دبي (الاتحاد) نظم مركز الإمارات للمعرفة الحكومية التابع لكلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية ورشة عمل بالتعاون مع المعهد الدولي للتسامح ضمن مشروع تطوير أعمال المعهد بهدف تطوير الخطة الاستراتيجية للمعهد للأعوام من 2018-2022م، والوقوف على أهم المستهدفات والتحديات ومشاركة الرؤى والأفكار حول تصورات الاستراتيجية للفترة المقبلة. وحضر الورشة المنعقدة في مقر مركز الشباب في دبي كل من الدكتور حمد الشيخ أحمد الشيباني العضو المنتدب والعميد أحمد خلفان المنصوري أمين عام جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للتسامح وجميع موظفي المعهد بالإضافة إلى فريق عمل مركز الإمارات للمعرفة الحكومية ممثلاً بمدير المركز سارة طالب، والمستشارة أماني محمود زيدان والمستشار م. وسام ضبيط. وتم خلال الورشة بحث الآليات والمقاربات التي تتضمنها الخطة الاستراتيجية وتصميم المحاور والأهداف الاستراتيجية، وسبر مكامن فرص التحسين ومواطن القوة والتحديات الخارجية المرتقبة، وتصميم منظومة متكاملة من مؤشرات قياس الأداء للمتابعة والتقييم. وأكد الدكتور الشيباني أهمية التعاون المشترك وتبادل الخبرات ونقل المعرفة في سبيل الارتقاء بالخطة الاستراتيجية للمعهد، وتطويرها بالتماشي مع مشروع تطوير أعمال المعهد وبالشكل الذي يتوافق مع رؤية دبي 2021 ومئوية الإمارات 2071 وتطلعات القيادة الرشيدة في ترسيخ قيم التسامح والمحبة والعدالة في المجتمع لبناء مستقبل واعد للأجيال القادمة.