الاتحاد

عربي ودولي

أميركا تلوّح بالعقوبات إذا أكملت تركيا صفقة "إس 400" الروسية

منظومة الدفاع الروسية أس 400

منظومة الدفاع الروسية أس 400

قالت الحكومة الأميركية اليوم الخميس، إن فرض عقوبات اقتصادية على تركيا لاعتزامها شراء منظومة دفاع صاروخي روسية مازال خياراً "وارداً جداً" بينما توعد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بالرد.

وقال كلارك كوبر مساعد وزير الخارجية الأميركي للشؤون السياسية والعسكرية للصحفيين في مؤتمر صحفي عبر الهاتف، إن الولايات المتحدة ودولاً أخرى حليفة بحلف شمال الأطلسي، ما زالت في مباحثات مع تركيا لحل هذا الخلاف.

وأضاف كوبر اثناء زيارته لبروكسل حيث يوجد مقر الحلف، أن "البحث عن حل ما زال ممكناً اليوم، لكن فرض عقوبات يظل أمراً وارداً جداً في هذه المرحلة".

وفي اسطنبول قال أردوغان إنه لا يتوقع أن تفرض الولايات المتحدة عقوبات على تركيا، لكنه سيرد إذا قامت بذلك.

وكرر أردوغان، في مؤتمر صحفي نادر لوسائل الإعلام الأجنبية، القول إن شراء منظومة صواريخ "إس-400" الروسية بات أمرا محسوماً، وأضاف أن على الولايات المتحدة التفكير ملياً قبل فرض عقوبات على عضو في حلف شمال الأطلسي.

وهددت واشنطن مراراً بفرض عقوبات ما لم تتراجع أنقرة عن صفقة شراء منظومة "إس-400".

وقال كوبر إنه لا توجد خلافات بين المسؤولين الأميركيين أو مع الأعضاء الآخرين بحلف شمال الأطلسي حول هذه القضية.

ويحتدم الخلاف بين تركيا والولايات المتحدة منذ شهور حول هذه القضية. وتقول واشنطن إن منظومة "إس-400" لا تتوافق مع شبكة الدفاع الخاصة بحلف شمال الأطلسي، ويمكن أن تشكل تهديداً لمقاتلات "إف-35"، وهي طائرة تساعد تركيا في إنتاجها وتعتزم شراءها.

وقد يؤدي فرض الولايات المتحدة حتى لعقوبات طفيفة على تركيا إلى تراجع حاد في قيمة الليرة. وكانت قيمة العملة التركية قد انخفضت بنسبة 30 في المئة، ما دفع أكبر اقتصاد في الشرق الأوسط إلى الركود العام الماضي.

اقرأ أيضاً: "ذي ناشيونال انتريست": تركيا في طريق الخروج من الناتو

وهوت قيمة العملة التركية بنسبة إضافية قدرها 10 في المئة هذا العام، ولا يزال القلق يسود الأسواق التركية.

وقال كوبر إن الولايات المتحدة وحلفاء آخرين بحلف الأطلسي مازالوا يلحون على تركيا لتزويدها بنظام دفاعي صاروخي بديل، لكنه لم يقدم تفاصيل بشأن ما قُدم من إغراءات، إن كان هناك أي شيء جديد، يجعل العرض الأصلي أفضل.

اقرأ أيضا

القوات الإيرانية تحتجز ناقلة نفط بريطانية في مضيق هرمز