الاتحاد

عربي ودولي

130 قتيلاً بمعارك بين الجيش السوري وفصائل معارضة

آثار القصف في محافظة إدلب

آثار القصف في محافظة إدلب

قتل 130 شخصاً على الأقل خلال 48 ساعة من المعارك العنيفة بين الجيش السوري والفصائل المقاتلة في شمال غرب سوريا، وفقاً ما أفاد به المرصد السوري لحقوق الإنسان اليوم الخميس.

وتخضع محافظة إدلب ومحيطها منذ سبتمبر الماضي لاتفاق روسي-تركي ينص على إقامة منطقة منزوعة السلاح، لم يتم استكمال تنفيذه بعد.

ومنذ نهاية أبريل، تدور معارك عنيفة في محافظة إدلب وريف حماة الشمالي المحاذي لها.

وتسببت المعارك، خلال 48 ساعة، في ريف حماة الشمالي، وتحديداً في محوري "الجبين" و"تل ملح" بمقتل 89 من الفصائل المقاتلة مقابل 41 من قوات الجيش، وفق المرصد.

اقرأ أيضاً... 55 قتيلاً خلال معارك بين الجيش السوري والفصائل في إدلب

وقتل 35 من إجمالي القتلى في المعارك المستمرة اليوم الخميس.

وأفاد مدير المرصد رامي عبد الرحمن عن معارك مستمرة بين الطرفين، تترافق مع غارات تشنها طائرات سورية وأخرى روسية.

وفي ريف إدلب الجنوبي، تسببت الغارات التي طالت مدناً وبلدات عدة الأربعاء بمقتل 17 شخصاً على الأقل، وفق المرصد.

ومنذ نهاية أبريل، حقّقت قوات الجيش السوري تقدماً ميدانياً في ريف حماة الشمالي، إلا أن الفصائل الإرهابية المقاتلة تشنّ بين الحين والآخر هجمات ضد مواقع الجيش تسفر عن معارك عنيفة.

اقرأ أيضا

واشنطن لن تبيع أنقرة طائرات "أف 35" وتمنعها من المشاركة في تطويرها