الأحد 27 نوفمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الإمارات

سفارة الدولة في واشنطن تنظم إفطاراً رمضانياً يجمع مختلف الديانات

سفارة الدولة في واشنطن تنظم إفطاراً رمضانياً يجمع مختلف الديانات
18 يونيو 2017 01:46
واشنطن دي سي (وام) أقام يوسف مانع العتيبة سفير الدولة لدى الولايات المتحدة الأميركية مأدبة إفطار رمضانية - في مقر السفارة في واشنطن دي سي - شارك فيها أكثر من 100 شخصية من أتباع مختلف الديانات والمعتقدات في منطقة واشنطن الكبرى إضافة إلى مسؤولين حكوميين. وتخلل الإفطار - الذي يعد حدثاً خاصاً من نوعه تستضيف فيه سفارة الدولة في واشنطن أتباع الديانات المختلفة - التعريف بالقيم الدينية والإنسانية السامية التي يعززها شهر رمضان المبارك. وتحدث السفير العتيبة حول العادات الرمضانية وأهمية لم الشمل والتواصل بين المجتمعات أثناء الشهر الفضيل، مشيراً إلى تاريخ 19 من رمضان الذي يكتسب أهمية خاصة لدى مواطني دولة الإمارات حيث يصادف ذكرى رحيل المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، لافتاً إلى أنه تم تسمية هذه المناسبة بـ«يوم زايد للعمل الإنساني» للاحتفاء بإرث الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان في هذا المجال الخيري. وقال إن شخصية المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، تجسد القيم التي نحتفي بها خلال الشهر الكريم من تعاطف وتسامح وكرم، ورغم ما لهذه القيم من أهمية وخصوصية في شهر رمضان فإنها قيم تتشارك فيها ثقافات وأديان مختلفة. من جهته سلط عضو الكونجرس الأميركي توماس سوزي «ديمقراطي عن ولاية نيويورك» الضوء على أهمية مثل هذه التجمعات في تعزيز الترابط الاجتماعي بين الناس والتعارف في ما بينهم. وكان من بين ضيوف حفل الإفطار مسؤولون من الحكومة الأميركية وقساوسة وأئمة وحاخامات من مؤسسة «أميركان كارافان» للسلام التي تجمع مختلف الأديان والمعتقدات، والتي زار ممثلون لها دولة الإمارات مؤخراً في ضيافة «منتدى إشاعة السلام في المجتمعات الإسلامية» بمن فيهم الشيخ حمزة يوسف رئيس كلية الزيتونة ونائب رئيس منتدى تعزيز السلام في المجتمعات الإسلامية، كما حضر الحفل عدد من سفراء دول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي، إضافة إلى حشد من الشخصيات المرموقة في وسائل الإعلام ورجال أعمال وقيادات مجتمعية. وقال السفير العتيبة - في تعليقه على الخلفيات الدينية المختلفة للحضور الذين شاركوا في حفل الإفطار - «إن هذه التعددية هي ما تكسب دولة الإمارات عظمتها وهي ما تجعلنا بهذا التميز الذي نحن عليه اليوم، كما أننا لم نكن لنصبح على ما نحن عليه اليوم لولا وجود مواطنين ينتمون لمئات الجنسيات والأديان المختلفة ويمارسون شعائر معتقداتهم في دولة الإمارات بحرية ويعتبرون هذا البلد بمثابة وطن لهم».وأشاد الحضور بالحفل واحتفاء سفارة الدولة في واشنطن بهم، مؤكدين أن هذا الحدث يعكس قيم وثقافة الانفتاح التي تمثلها دولة الإمارات العربية المتحدة وتشجيعها للتسامح والتعايش بين الطوائف الدينية كافة، الأمر الذي جعلها تحظى باحترام العالم وتقديره.
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©