الاتحاد

عربي ودولي

تأكيد أوروبي لبدء بحث عقوبات جديدة ضد إيران

أكد الاتحاد الأوروبي أمس أن دول (5+1) التي اجتمع ممثلوها في نيويورك، بدأت فعلاً بالنظر في عقوبات جديدة ضد إيران، التي طالبت بالاعتراف بحقوقها النووية.
وقال روبرت كوبر مدير الشؤون السياسية في الاتحاد الأوروبي بعد الاجتماع إن “البحث في إجراءات جديدة قد بدأ”. وأضاف كوبر بعد اجتماع أمس الأول “سنواصل السعي للتوصل إلى حل عن طريق التفاوض لكن بحث اتخاذ مزيد من الإجراءات المناسبة قد بدأ”.
وقال الاتحاد الأوروبي الذي استضاف الاجتماع في مكتبه في نيويورك إنه على الرغم من الافتقاد إلى نتيجة ملموسة فإن فرض عقوبات جديدة مطروح الآن على جدول أعمال القوى الكبرى وإن القوى الست ستجري اتصالات قريباً لمواصلة المناقشات.
من جهتها طالبت إيران بالاعتراف بحقوقها النووية، وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية رامين مهمانبرست أمس إن القوى الكبرى ستحقق نتائج في اجتماعاتها بشأن إيران فقط إذا تبنت “توجهاً واقعياً” واعترفت بحقوقها النووية. وقال مشاركون في اجتماع أمس الأول إن الصين أعلنت صراحة أنها تعارض عملاً عقابياً جديداً في الوقت الراهن. وقالت وكالة أنباء الجمهورية الإيرانية إن مهمانبرست وصف “فشل القوى الكبرى في التوصل إلى اتفاق حول القضية النووية الإيرانية بأنه أمر طبيعي”.
وقال مهمانبرست “يكمن الحل في الاعتراف بحقوق إيران النووية من جانب المجموعة، لن يكون للاجتماعات المزمعة للقوى الست نتائج واضحة ما دامت تفتقد إلى توجه واقعي”.
وفي شأن متصل كتبت صحيفة “إسرائيل حايوم” أمس تقول إن لقاء سرياً جمع مؤخراًَ في القدس رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو ودينيس روس المستشار الخاص لمجلس الأمن القومي الأميركي. وقالت الصحيفة إن روس التقى قبل أيام نتانياهو وأيضا كبار المسؤولين السياسيين والعسكريين في إسرائيل.
وجرت هذه المباحثات التي كانت سرية حتى الآن، بمناسبة زيارة جيمس جونز رئيس مجلس الأمن القومي الأميركي لإسرائيل. وذكرت الصحيفة أن روس يتولى أيضاً مهام المستشار الخاص للرئيس الأميركي باراك أوباما خصوصاً حول القضايا المتعلقة بالبرنامج النووي الإيراني.
وتوجه روس مؤخراً إلى بكين لإقناع الحكومة الصينية بممارسة ضغوط على إيران بشأن برنامجها النووي بحسب الصحيفة.

اقرأ أيضا

فرنسا: محاكمة المتطرفين الأجانب في العراق «غير ممكنة»