الاتحاد

عربي ودولي

لحود يلغي مشاركته في القمة العربية


بيروت ، الجزائر- الاتحاد : اعلن الرئيس اللبناني اميل لحود عدوله عن المشاركة في القمة العربية المقرر عقدها غداً الاثنين في الجزائر، وكلف وزير الخارجية محمود حمود ترؤس الوفد اللبناني الرسمي الى القمة· وبرر الرئيس لحود في بيان صدر عن المديرية العامة لرئاسة الجمهورية الغاء مشاركته في القمة بسبب الاوضاع الراهنة في البلاد والتطورات المتسارعة على الساحة الداخلية اللبنانية·
وكان الرئيس لحود قد اجرى اتصالاً هاتفياً بالرئيس الجزائري عبدالعزيز بوتفليقه رئيس الدورة الحالية للقمة العربية وتداول معه التطورات الراهنة على الصعيدين الاقليمي والدولي·
واعرب لحود خلال الاتصال للرئيس الجزائري عن اسفه لعدم تمكنه من المشاركة في القمة نظراً للتطورات الراهنة على الساحة اللبنانية والتي تتطلب بقاءه في بيروت· وتمنى الرئيس اللبناني للقمة النجاح، منوهاً بالجهود التي يبذلها الرئيس بوتفليقه من اجل تعزيز التضامن العربي وتفعيل العمل العربي المشترك في هذه الظروف الاقليمية الخطيرة والحساسة التي يشهدها العالم العربي·
وأسف الرئيس الجزائري بدوره لعدم مشاركة لحود شخصياً في القمة، مقدراً الاسباب التي دفعته الى اتخاذ هذا القرار، متمنياً ان يستعيد لبنان عافيته ويتعزز الامن والاستقرار فيه، مؤكداً وقوف الجزائر الى جانبه في هذا الظرف الدقيق الذي يجتازه متمنياً للشعب اللبناني الخير والطمأنينة وراحة البال·
وفي الجزائر أكد الأمين العام المساعد للجامعة العربية أحمد بن حلي ان الأزمة المتفاقمة بين سوريا ولبنان غير مدرجة في جدول أعمال القمة العربية السابعة عشرة والتي ستقام في الجزائر في 22 و23 مارس ·2005 وأوضح بن حلي ان الأزمة تعتبر من الشؤون اللبنانية والأمر يحل دون تدخل أي طرف، مشيرا إلى وجود إقرار عربي يدعم سوريا ورفع العقوبات الاميركية المفروضة عليها ومساندتها من اجل استعادة أراضيها المحتلة من قبل إسرائيل في عام ·1967
وحول لبنان، أكد الدعم العربي من أجل تحرير مزارع شبعا ومواجهة التهديدات المستمرة الإسرائيلية والخروقات الجوية لمجالها الجوي· كما أشار بن حلي الى ان المبادرة السعودية لتسوية النزاع الإسرائيلي العربي هي القاعدة والإطار العربي الموحد، إلا أن هناك بعض المقترحات لتفعيلها بالإضافة إلى توضيح مراحلها وكيفية تحقيقها·
وفيما يخص القضية الفلسطينية، أكد الأمين العام المساعد للجامعة العربية ان قمة الجزائر ستعمل في اتجاهين لدعم القضية والمتمثلة في :
أولا: الدعم السياسي حيث ستدعم الانتخابات البرلمانية الفلسطينية المقبلة بالإضافة إلى مساندة السلطة الفلسطينية برئاسة محمود عباس' ابومازن'· وثانيا: الدعم المادي حيث سيخصص مبلغ وقدره 55 مليون دولار للسلطة الفلسطينية على نحو ستة اشهر بمساهمة جزائرية وقطرية وسعودية تقدم لصندوقي الأقصى والانتفاضة·

اقرأ أيضا

كوريا الشمالية ترد على انتقادات بولتون