الاتحاد

الاقتصادي

إنجاز أول مدينة خالية من الكربون عام 2016

مجسم لمدينة

مجسم لمدينة

أكد خالد وليد عوض مدير التطوير العقاري في شركة أبوظبي لطاقة المستقبل (مصدر) وضع حجر أساس مدينة مصدر أول مدينة في العالم خالية من الكربون في احتفال عالمي مساء السبت 9 فبراير المقبل في موقع المدينة· وأكــــــــــد في تصريحـــــــات خاصــــــة لـ ''الاتحاد'' أن المدينة ستقع على مساحة 6 كيلومترات في المنطقة الواقعة بين مدينة خليفة أ ومطار أبوظبي الدولي مشيراً إلى أن المدة الزمنية لإنجاز المدينة تصل إلى 8 سنوات ومن المقرر البدء في أول مباني المدينة وهو جامعة مصدر للعلوم والتكنولوجيا قريباً جداً ليكون جاهزاً لاستقبال الطلبة العام المقبل·
وأوضح أن العدد المبدئي للشركات والمؤسسات العالمية المتواجدة في المدينة يصل إلى 1500شركة ومؤسسة مشيراً إلى أنه سيتم توفير مساكن في المدينة لموظفي هذه الشركات والمتوقع أن يصل عددهم إلى أكثر من 50 ألف نسمة· وحول نوعية الشركات والمؤسسات المتواجدة في المدينة ذكر خالد وليد أن هذه الشركات تجمعها صفة العمل في مجال الطاقة المتجددة بما فيها الطاقة الشمسية وطاقة الرياح والنقل والتغيرات المناخية والمباني الخضراء· وتناول المزايا التصميمية للمدينة موضحاً أنها ستحاط بمنطقة زراعية ضخمة جداً لتساعد على التخلص من ثاني أكسيد الكربون· وأشار إلى أن المدينة لن تضم مسطحات خضراء كبيرة موضحاً أن شركة مصدر استعاضت بهذه المسطحات بمساحات خضراء على شكل أصابع تهدف الى تبريد المدينة· ونوه إلى أن مباني المدينة تتميز بتطبيق تكنولوجيا متطورة في التبريد والإضاءة تخفض من استهلاك الطاقة بشكل كبير مؤكداً على أن الشركة أجرت دراسات خلصت إلى أن هذه المباني ستستهلك أقل من 80 % من الطاقة المخصصة للمباني الحالية كما تتميز هذه المباني عن المباني الخضراء بقلة استهلاكها للطاقة· وفضل خالد وليد عدم الكشف عن التكلفة المالية للمدينة وكذلك حجم الاستثمارات المتوقع أن تدره المدينة على أبوظبي إلا أنه قال: بكل تأكيد فإن المدينة ستجذب عدة مليارات درهم لإمارة أبوظبي سنوياً وستحقق فوائد كثيرة سيتم الإعلان عنها ليلة وضع حجر الأساس·
ونوه خالد وليد إلى أن شركة مصدر وقعت عدة مذكرات نوايا مشتركة مع أكثر من عشر دول في العالم تقضي بدخول شركاتها كمستثمرين ومستأجرين موضحاً أن أبرز هذه الدول سويسرا وألمانيا والولايات المتحدة الأميركية وفرنسا وبريطانيا وإيطاليا واليابان والنرويج وإسكندنافيه وإيسلندا وكندا وقال: شركات هذه الدول تدخل لأول مرة إلى الدولة والمنطقة وراغبة بأن يكون لها تواجد قوي في أبوظبي وستجلب معها تكنولوجيات جديدة ومتطورة ونحن سعداء لذلك ونتوقع المزيد من هذه الشركات خلال الفترة المقبلة· وحول جامعة مصدر للعلوم والتكنولوجيا أكد خالد وليد على أن الشركة اتفقت مع جامعة إم أي تي الأميركية على مساعدتها في إنشاء الجامعة موضحاً أن الدراسة في الجامعة ستكون محصورة على الدراسات العليا فقط وستستقبل طلاباً من أنحاء العالم فقط وستكون الدراسة بأسلوب المنح للمواطنين وبالرسوم والتفوق العلمي للوافدين·

اقرأ أيضا

ولي عهد الشارقة يكرم الفائزين بجائزة المالية العامة