التقدم الذي تحققه قوات الشرعية اليمنية والمقاومة الوطنية وألوية العمالقة بإسناد من التحالف العربي، لم يتوقف يوماً أو لحظة في كل جبهات القتال ضد الميليشيات الانقلابية الإيرانية.. والحرب ضد الحوثي في اتجاه تحرير ميناء الحديدة متواصلة.. ولم يحدث ولو مرة واحدة أن بدأت عملية عسكرية ضد الحوثي وتوقفت أو فشلت من عدن وحتى منطقة الجراحي بمساحة طريق طوله 300 كيلومتر.. وكل عملية عسكرية ضد ميليشيات الحوثي الانقلابية الإيرانية، تمت بنجاح تام بصرف النظر عن الوقت الذي تستغرقه ويفرضه مقتضى الحرب وفق القانون الدولي الإنساني.. فالشرعية بإسناد من التحالف العربي قادرة على حسم المعركة ضد الحوثي في سويعات.. لكن المسؤولية الأخلاقية والإنسانية التي لا يعرف الحوثي ولا إيران عنها شيئاً، تفرض التعامل بمنتهى الحذر، حرصاً على سلامة المدنيين الذين تتخذهم الميليشيات العميلة، دروعاً بشرية.. والأمور أصبحت واضحة جداً.. الحوثي يلفظ أنفاسه الأخيرة ويترنح تمهيداً للسقوط النهائي، والمشروع الإيراني الخبيث في اليمن سقط تماماً على أيدي الشرعية والتحالف العربي.. واليمن عائد إلى شعبه ومنطقته العربية لا محالة. الاتحاد