الاتحاد

الإمارات

مختبر لفحوص البروسيلا ومتبقيات الأدوية بسوق العين

فنية مختبر تجري فحصاً لإحدى العينات (من المصدر)

فنية مختبر تجري فحصاً لإحدى العينات (من المصدر)

محسن البوشي (العين)- افتتحت بلدية العين مؤخراً مختبراً بمنطقة السوق المركزي للمواشي في مزيد لإجراء الفحوص المخبرية اللازمة للتأكد من سلامة اللحوم وخلوها من أي ملوثات أو متبقيات للأدوية، بحسب المهندس محمد سالم الشامسي رئيس قسم المسالخ والخدمات البيطرية في البلدية.
ولفت الشامسي إلى أن المختبر الذي تم تزويده بأجهزة ومعدات حديثة يقوم كذلك بفحص عينات من دم الحيوانات الواردة إلى السوق التي يشك في عدم سلامتها للتأكد من خلوها من الأمراض وبخاصة مرض البروسيلا.
وبلغ إجمالي عدد رؤوس الحيوانات التي تم منع دخولها إلى المسالخ التابعة للبلدية العام الماضي لإصابتها بأمراض مختلفة حوالي 1716 رأساً، منها 655 رأساً من الماعز، 847 رأساً من الخراف، 18 رأساً من الأبقار، بالإضافة إلى 196 رأساً من الجمال.
وأوضح رئيس قسم المسالخ في البلدية أن المختبر الجديد يهدف إلى التأكد من تطبيق الاشتراطات والمعايير المعتمدة كافة لتوفير ضمانات سلامة اللحوم وارتفاع مستوى جودتها من خلال الفحوص التي يقوم بها المختبر للتأكد من التزام القصابين في المسالخ بقواعد النظافة العامة وفق معايير «الهاسب»، وكذلك نظافة الطاولات والسكاكين وغيرها من أدوات الذبح للتأكد من خلوها من الملوثات.
وأشار الشامسي إلى أن هناك برنامجاً دورياً منتظماً لأخذ عينات من اللحوم والحيوانات التي بحاجة إلى فحص من المسالخ التابعة لإدارة الصحة العامة، بالإضافة إلى عينات أخرى من المياه التي تستخدم في غسل اللحوم والعاملين والأدوات المستخدمة للتأكد من خلوها من التلوث.
وأوضح الشامسي أن المختبر يشتمل على مجموعة من الأجهزة والمعدات الحديثة التي تتوافق مع المعايير والشروط المعتمدة للكشف عن أنواع البكتريا التي توجد في اللحوم ورصد أثر الملوثات الأخرى التي قد تعرضها للفساد والتلوث.
وتركز فحوص عينات الدم، التي يتم سحبها من بعض الحيوانات الواردة إلى المسالخ والمشكوك في مدى سلامتها، على التأكد من خلو هذه الحيوانات من مرض البروسيلا ولا يستغرق إجراء هذه الفحوص سوى دقائق معدودة.
ولفت رئيس قسم المسالخ والخدمات البيطرية في بلدية العين إلى أن هناك، بالإضافة إلى ذلك، فحصاً آخر لا يقل أهمية يتعلق بالتأكد من خلو اللحوم من متبقيات الأدوية وفق المعايير المعتمدة، نظراً للخطورة الكبيرة التي تشكلها هذه المتبقيات على صحة المستهلكين.
وبلغ إجمالي عدد الحيوانات التي تم ذبحها في المسالخ التابعة لإدارة الصحة العامة ببلدية العين خلال 2010 ما مجموعه 227 ألفاً و 53 رأساً، منها 206 آلاف و567 رأساً من الأغنام بنسبة 91 % من إجمالي الذبائح، 8 آلاف و453 رأساً من الأبقار بنسبة 4%، بالإضافة إلى 12 ألفاً و330 رأساً من الجمال بنسبة 5 % وفق التقرير الإحصائي السنوي الصادر عن إدارة الصحة العامة في البلدية.
وجاء مسلخ الأهالي بمزيد، وفق التقرير، في المرتبة الأولى من حيث عدد الذبائح برصيد 121 ألفاً،و690 ذبيحة، وحل مسلخ اليحر في المرتبة الثانية برصيد 47 ألفاً و261 ذبيحة، يليه المسلخ المركزي برصيد 41 ألفاً و161 ذبيحة، فيما جاءت مسالخ الوقن، الهير، سويحان والقوع في المراتب الأربع التالية بالتسلسل. وأشار التقرير إلى أن إجمالي عدد رؤوس الحيوانات التي وردت إلى سوق المواشي المركزي في العين العام الماضي بلغ 433 ألفاً و4 رؤوس من الحيوانات منها، 228 ألفاً و284 رأساً من الماعز، 159 ألفاً، و792 رأساً من الخراف، 15 ألفاً و39 رأساً من الأبقار، بالإضافة إلى 29 ألفاً، و889 رأساً من الجمال.
ويبلغ عدد المسالخ التابعة لإدارة الصحة العامة في بلدية العين 8 مسالخ، تشمل المسلخ المركزي، مسلخ الأهالي، اليحر، الظاهر، الهير، سويحان، الوقن، بالإضافة إلى مسلخ القوع.

اقرأ أيضا

أحمد بن محمد يوجّه بسرعة إعداد استراتيجية إعلامية موحّدة بدبي