الاتحاد

عربي ودولي

الائتلاف يمهل علاوي والسنة يطالبون بمشاركة كل العراقيين في كتابة الدستور


بغداد- وكالات الانباء: منح الائتلاف العراقي الموحد الذي فاز بالانتخابات العراقية رئيس الوزراء المنتهية ولايته إياد علاوي مهلة حتى اليوم الاحد ليعلن رده بشأن مشاركته في الحكومة· إلا أن مقربا من علاوي أكد أن هذا الاخير لن يعلن قراره قبل الثلاثاء المقبل نظرا لان المفاوضين الاكراد الذين سينضمون الى تشكيلة الحكومة مع الائتلاف العراقي الموحد متواجدون في كردستان ·
وفي تصريح لوكالة فرانس برس استبعد جواد المالكي الرجل الثاني في حزب الدعوة أحد أبرز حزبي الائتلاف العراقي الموحد، أن يحصل علاوي على منصب رئيس الحكومة في التشكيلة الجديدة·
واوضح 'ننتظر ردا غدا (اليوم) الاحد لمعرفة ما اذا كانوا يريدون المشاركة في الحكومة ام لا'·
لكن مسؤولا في اللائحة العراقية اكد ان هذا الحزب 'لن يقدم ردا غدا (الاحد) لأن القادة الاكراد سيكونون في كردستان بسبب نوروز'·
ويجري الائتلاف العراقي الموحد الذي يشغل 146 مقعدا من أصل 275 في الجمعية الوطنية في انتخابات الثلاثين من يناير الماضي، مفاوضات مع الاكراد الذين يشغلون 77 مقعدا وكذلك مع لوائح اخرى مثل لائحة علاوي لتشكيل الحكومة المقبلة·
أما فيما يخص المنصب الذي قد يتولاه هذا الاخير فانه 'تم البت في هذه المسألة' على حد قول المالكي الذي اضاف 'يستحيل ان يتولى منصب' رئيس الوزراء الذي سيمنح لإبراهيم الجعفري زعيم حزب الدعوة·
واكد مسؤول الدعوة 'ان الاجتماع المقبل للجمعية الوطنية سيعقد الخميس المقبل وسيتم انتخاب رئيسها من بين المسلمين السنة وسيكون على الارجح الشيخ غازي الياور' الرئيس العراقي المنتهية ولايته·
وكان زعيم الاتحاد الوطني الكردستاني جلال الطالباني قد عاد الى اقليم كردستان أمس لعقد اجتماع مع زعيم الحزب الديمقراطي الكردستاني مسعود البارزاني بشأن المفاوضات لتشكيل الحكومة · واضاف مصدر كردي ان الزعيمين الكرديين سيوقعان الاتفاق مع زعيم 'الائتلاف' عبدالعزيز الحكيم قريبا·
من جهته طالب مؤتمر حضره عدد كبير من السنة في بغداد أمس بمشاركة جميع أطياف الشعب للعمل على تشكيل حكومة وطنية منتخبة تضم جميع فئات الشعب العراقي· ودعا إلى 'وجوب مشاركة مكونات جميع العراقيين بدون استثناء بكتابة مسودة الدستور' مؤكدين ' أن الهدف هو الحرص على وحدة الصف الوطني ووحدة ترابه وتجنب الدخول بأزمات سياسية مستقبلا'·
وقال إسماعيل الدليمي رئيس اللجنة التحضيرية لمؤتمر 'وحدة الشعب العراقي' في كلمة ألقاها 'لابد من مشاركة كافة أطياف الشعب للعمل على قيام نظام وطني ديمقراطي يفتح لهذا البلد وشعبه آفاق التطور ويقوده إلى اكتشاف الحلول الجذرية لمعضلاته'·
من ناحيتهم حث انصار للأقلية الآشورية العراقية الامم المتحدة والاتحاد الاوروبي على الضغط على بغداد لاعطاء الاشوريين مزيدا من المساعدات الانسانية وصوتا في الحكومة العراقية الجديدة· وقال اندي دارمو الذي يرأس حملة' انقذوا الآشوريين' في مؤتمر صحفي أمس الأول في مقر الأمم المتحدة' العراق حرر لمنح الحرية للجميع وليس للشيعة والاكراد والسنة فقط·' وصرح جلين فورد وهو عضو في حزب العمال البريطاني الحاكم وعضو البرلمان الاوروبي بانه يدعم محاولة الاشوريين لضمان حصول الاقليات على نصيب من أموال مساعدات الاتحاد الاوروبي المرسلة للعراق·
من جهة اخرى أكدت مصادر عراقية مطلعة على سير المفاوضات لتشكيل الحكومة ان هناك تصريحات متفائلة من سياسيين عراقيين بشأن المفاوضات التي وصفت بأنها صعبة وشائكة· وأضافت المصادر أن الاعتراف الصريح بالحكم الفيدرالي للأكراد ما زال العقبة الرئيسية حيث لم يبد ممثلو قائمة الائتلاف العراقي أية التزامات بهذا الشأن الذي بموجبه يطالب الأكراد الاعتراف بالهوية الكردية لمدينة كركوك وفق استفتاء داخلي فيها· وتوقع الطالباني ان يتم الاتفاق على أسماء الرئيس العراقي الجديد ورئيس الوزراء ورئيس البرلمان قبل الجلسة الثانية للبرلمان أواخر الاسبوع الجاري·

اقرأ أيضا

زيادة في الأخبار المضللة قبل أسبوع من انتخابات البرلمان الأوروبي