الإمارات

الاتحاد

أبوظبي توفر 95% من الكهرباء والماء بالإمارات الشمالية عام 2013

علي الهنوري (الشارقة) - أكدت الهيئة الاتحادية للكهرباء والماء أن حكومة أبوظبي ستسعى لتوفير 95% من الاحتياج الكلي للخدمات كافة في الإمارات الشمالية مع نهاية 2013، بدلاً من 65% في الوقت الحالي، وذلك بواسطة هيئة مياه وكهرباء العاصمة.
وقال محمد خليل شمسي مدير الاتصال الحكومي إن “الهيئة” رصدت 15 مليار درهم للأعوام الثلاثة المقبلة لتنفيذ جميع البرامج والمشاريع المزمع إنشاؤها وتطويرها لتعزيز مستوى الطاقة والمياه في الإمارات الشمالية.
وأشار إلى أن حكومة أبوظـبـي عكفت على إنشـــاء مشاريـع جديدة واستكمال القائم منها، وتمثل الميزانية المخصصة للمشروعات الجزء الأكبر من الميزانية الصفرية، حيث تبلغ قيمتها 4 مليارات درهم مخصصة لإنشاء مشاريع جديدة للكهرباء والمياه واستكمال القائمة، كما تشمل الميزانية قيمة الطاقة المستوردة من هيئة مياه وكهرباء أبوظبي والبالغة مليار درهم سنوياً.
ونوه بأن الميزانية تشمل كذلك قيمة مشتريات الطاقة والبالغة 3 مليارات درهم للسنوات الثلاث المقبلة، فيما سيتم تخصيص بقية الموازنة لسداد رواتب موظفي الهيئة والوفاء بالالتزامات المالية والمصروفات.
وستعمل “الهيئة” على زيادة نسبة الطاقة الكهربائية الموردة من هيئة مياه وكهرباء أبوظبي بالنسبة للاحتياج الكلي من 65 بالمائة إلى 95 بالمائة، فيما ستعمل على زيادة نسبة المياه المحلاة الموردة من 30 بالمائة إلى 41 بالمائة في 2013، وتطمح “الهيئة” في خفض نسبة المياه الجوفية المنتجة بالنسبة للإنتاج الكلي من 24 بالمائة حالياً إلى 9 بالمائة في 2013، فضلاً عن زيادة نسبة المياه المحلاة المنتجة من 76 بالمائة إلى 91 بالمائة.
وأكد شمسي أن الهيئة الاتحادية للكهرباء والماء قطعت شوطاً كبيراً ضمن خطتها للربط الكهربائي مع شبكة هيئة مياه وكهرباء أبوظبي، حيث تم إنجاز أعمال الربط بالمرحلة الأولى مع شبكة هيئة مياه وكهرباء أبوظبي عن طريق محطة القصيدات “132 33 ك. ف التابعة للهيئة برأس الخيمة في عام 2009، وجارية أعمال الربط للمرحلة الثانية بتوسعة محطة رأس الخيمة الرئيسة 33/132 ك. ف وربطها مع شبكة هيئة مياه وكهرباء أبوظبي.
كما تقوم الهيئة الاتحادية للكهرباء والماء حالياً بإنشاء وتوسعة محطات رئيسة 11/132 ك. ف ومحطات رئيسة 11/33/132 ك. ف والخاصة بأعمال الربط للمرحلة الثالثة في عجمان. وقال إن الهيئة الاتحادية للكهرباء والماء تسعى من خلال خطتها الاستراتيجية 2011-2013 إلى تقديم أفضل الخدمات للمتعاملين لرفع مستوى رضاهم عن أدائها باعتبارهم محور اهتمامها، وذلك يبرز من خلال الهدف الاستراتيجي الأول “توفير الدعم المتميز لخدمات الكهرباء والماء للمتعاملين في الإمارات الشمالية”.
وتتضمن هذه الاستراتيجية عدة مبادرات منها: تحسين خدمات المتعاملين التي تشتمل على تطوير مركز الاتصال من خلال زيادة الخدمات التي يقدمها للمتعاملين، إلى جانب تقديم خدمات متطورة وذات جودة في مراكزها الفرعية كافة، وتقديم خدمات إلكترونية متميزة، وإضافة قنوات جديدة لسداد فواتير الكهرباء والماء.
ولفت مدير الاتصال الحكومي إلى أن الهدف الاستراتيجي الثاني يتضمن “تطوير وتحسين خدمات الكهرباء والماء” عبر برامج الصيانة التي تنفذها الهيئة لمحطات التوليد وتحلية المياه وزيادة السعة الإنتاجية من خلال إنشاء محطات تحلية المياه ومنها محطة الزوراء في عجمان لإنتاج (10) ملايين جالون يومياً، ومحطة غليلة برأس الخيمة لإنتاج (15) مليون جالون يومياً، إضافة إلى الحصول على الكهرباء والماء من هيئة كهرباء ومياه أبوظبي، إلى جانب تحسين وتطوير شبكات الكهرباء والماء واستبدال الشبكات القديمة بشبكات جديدة، وضمان جودة المياه للتأكد من سلامة المياه ومطابقتها للمواصفات العالمية.
كما ستقوم “الهيئة” بتطبيق إدارة المخاطر التشغيلية من خلال وضع وتنفيذ خطة طوارئ لمنشآت “الهيئة” كافة.
وأكد خليل أن الهدف الاستراتيجي الثالث يدعو إلى تعزيز المسؤولية المجتمعية بمبادرات موجهة لخدمة المجتمع عبر برامج التوعية والترشيد لتوعية أفراد المجتمع بأهمية ترشيد استهلاك الكهرباء والماء باعتباره مطلباً وطنياً للحفاظ على الموارد غير المتجددة.
كما تسعى “الهيئة” إلى الحفاظ على المياه الجوفية من خلال تقنين استخدامها والتوجه إلى إنشاء محطات تحلية مياه البحر لتوفير المياه للمستهلكين، كما وضعت “الهيئة” نظاماً لإدارة المخلفات الناتجة عن أعمالها بهدف تقليل الآثار السلبية الناتجة عن تشغيل محطاتها على البيئة.
فيما يتضمن الهدف الاستراتيجي الرابع ضمان أن كل الخدمات الإدارية تتم بجودة عالية وكفاءة وشفافية وفي الوقت المحدد.
وقال شمسي إن التدريب يعد من أهم أولويات الهيئة لتطوير الموارد البشرية باعتبارها تمثل الثروة الحقيقية والوسيلة التي عن طريقها ستنفذ “الهيئة” أهدافها الاستراتيجية، وتضمنت الخطة أيضاً مبادرة لرفع نسبة التوطين إلى 32% بحلول عام 2013 عبر العمل على جذب الكفاءات وتشجيع المواطنين على الالتحاق بالوظائف الفنية التي تقل فيها نسبة التوطين.

مشاريع جديدة للطاقة بالإمارات الشمالية نهاية 2012

أكد محمد خليل شمسي مدير الاتصال الحكومي أن “الهيئة” سوف تنتهي مع حلول عام 2012 من جملة من مشاريع الطاقة في الإمارات الشمالية تشمل إنشاء محطات كهرباء رئيسة وفرعية وأعمال تحسينات ورفع كفاءة للمحطات القائمة بكلفة تصل إلى حوالي مليار و566 مليون درهم. كما سيتم خلال العام الحالي الانتهاء من مشاريع طاقة مختلفة بتكلفة حوالي 190 مليون درهم، على أن يتم الانتهاء خلال العام المقبل من مشاريع بكلفة حوالي مليار و309 ملايين درهم، وأن قيمة المشاريع التي سيتم الانتهاء منها في عام 2013 حوالي 66 مليون درهم.

اقرأ أيضا

منع استيراد «المعسل» ولفائف السجائر «المسخنة» اعتباراً من أول مارس