أبوظبي(الاتحاد)

نجحت 21103 مصيدة ضوئية جافه في مزارع أبوظبي في اصطياد 893522 حفار عذوق النخيل و 351946 حفار ساق النخيل ذي القرون الطويلة خلال الفترة من بداية مايو 2018 إلى نهاية مايو 2019، والتي قامت هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية بتركيبها في إطار اعتمادها نظام الإدارة المتكاملة لمكافحة الآفات.
وتكثف الهيئة جهودها للسيطرة على آفات النخيل خلال هذه الفترة من العام والتي تنتشر فيها بالغات حشرتي حفار عذوق النخيل وحفار ساق النخيل ذي القرون الطويلة، وتعمل المراكز الإرشادية من خلال المرشدين الزراعيين وفرق المصائد، لتوعية أصحاب وعمال المزارع وإرشادهم إلى الطرق الصحيحة للسيطرة على هذه الآفات الخطيرة التي تهدد شجرة النخيل من خلال متابعة صيانة المصائد الضوئية الجافة في مزارع إمارة أبوظبي.
ويقوم مهندسو الإرشاد الزراعي التابعين للهيئة بتدريب العمال وتوعيتهم بطرق الاستخدام السليم للمصائد الضوئية الجافة، وطريقة تشغيلها وصيانتها وكيفية العناية بها، حيث يتضمن برنامج تدريب العمال عدداً من الدورات والورش التدريبية والزيارات الحقلية.
وقال المهندس ثامر القاسمي المتحدث باسم الهيئة إن المصائد الضوئية الجافة أثبتت كفاءة كبيرة في الحد من انتشار حشرتي حفار العذوق وحفار ساق النخيل ذي القرون الطويلة، إذ تنجذب هاتان الحشرتان إلى الضوء في الليل وتسقط عند اصطدامها بالألواح في درج التجميع بالمصيدة، مؤكداً ضرورة العناية بالمصيدة الضوئية الجافة، والتأكد من عمل المصباح الكهربائي، وتوصيل المصيدة الضوئية الجافة بمصدر كهربائي لإضاءة المصباح الكهربائي بها منذ غروب الشمس حتى شروقها في اليوم التالي.
وأشار إلى أن خبراء الهيئة يؤكدون على أن كفاءة تشغيل المصائد الضوئية الجافة لا يقتصر أثره الإيجابي للسيطرة على حشرتي حفار عذوق النخيل وحفار الساق النخيل ذي القرون الطويلة، بل يمتد الأثر الإيجابي للحد من كثافة العديد من الآفات الزراعية التي تنجذب للضوء ما يقلل خطرها على النخيل والمحاصيل الزراعية الأخرى.