الاتحاد

عربي ودولي

3 من «بلاك ووتر» اعترفوا بإطلاق النار

أكد العقيد فارس سعدي الضابط في الشرطة الاتحادية العراقية وأحد المشرفين على التحقيقات الجارية منذ عام 2007 في قضية شركة بلاك ووتر الأميركية الأمنية، أن ثلاثة من موظفي الشركة المتهمون من ضمن خمسة بقتل عراقين اعترفوا “بإطلاق نار غير مبرر وغير عادل”.
وقال سعدي لـ”الاتحاد” إن رئيس فريق التحقيقات الفيدرالية الأميركية الخاص بحادث بلاك ووتر التي راح ضحيتها 17 عراقيا في منطقة ساحة النسور، أبلغه أمس في رسالة عاجلة بأن “ثلاثة من موظفي الشركة اعترفوا أمام المحلفين في المحكمة الأميركية بأن إطلاق النار بحق المدنيين لم يكن مبررا وغير عادل، وأن هؤلاء سيم دعوتهم إلى العراق حول هذا الموضوع وأنهم أكدوا وحسب تقارير نشرت أمس الأول بأن المدنيين لم يكونوا يحملون سلاحا ولم يشكلوا أي خطر على موظفي الشركة”.
وأضاف أن أحد الموظفين قال وفقا للرسالة إنه كان مستاء جدا وهو يرى المدنيين وهم يتلقون الرصاص الذي لم يشترك في إطلاقه. وأشار سعدي وهو من كبار الضباط الذين واكبوا الأحداث في قضية بلاك ووتر وأحد الذين القوا القبض عليهم يومها، بأن شركة المحاماة الأميركية لويس أند روبرتس التي تدافع عن بعض ذوي الضحايا العراقيين مازالت تتابع الموضوع لأخذ حقوق الضحايا ممن أوكلوا الأمر إليها.
وكانت الحكومة العراقية قد وجهت دعوة إلى ذوي الضحايا للتوجه إلى مجلس الوزراء اليوم الاثنين لتوكيل المحامين بشأن القضية ومقاضاة الشركة عن الجرائم التي ارتكبتها طيلة وجودها في العراق.

اقرأ أيضا

مجلس الأمن يرجئ التصويت على قرار بشأن أفغانستان