أبوظبي (الاتحاد) أكد الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي، وزير التغير المناخي والبيئة أن اختيار شركة «سان جوبان» مدينة مصدر لاستعراض قدراتها في وسائل العيش المستدام، يعد الاختيار الأنسب، حيث تعد مدينة مصدر مركزاً للابتكار والاستدامة، مؤكداً أن المشروع يؤكد مواصلة مسيرة الإبداع والابتكار في قطاع الطاقة المتجددة والاستدامة بأبوظبي والإمارات.وقال الزيودي لـ «الاتحاد»، إن قطاع البناء في الإمارات مهم وحيوي للاستمرار في تنفيذ خطة أبوظبي 2030، مؤكدا أن التعاون مع الشركاء الدوليين مثل «سان جوبان» يعد إضافة جديدة لاستخدامات الطاقة المتجددة بالدولة، ويعكس الرؤية المتكاملة في تحقيق التنمية المستدامة، موضحا أن المشروع الجديد يحقق الراحة للعملاء سواء للمقيم أو العميل الزائر للمبنى من حيث الرؤية والإضاءة والتهوية والصحة، وفي ذات الوقت ترشيد الاستهلاك بالمبنى. وأكد الزيودي أن تحديد الفترة الزمنية لإنجاز المشروع خلال عام، يعد تحديا آخر يبين المسيرة القوية والمتسارعة لقطاع الإنشاءات، مع تبني معايير الاستدامة، موضحا أن الفترة الأخيرة شهدت زيادة ملحوظة في نمو الوعي بين المقاولين باشتراطات الاستدامة، حيث توجد حاليا مجمعات سكنية متكاملة تتبنى معايير الاستدامة بمختلف إمارات الدولة. وأشار الزيودي إلى أن مشروع «المنزل متعدد وسائل الراحة» يزيد الوعي بأهمية المباني المستدامة، والتذكير بالمعايير الأخرى للاستدامة، ما يعزز توجه العملاء لاختيار الإضاءة والأجهزة التي توفر الأجواء الصحية وتحقق الاستدامة.