'·
وقال صفير إن الرئيس الاميركي جورج بوش اكد له في البيت الابيض انه سيتابع الموقف في لبنان عن كثب جدا للتأكد من استعادة لبنان استقلاله وحريته، واضاف انه بالنسبة لـ'حزب الله' فانه حزب لبناني كان وراء تحرير جنوب لبنان من الاحتلال الاسرائيلي ولكن الان بعد انجاز ذلك فلا يوجد ما يدعو لاستمرار امتلاك الأسلحة، واضاف أنه على الرغم من أن لبنان وسوريا تقولان إن إسرائيل لم تنسحب بشكل كامل مشيرا الى منطقة مزارع شبعا المحتلة فان هذا النزاع لابد وأن يسوى من خلال المحادثات بين لبنان وسوريا واسرائيل بمساعدة الامم المتحدة·
وقال صفير إن 'حزب الله' يمكن ان يصبح حزبا سياسيا وهو لديه بالفعل بضعة نواب في البرلمان ويمكن ان يواصل تقديم المساعدات الانسانية التي يقدمها حاليا لصالح السكان· وأوضح أن عنان قال له إن القوات السورية سوف تنسحب من لبنان قبل الانتخابات، واضاف ردا على سؤال:'لا أرى فرقا كبيرا بين اتفاق الطائف وبين القرار 1559 فكلاهما يدعو الى نزع السلاح من ايدي اللبنانيين والى إبقائه فقط في ايدي الجيش والقوى الأمنية كما انه كان يجب ان ينسحب الجيش السوري بموجب هذا الاتفاق بعد عامين من توقيعه'، مشيرا الى أن البعض لهم قراءتهم الخاصة لاتفاق الطائف والقرار 1559 ونحن لنا قراءتنا· واوضح صفير أن سوريا اعطت ضمانات للارسن وعنان وآمل ان تنفذ هذه الضمانات، مضيفا ان عنان قال إنه سيرسل مراقبين دوليين لمراقبة الانتخابات، واستبعد إمكانية اندلاع حرب أهلية في لبنان عقب انسحاب القوات السورية، قائلا إن اللبنانيين خاضوا تجربة الحرب المريرة وتعلموا الدرس بشكل جيد·
وجدد الامين العام لـ'حزب الله' حسن نصرالله في المقابل رفضه نزع سلاح حزبه بعد نداء صفير، وقال: 'كنا نتمنى الا تحسم هذه المسائل بهذه الطريقة··عندما زارنا موفدان من قبل البطريرك قلت لهما ان اطلاق مواقف حاسمة قد لا يكون مناسبا'، واضاف: 'ان مسألة المقاومة هي شأن داخلي لا يحق لأحد مناقشته لا اميركا ولا مجلس الامن ولا احد على الاطلاق'·
وقال نصرالله عن انفجار الجديدة ان المستفيد الاول هو اسرائيل رغم انه من المبكر اطلاق الاتهامات، واضاف: 'انه حادث خطير جدا··هناك من يريد ان يدفع الى التشنج والتوتر والاخلال بالامن'، لكنه تابع قائلا انه ليست هناك ارضية لفتنة مذهبية بين الشيعة والسنة· ودعا المعارضة الى الحوار، مؤكدا ان المخرج هو ان نجلس على طاولة الحوار وهم (المعارضة) يتحملون المسؤولية في حال عدم قبولهم بالحوار·

اقرأ أيضا

مصر: 17 جريحاً جراء انفجار استهدف حافلة سياحية بالجيزة