السبت 10 ديسمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم

«الغزلان» ملهمة الجمال العربي

20 يونيو 2010 21:51
أنيقة، جميلة، سريعة وذكية، تلك هي أبرز صفات الغزلان العربية، كان لها حضور قبل مئات السنين في جزيرة العرب، وثق لها تاريخ من الشعر العربي الذي استلهم الشعراء قصائد منها، وتوارث قديم لأسمائها التي مازالت تتسمى بها معظم بنات الإمارات. هي ريم، عفراء، العنود، وضحى، اليازية، مها وغيرها من الأسماء، هي الحيوان الصحراوي البديع الذي أهدى لنا أيضا أسماء مناطق الإمارات، فأبوظبي العاصمة ما زالت تحفظ ذكرى الظباء التي عاشت فيها، أما جزيرة بو الأبيض فلم تتسم إلا لكثرة غزلانها البيضاء. هذا الحيوان النادر الآيل للانقراض رائع التقاسيم بديع الخلقة، عيونه سوداء آسرة الجمال، وجسده أبيض يعينه على الاختفاء بين الرمال الصحراوية البيضاء، أما حاسة الشم عنده فهي من قوتها تجبر صياديه على الاختباء عكس الريح لممارسة قنصه الذي أصبح محرماً في الإمارات منذ عام 1977. تسعى الإمارات حثيثاً للحفاظ على الغزال العربي بأنواعه المختلفة، وهذا ما جعل أراضي شاسعة من الدولة محميات خاصة له، توفر لها ظروفاً مناخية ومعيشية يرتع فيها ويتكاثر تحت متابعة الجهات البيئية المختلفة في كل إمارة. استوطن غزال المها العربي في دولة الإمارات منذ أكثر من 3000 عام، وقد وجدت رسوم تشبه الحصان الخرافي المسمى «يونيكورن»، الذي يروى أن له جسم فرس وذيل أسد وقرناً وحيداً في وسط الجبهة، على نصب أحد المدافن التي اكتشفت بمنطقة الهيلى في مدينة العين، وتعزز معظم الدراسات أن هذا الحيوان ليس إلا المها العربية. يعيش في الإمارات أكثر من 5000 رأس من المها، لا يراها الناس إلا في المحميات المعروفة، مثل محمية المها العربية في دبي، محمية جزيرة صير بني ياس، محمية أم الزمول في أبوظبي، ومحمية جزيرة أبو الأبيض، ومحميات أخرى أيضا، هذا العدد الذي بدأ من ذكري مها وثلاث إناث قبل أكثر خمسة وعشرين عاماً، تضاعف بشكل مذهل تحت الرعاية الطبية والعناية ليصبح القطيع الأضخم من المها العربية في العالم. وبخلاف المها العربية استطاعت الإمارات بجهودها إزاحة خطر الانقراض عن غزلان أخرى مثل الريم والدماني، اللذين ينتميان إلى عائلة البقريات. ويتميز غزال الدماني بلونه الرملي الباهت، وكونه أكبر حجماً من الغزال العفري، يصل طول قرون الذكر منه إلى 30 سم بينما لا يتجاوز قرن الانثى 10 سم، قوائمه وبطنه بيضاء اللون. بينما نجد الغزال العربي «الريم» أكثر رشاقة، له عيون واسعة ذات حلقات، لونه أحمر بني على الأجزاء العليا من الجسم، تميزه علامات واضحة على الوجه، وشريط داكن اللون على الخاصرتين يظهر عندما يتحرك، له ذيل أسود ويكون الذكر فيه أجمل من الأنثى. ويمتلك الذكر قروناً منحنية إلى الخلف وذات شكل قيثاري، يستخدمها في العراك العنيف بين منافسيه من الذكور، وذلك لفرض سيادته على قطيع الإناث، وطرد باقي الذكور بعيداً عن مقاطعته التي يعيش فيها. أما الغزال العفري، والذي تسمى أنثاه «عفراء»، فهو أصغر الأنواع الثلاثة، لونه فاتح، لا يوجد على خاصرتيه الشريط البني الذي يميز الغزال العربي. كما أن قرون الذكر العفري أطول من قرون الغزال العربي ومستقيمة الشكل.
المصدر: أبوظبي
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©