الجمعة 2 ديسمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي

المليشيات تحتجز 550 قافلة و63 باخرة مساعدات في الحديدة

18 يونيو 2017 23:34
عدن (الاتحاد، وكالات) اتهم وزير الإدارة المحلية اليمني رئيس اللجنة العليا للإغاثة عبدالرقيب فتح، مليشيات الحوثي والمخلوع الانقلابية باحتجاز ونهب أكثر من 63 باخرة إغاثة مقدمة من دول مجلس التعاون الخليجي في ميناء الحديدة والصليف منذ سيطرتها على تلك الموانئ. وأضاف فتح في تصريح لوكالة الأنباء اليمنية «سبـأ» إلى أن المليشيا قامت باحتجاز ونهب أكثر 550 قافلة إغاثية في مداخل المحافظات الخاضعة لسيطرتها مما ساهم في تردي كبير للوضع الإنساني، وفاقم من تدهور الحالات الإنسانية لعدد من تلك المحافظات، والتي كان آخرها قيام المليشيات بإحراق ثلاث شاحنات إغاثية مخصصة لمحافظة البيضاء مقدمة من مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية. مشيراً إلى أن عمليات الانتهاكات التي قامت بها المليشيات بحق العمل الإغاثي تنوعت بين عملية احتجاز ونهب وإحراق وتفجير لشاحنات الإغاثة إضافة إلى منع عرقلة توزيع الإغاثة في عدد من تلك المحافظات. وأوضح فتح أن سيطرة على ميناء الصليف في الحديدة أصبح يشكل عامل قلق للمجتمع الدولي وتهديدا للملاحة الدولية خصوصاً بعد قيام المليشيات باستهداف البواخر المحملة بالمساعدات الإنسانية والإغاثية والتي كان آخرها سفينة إماراتية تحمل مساعدات طبية. ودان فتح بقوة استمرار المليشيات الانقلابية باختراق القوانين الدولية واستمرارها في القيام بعملية الانتهاكات بحق الأعمال الإغاثية والإنسانية، مطالباً المجتمع الدولي ومجلس الأمن والأمم المتحدة وكل المنظمات العاملة في المجال الإنساني الدولي إدانة هذه الجرائم وممارسة الضغط القوي الحازم تجاه المليشيات لوقف تلك الانتهاكات، وضمان إيصال المساعدات إلى مستحقيها. وأكد فتح ان اللجنة العليا للإغاثة ستبذل كل ما لديها من جهود في التنسيق مع المانحين لإيصال المساعدات الإغاثية والإنسانية إلى جميع المحافظات اليمنية انطلاقاً من مسؤوليتها تجاه أبناء الشعب اليمني، لافتاً إلى أن هذه الانتهاكات لن تثني اللجنة العليا للإغاثة عن القيام بكافة أعمالها على أكمل وجه.وثمن وزير الإدارة المحلية جهود دول مجلس التعاون الخليجي في الوقوف الى جانب الشعب اليمني وتقديم المساعدات الإغاثية والإنسانية، معتبراً أن هذه المساعدات تأتي في إطار عمق العلاقات الأخوية والمتينة التي تربط اليمن بأشقائها في دول المجلس. وفي سياق متصل، دانت وزارة حقوق الإنسان اليمنية، الاستهداف الذي تعرضت له ثلاث شاحنات إغاثية تابعة لمركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية والتي كانت تحمل معونات إغاثية وانسانية حيث تم تفجيرها أثناء استعدادها لتوزيع المعونات في مدينة مأرب يوم الخميس الماضي، ما أسفر عن احتراق الشاحنات الثلاث، بما فيها من أغذية ومساعدات إنسانية. وقال الوزارة في بيان «إن هذا الاستهداف يأتي ضمن سلسلة متتابعة من جرائم ميليشيا الحوثي وصالح وعقابها الجماعي ضد المواطنين وحصارهم والعمل على تجويعهم ومنع أي مساعدات إغاثية أو إنسانية من الوصول اليهم والقيام بنهبها ومصادرتها او باستهدافها واستهداف العاملين عليها»، وأضاف البيان «أن هذه الجرائم والانتهاكات تأتي بتواز مع انتهاكات ترتكب بحق الأطقم والأفراد العاملين في مساعدة وإغاثة المدنيين وقد بلغت حالات الانتهاكات بحقهم إلى حالتين قتل و18 حالة اختطاف كما تم منع الكثير من الفرق التابعة للمنظمات الدولية والإقليمية من القيام بعملها ومنع وفود الأمم المتحدة من زيارة المدن المحاصرة وغيرها من الانتهاكات».
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©