الاتحاد

الاقتصادي

إشادة عالمية بمبادرة أبوظبي في مجال الطاقة البديلة

قضايا الطاقة البديلة تتصدر مناقشات القمة العالمية للطاقة المستقبلية

قضايا الطاقة البديلة تتصدر مناقشات القمة العالمية للطاقة المستقبلية

تواصل القمة العالمية للطاقة المستقبلية أعمالها في أبوظبي وسط حضور دولي كثيف يزيد على أكثر من 3 آلاف شخصية عالمية في مجال الطاقة التقليدية والمتجددة والنفط· وأكد خبراء عالميون النجاح الكبير الذي حققته القمة على مدار أيامها مشددين على أن القمة حظت بحضور هو الأكبر من نوعه عالميا وناقشت قضايا حساسة تهم العالم أبرزها مخاطر ثاني أوكسيد الكربون·
وأشاد خبراء دوليون بالمبادرة التي أعلنتها حكومة أبوظبي أمس الأول بتخصيص 55 مليار درهم لبرنامج الطاقة البديلة في أبوظبي وإنشاء أول مدينة من نوعها في العالم خالية من الكربون، كما أكدوا على أن العالم لن يستغني في القريب العاجل عن الطاقة التقليدية خاصة النفط وشددوا على أن الطاقة المتجددة وعلى رأسها الطاقة النووية والشمسية لا تعد بديلا للطاقة التقليدية وستتزايد احتياجات العالم إلى النفط بصورة كبيرة·
ووصفت البروفيسورة لادي جيرودي جادج رئيسة مجلس الطاقة الذرية في الأمم المتحدة مبادرة أبوظبي بأنها الأكبر والأميز من نوعها في العالم لحماية البيئة مشيرة إلى أن أبوظبي تثبت يوما بعد الآخر أنها أحد المدافعين القلائل في العالم عن البيئة· وأعربت عن إعجابها بأعداد الحضور الضخمة لقمة أبوظبي إضافة إلى التنظيم الدقيق لها· وقالت: بلا شك قمة أبوظبي تاريخية بكل المقاييس سواء بعدد الحضور أو موضوعات النقاش أو التوصيات المقرر إعلانها اليوم والمهم أن نتعاون جميعا على تنفيذ هذه التوصيات التى ستحد بشكل كبير من المخاطر التي تواجه العالم·
وأكدت أن القمة خلصت إلى نتيجة مهمة جدا وهي أن الطاقة النووية قد تكون أشد خطرا وضررا على البيئة من الطاقة التقلدية وعلينا أن نحافظ بصورة كبيرة على الحزام الأخضر حول الأرض وأن نقلل المخاطر التي يواجهها كوكبنا وأن ندعم صلاتنا مع منتجي النفط الرئيسين في العالم وعلى رأسهم أبوظبي التي أذهلتنا بمبادراتها القوية لحماية البيئة·
وقال البروفيسور الألماني مارتن بيرج: نحن مسرورون لقمة أبوظبي ومبادرة شركة مصدر الرائدة ونحن على يقين بأن هذه الإمارة الفتية ستتقدم خطوات إلى الأمام في حماية البيئة بشكل كبير وستكون مدينة مصدر التي تعد أول مدينة في العالم خالية من الكربون شاهدا على ذلك وعلينا جميعا أن نسعى إلى ترشيد استهلاكنا للطاقة التقليدية·
حماية البيئة
واتفق جيرد ليبولد المدير التنفيذي العالمي لشركة جرين بيس ناشيونال مع ما ذكره خبراء الطاقة في القمة على الأهمية الكبيرة لمبادرة حكومة أبوظبي معربا عن إعجابه بتصميم أبوظبي على المضي قدما للأمام في حماية البيئة وإنشاء مدينة مصدر الخالية من الكربون· وقال: أهم ما خرجنا به من قمتنا التاريخية هو ريادة أبوظبي لدول العالم أجمع في حماية البيئة بشكل واضح وعلينا أن نتفق على برامج عمل في هذا الخصوص·
8 جلسات
وتضمنت فعاليات القمة أمس 8 جلسات علمية ناقشت العديد من مستجدات التغييرات المناخية والطاقة المتجددة· ودارت أولى جلسات أمس حول سياسة واستراتيجية طاقة المستقبل في العالم ورأسها ماركا رادكا رئيس فرع الطاقة في قسم التكنولوجيا والصناعة والاقتصاد في برنامج الأمم المتحدة·
وناقشت الجلسة أوراق عمل لعدد من المسؤولين والخبراء أبرزهم فرانك هيمسكيرك وزير التجارة الخارجية في هولندا وليف مونيكا شتوبولت نائب وزير النفط والطاقة في النرويج ومارتن بيرج نائب الرئيس في ميريل لينش لتجارة السلع المحدودة في أوروبا وليدي جادج رئيسة مجلس إدارة سلطة الطاقة الذرية في المملكة المتحدة وفيليب بواسو رئيس قيم الغاز والطاقة في توتال والدكتور جيرد ليبولد المدير التنفيذي العالمي لجرين بيس إنترناشيونال·
وناقشت الجلسة الثانية التي ترأستها باربارة ماكي مديرة وزارة الطاقة في الولايات المتحدة الأميركية مشاريع وتكنولوجيا طاقة المستقبل وواقعها التجاري· وتحدث في الجلسة هارالد دوفلاند المستشار الرئيسي في إيكون بوفري حول دور التقاط وتخزين الكربون في مكافحة التغيرات المناخية، وقدم إيان رايت مدير مشروع ثاني أوكسيد الكربون في شركة بي بي ورقة عمل حول التقاط وتخزين الكربون (الإمكانيات والمشاريع) وتحدث ميشال ميز نيلسن مدير سلسلة قيمة ثاني أكسيد الكربون في شركة ستاتويلهيدرو للطاقة المتجددة حول إدارة ثاني أوكسيد الكربون (ابتكار وفرص ودوافع) وقدم دو ماكدونالد المستشار الرئيسي للدراسات ومشاريع التطوير للكيماويات والنفط في شركة سي إن سي حول التقاط وتخزين الكربون لتعزيز استعادة أسعار النفط في دولة الإمارات العربية المتحدة وتحدث روبرت كاسامنتو مدير شركة إرنست آند يونج ورقة علمية حول الكربون الخالي من الحموضة واختتم الدكتور بول مورسنيل رئيس أبحاث السلع في باركليز بورقة علمية حول دور تجارة الكربون في التحكم في تغيير المناخ·
قضية النفايات
وركزت الجلسة الثالثة على قضية النفايات البلدية من المياه العادمة والنفايات الحيوانية، وناقشت 4 أوراق عمل أولها ورقة عمل بعنوان (من نفايات إلى طاقة ومن غاز البيوت البلاستيكية إلى موارد متجددة) قدمها رئيس الجلسة البروفيسور نيكولاس جي تيميليس رئيس مجلس أبحاث وتقنيات تحويل النفايات إلى طاقة ومدير مركز الهندسة الأرضية في جامعة كولومبيا· واستعرض البروفيسور مارك كابتيجين نائب رئيس شركة النفايات والطاقة في أمستردام في الورقة العلمية الثانية للجلسة الثالثة تجربة مصنع طاقة النفايات في أمستردام· وقدم البروفيسور خوان أي أوندا الرئيس التنفيذي لشركة زابالجاربي ورقة بعنوان خطوة جديدة نحو تطوير الطاقة من نفايات بلدية صلبة، واختتم الدكتور آن ماكلين مدير شركة إمبادور الاستشارية المحدودة في نيوزيلاندا الجلسة الثالثة بورقة علمية حول النفايات الحيوانية ومشروع طاقة جديدة في باكستان·


الطاقة الشمسية

ناقشت الجلسة الرابعة أمس الطاقة الشمسية في العالم عبر 5 أوراق عمل أولها ورقة عمل حول اختبار أول برج تجاري يعمل بالطاقة الشمسية في العالم وتطلعات الطاقة الشمسية الحرارية المستقبلية وقدمها مايكل جايز مدير تطوير الأعمال الدولية في شركة إبنجوا للطاقة الشمسية، كما قدم جينارودي دي ميكيلي نائب الرئيس التنفيذي في شركة إينيل للأبحاث ورقة علمية بعنوان ( من أوريليوس إلى أرخميدس : تطور توليد الطاقة الشمسية المركزة في أوروبا من أوريليوس إلى أرخميدس) كما تحدث جيريمي ليجنت الرئيس التنفيذي لشركة سولارسنتشري حول الابتكارات في سوق الطاقة الشمسية وقدم خيسوس نافورج أرتشيلوس مدير التطوير الدولي في شركة سينير مقاربة متنوعة للطاقة الكهربائية الشمسية الحرارية·
وترأس الدكتور ناصر البسام مدير مركز الأبحاث الدولي للطاقة المتجددة الجلسة الخامسة التي درات حول النقل النظيف وناقشت 3 أوراق عمل أولها حول التطورات الجديدة في السيارات الكهربائية والمختلطة للبروفيسور مايك كمبرلي الرئيس التنفيذي لمجموعة لوتس، ودارت الورقة العلمية الثانية حول دراسة تقنية السيارات المراعية للظروف البيئية لدى جنرال موتورز وقدمتها ماري بيث ستانيك مديرة قسم سياسات البيئة والطاقة والسلامة لدى جنرال موتورز وناقشت الجلسة الثالثة الوقود البديل للطيران من ناحية الدوافع والخيارات وقدمها الدكتور مايك فارمري المدير الدولي لتقنية وجودة النفط في شركة شل للطيران·

الطاقة الجيوحرارية

ناقشت الجلسة السادسة قضايا الطاقة الجيوحرارية والخلايا النفطية وطاقة المحيط وتحدث فيها البروفيسور جون لوند مدير مركز الجيوحرارة والبروفيسور إيمتريتوس رئيس الجمعية الجيوحرارية العالمية ومدير معهد أوريجون للتكنولوجيا والبروفيسور فرانك إيليفيس مدير التكنولوجيا والصناعة والطاقة في المعهد الدانماركي التكنولوجي والدكتور مانفريد كوينلي رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمؤسسة كارنت توكارنت·
أما الجلسة السابعة فقد دارت حول النفط البيولوجي وناقشت 4 أوراق عمل حول كيفية تحويل النفط البديل إلى سلعة تجارية، وورقة حول مستقبل النفط البيولوجي لسانتياجو سايج رئيس تطوير الاستراتيجيات والمؤسسة في شركة إبينجوا وورقة بعنوان من النفط البيولوجي إلى السوائل: الواقع التجاري· وناقشت الجلسة الثامنة والأخيرة ليوم أمس قضية الهواء وترأسها ستيف ساوير الأمين لعام للمجلس العالمي لطاقة الهواء· وطرح خبراء عالميون 3 أوراق عمل حول المشاريع الحالية للطاقة المستمدة من الهواء ومساهمتها في الطاقة العالمية، وتوفير رؤية الطاقة المتجددة، وابتكارات وتطورات جديدة في مشاريع الطاقة المتجددة·
وتتضمن فعاليات اليوم 4 جلسات تناقش سياسة واستراتيجية طاقة المستقبل في العالم، والمباني الخضراء، وتأثير أزمة النفط على الطاقة العالمية المستقبلية والهندسة المستدامة للمستقبل· ومن المقرر أن تختتم القمة أعمالها مساء اليوم بكلمة ختامية للورد فوستر مؤسس ورئيس مجلس إدارة فوستر وشركاه·

اقرأ أيضا

"أدنوك للغاز" توقع اتفاقيات مع "بي بي" و"توتال" لتوريد الغاز حتى 2022