الاتحاد

الرئيسية

سلطان بن خليفة : القطاع العقاري في الدولة قادر على تجاوز الأزمة المالية خلال العام الجاري

سلطان بن خليفة يستمع إلى شرح من أحد العارضين في معرض  آيريس  بأبوظبي أمس

سلطان بن خليفة يستمع إلى شرح من أحد العارضين في معرض آيريس بأبوظبي أمس

أكد سمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة آل نهيان، امس أن القطاع العقاري في الدولة يمتلك القدرة على تجاوز تداعيات الأزمة المالية العالمية خلال العام الحالي، والذي يتوقع أن يعود النشاط خلاله الى السوق·
وقال سموه في تصريحات صحفية خلال افتتاحه معرض أبوظبي للعقارات والاستثمار (ايريس 2009) امس، إن وضع القطاع العقاري في الدولة لا زال مستقراً، مشيراً الى انه بالرغم من ''وجود أزمة مالية أدت الى تصحيح في السوق، فإن أثرها ليس كبيراً وسيعود الوضع الى طبيعته خلال الفترة المقبلة من العام الحالي''·
كما أشار الى أن الإجراءات التي اتخذتها الحكومة لدعم القطاع العقاري أسهمت في تخفيف تأثره بتداعيات الأزمة المالية العالمية خلال الأشهر الماضية، مشيراً الى أن القطاع لا يزال مستقراً بالرغم من الأزمة الحالية·
وشدد سمو الشيخ سلطان بن خليفة على أن الحكومة اتخذت إجراءات مناسبة للتعامل مع وضع السوق، مشيراً الى أن وضع القطاع العقاري في دولة الإمارات جيد في ظل وجود طلب قوي على الوحدات السكنية، كما أشار سموه الى انه من المنتظر أن تقدم البنوك والمصارف دعماً للقطاع من خلال عمليات ضخ للسيولة وتسهيلات جديدة، خلال فترة تتراوح بين شهرين وثلاثة أشهر، وهو ما سيسهم في تعزيز الاستثمار العقاري في الدولة·
واعتبر سمو الشيخ سلطان بن خليفة آل نهيان الوقت الحالي أفضل فرصة للاستثمار العقاري في ظل حدوث نوع من التصحيح المرتبط بتراجع أسعار النفط، وهو ما يوفر فرصة افضل للاستثمار العقاري بالأسعار الحالية·
وكان المعرض بدأ أعماله في مركز أبوظبي للمعارض امس بمشاركة نحو 100 شركة محلية وإقليمية وعالمية، بزيادة تتراوح بين 20% و25% على الدورة الماضية، وهو ما اعتبره سمو الشيخ سلطان بن خليفة مؤشراً إيجابياً يعكس تطور ونمو المعرض مقارنة بالعام الماضي·
جاء ذلك فيما أكد عدد من المسؤولين والعاملين في شركات عقارية مشاركة في المعرض، وجود حالة من الاستقرار في السوق العقارية بأبوظبي على وجه التحديد، مشيرين الى أن التصحيح السعري الذي تشهده السوق حالياً، يتمثل في تراجع أسعار بعض المشاريع التي شهدت عمليات مضاربة قوية رفعت أسعارها الى مستويات عالية، فيما لا تزال أسعار المطورين مستقرة·
وقال جو فرح المدير التنفيذي لشركة ''بلاس للعقارات'' أمس إن المضاربين يشكلون نحو 15% من مشتري العقارات لدى الشركة، مشيراً الى انه بالرغم من استقرار الأسعار لدى المطورين، فإنها تشهد تصحيحاً متفاوتاً في السوق الثانوية ولدى شريحة من المضاربين الذين يضطرون للبيع بأسعار اقل من السابق·
واعتبر أن ''ما كان يحدث في السوق سابقاً لم يكن طبيعياً في ظل عمليات المضاربة القوية على العقارات''، مشيراً الى أن ''الوضع الحالي في السوق له جوانب صحية أبرزها وقف هذه المضاربات وإعادة السوق الى وضعه الطبيعي والصحي''·
وأضاف فرح أن الشركات تبحث حالياً عن المشترين من فئة المستخدمين النهائيين، كما تعمل البنوك على اتخاذ إجراءات من شأنها أن تحد من المضاربات، مشيراً الى أن السوق ستبدأ مجدداً وفق أسس سليمة ستكون افضل من السابق·
وأوضح أن شركته قامت بتأجيل بعض الدفعات المستحقة على بعض المستثمرين وتنفيذ عمليات إعادة جدولة للمتعثرين في السداد الذين يشكلون نحو 10% من المشترين، مشدداً على أن ذلك لا يمثل مشكلة بالنسبة للشركة التي سعت للتوصل الى حلول تمكن المشترين من السداد·
وأشار جو فرح الى أن شركة ''بلاس للعقارات تعرض خلال المعرض مشروعين في أبوظبي بقيمة 1,2 مليار درهم، يجري تنفيذ أحدهما في جزيرة الريم بأبوظبي والآخر في مشروع الراحة''·
وفي بيان صحفي صادر عن الشركة امس، أكد جورج شهوان رئيس مجلس ادارة شركة ''بلاس'' أن سوق العقارات في أبوظبي لفت الأنظار خلال السنوات الثلاث الماضية لسرعة نموها واستقرارها في حين تشهد أسواق عديدة في المنطقة حالة من عدم الاستقرار·
وأضاف انه من المتوقع أن يشهد العام الحالي تعديلات كبيرة على القوانين لضمان استمرار النمو بالقطاع، مشيراً الى أن السوق سترجع الى طبيعتها من حيث حجم المشاريع العقارية والمبيعات خاصة أن الحكومة تعمل على وضع حزمة من الإصلاحات·
كما شدد على التزام الشركة بوعودها تجاه عملائها وتسليم المشاريع في الوقت المحدد، مشيراً الى أن الأعمال الإنشائية في جميع مشاريع الشركة ستبدأ خلال العام الحالي وتبلغ استثمارات الشركة بالإمارات 70 مليار درهم، فيما سيتم إطلاق مشاريع جديدة خلال العام الحالي·
من جهته قال زياد بوشناق الرئيس التنفيذي لشركة ''كورنر ستون'' للعقارات في تصريح صحفي، إن وضع السوق العقارية في أبوظبي لا زال مطمئناً، في ظل التوقعات باستمرار الطلب القوي على الوحدات السكنية، مشيراً الى أن هناك توقعات بأن يصل الطلب على الوحدات العقارية الى نحو 70 ألف وحدة خلال 3 سنوات من الآن، فيما لا يتوقع أن يتجاوز المعروض وقتها 50 الف وحدة سكنية·
واتفق زياد مع جو، حول تراجع الأسعار في السوق الثانوية للعقارات بأبوظبي، مشيراً الى انه في الوقت الذي تشهد فيه أسعار العقارات استقراراً لدى المطورين، فإن الأسعار شهدت تراجعاً في السوق الثانوي·
وأضاف بوشناق أن شركته طرحت مشروعين للبيع خلال المعرض يقعان في جزيرة الريم بأبوظبي، مشيراً الى أن تكلفتهما تقدر بنحو مليار درهم، كما تعرض الشركة مشروعاً آخر بقيمة 700 مليون درهم في جزيرة الريم، مشيراً الى أن الشركة حصلت على تسهيلات لتمويل عقاراتها من خلال اتفاقيات مع بعض البنوك المحلية·



خلال مشاركتها في معرض ايريس 2009
شركات عقارية أجنبيةتبحث عن فرص استثمارية في أبوظبي

يوسف البستنجي

أبوظبي - تبحث شركات خليجية وعربية مشاركة في معرض أبوظبي للعقارات والاستثمار 2009 عن فرص استثمارية في سوق أبوظبي التي تعتبر أحد أهم الاسواق العربية والاقل تأثرا بالازمة المالية العالمية وسط توقعات بأن تتمكن الإمارة من العودة سريعا للدخول في دورة الانتعاش الاقتصادي، بحسب مسؤولين ومديرين مشاركين في المعرض الذي بدات اعماله امس·
وقال المهندس ناصر العطار الرئيس التنفيذي للشركة الوطنية للميادين ''ميادين'' وهي شركة مساهمة عامة كويتية إن الشركة تستثمر في جزيرة الريم ضمن مشروع شمس أبوظبي نحو 3 مليارات درهم في أعمال تطوير أربعة أبراج كل منها يبلغ 50 طابقا بعدد وحدات سكنية يبلغ 1900 وحدة بالاضافة الى مايقارب 10% من مساحة البناء للمكاتب التجارية·
وبين أن الشركة بدأت أعمال التنفيذ في مشروعاتها وأنها قطعت خطوات مهمة وتقوم حاليا بأعمال الانشاء والاعمال الخرسانية متوقعا أن يتم الانتهاء من المشروع في عام ·2011
وقال العطار: نحن مطمئنون في سوق أبوظبي لأن الاوضاع الاقتصادية تبدو الاقل تأثرا بالازمة المالية العالمية فالسوق ما زالت قوية ونشطة نسبيا وهي أفضل بكثير من بقية اسواق المنطقة من ناحية مستويات النمو والفرص الاستثمارية·
واكد أن سوق أبوظبي تتمكن من العودة للانتعاش بسرعة قبل أي من أسواق المنطقة·
وتوقع العطار أن تحقق الشركة عائدا حقيقيا على الاستثمار في مشروعها في أبوظبي بنسبة لا تقل عن 25% وقال يمكن أن يتجاوز العائد 30% على استثمارات الشركة في المشروع·
وبين أن انخفاض اسعار مواد البناء وتكلفة العمل والانشاءات سينعكس إيجابا على العائد وعلى مجمل الاستثمار في هذا القطاع·
ومن جانبه قال الرئيس التنفيذي لشركة بني ياس للاستثمار والتطوير العقاري وائل الطويل إن شركته تمكنت من تسويق وبيع نحو 90% الوحدات السكنية والفلل التي عرضتها خلال المرحلة الاولى من مشروعها ''بوابة الشرق'' الذي يقع في منطقة بني ياس على بعد 35 كيلومترا من وسط مدينة أبوظبي على طريق العين·
وأوضح أن المشروع يقع على مساحة 108 هكتارات نحو 1,8 مليون متر مربع حيث سيتم بناء 1500 فيلا ووحدة سكنية مبينا أن المشروع بدا العمل به منذ شهر مايو 2008 حيث تم إنجاز 18% من أعمال البناء مشيرا الى أن المرحلة الاولى التي يتم العمل بها تبلغ قيمتها نحو 400 مليون درهم وستكتمل في أغسطس 2010 في حين أن المرحلتين الثانية والثالثة سيتم إنجازهما في الربعين الأول والثاني من عام ·2011
وقال الطويل إنه وفقا لتوقعات الشركة فإن سوق العقارات في أبوظبي ستبدأ بالتوازن التدريجي اعتبارا من اواخر 2010 مبينا أن أبوظبي تحتاج اليوم نحو 25 الف وحدة سكنية وهو حجم الزيادة الحالية في الطلب مقارنة مع العرض·
ولفت الى أن الشركات بدأت تبحث عن عملاء ومستثمرين طويلي الاجل وتحاول قدر الامكان الابتعاد عن المضاربين ولكنه أكد في الوقت ذاته انه بالنسبة لمشاريع الشركة فقد اعتمدت عدة خيارات للتمويل مؤكدا انه لايوجد مشكلة في هذا الجانب رغم أن بعض البنوك تتشدد في عمليات التمويل ولكن الامر يختلف من بنك الى آخر·
وقدر الطويل عدد الوحدات السكنية والفلل في المشاريع التي تنفذها شركات التطوير العقارية حاليا في أبوظبي بنحو 12 الف وحدة وهي المعروضة للبيع، مشيرا الى أن بعض المشاريع الشبيهة تم تأجيلها في هذا القطاع، لكنه أوضح أن الوحدات الجاهزة الجديدة المتوافرة حاليا والمتوقع دخولها السوق فعليا خلال الربع الاول لايتجاوز عدة مئات·
الى ذلك تشترك في المعرض نحو 6 شركات مغربية ضمن جناح متكامل تعرض في الشركات العقارية المغربية نحو 35 مشروعا عقاريا وتجاريا وترفيهيا تقدر قيمتها بما يقارب خمسة مليارات درهم·
وقال رشيد الزايري مدير عام شركة ميرا فلورا العقارية المغربية إن شركته تعرض 8 مشاريع تبلغ قيمتها نحو 200 مليون درهم ولفت الى أن هذه أول مشاركة للشركة في معرض عقاري في الاسواق العربية بينما كانت الشركة حتى الان تعرض مشاريعها في المغرب أو الاسواق الاوروبية·
وأشار الزايري الى أن السوق الاماراتية تحتل أهمية كبيرة لدى المستثمرين المغاربة خاصة بعد أن دخلت عدة شركات اماراتية الى السوق المغربية باستثمارات ضخمة بمليارات الدولارات·
وقال: نحن نعلق آمالا كبيرة على المستثمرين من أبوظبي التي يتمتع اقتصادها بقوة ومتانة تمكناه من الاستمرار في تحقيق النمو، ولفت الى أن شركته تجري حاليا مفاوضات مع شركات إماراتية للدخول في مشاريع مشتركة·
من جهته قدر عماد السبتي الامين العام لشركة وفا إموبليي الاستثمارية المغربية حجم سوق التمويل العقاري السنوي في السوق المغربية بنحو 140 مليار درهم مغربي منها مايقارب 40 مليار درهم لاعمال البناء والانشاءات والمقاولات ونحو 100 مليار درهم لتمويل عمليات الشراء للسكن والوحدات العقارية·
وتعرض شركة سينتشري 21 المغربية نحو 15 مشروعا في المعرض تقدر قيمتها بأكثر من 40 مليون دولار وفقا للرئيس التنفيذي للشركة منير العوفير·
وقال عادل رحمون المدير العام لشركة إموكلير سيرفس إن شركته تمثل 30 شركة عقارية مغربية وإنها تعرض مشاريع تقدر قيمتها بأكثر من 600 مليون يورو وقالت سلمى الشافعي مدير المبيعات في شركة ماروك بريستيج إن نحو 5 مشاريع تعرضها الشركة تقدر قيمتها بأكثر من 400 مليون درهم·
ولفت طارق لقليش مدير المبيعات في شركة جاسكوم إن الشركة باعت عدة وحدات سكنية وفللا الى مستثمرين إماراتيين ضمن مشاريع تطوير عقاري نوعية من نوع الفلل المبنية فوق الماء والمطلة على المحيط الاطلسي بأسعار تصل الى مليوني يورو للفيلا الواحدة·


صروح تؤكد: أعمال تطوير الغدير تمضي وفق الجدول الزمني المحدد لها

أبوظبي (الاتحاد) - أكدت شركة صروح العقارية أن أعمال الإنشاءات في مشروع الغدير تمضي وفق الخطة الزمنية المحددة له، وذلك في أعقاب انطلاقها الرئيسي في شهر أكتوبر من العام الماضي ،2008 ومن المتوقع اكتمال بناء الفلل النموذجية الأولى في المستقبل القريب·
ووصفت الشركة مشروع الغدير الذي يمثل مجمعاً سكنياً قادراً على استيعاب 18 ألف نسمة ويقع بين إمارتي أبوظبي ودبي، على أنه ''أولوية استراتيجية'' بالنسبة لها، خاصة بعد منحه صفقة المنطقة الاستثمارية خلال العام المنصرم ·2008
وقال منير حيدر الرئيس التنفيذي لشركة صروح في بيان صحفي امس: ''تحظى المناطق الاستثمارية في أبوظبي بأهمية استراتيجية من أجل تطوير هذه الإمارة وتوفير الفرص الجادة والمهمة إلى شركات التطوير العقاري التي ستكون محظوظة نظراً للفوائد التي تعود عليها من توفير هذه المناطق''·
وأضاف: ''لقد كنا نسابق الزمن للعمل بأعلى وتيرة ممكنة في مشروع شمس أبوظبي الواقع على جزيرة الريم التي تعتبر بدوره واحدة من المناطق الاستثمارية، وكذلك الحال في مشروع الغدير الذي نرى فيه أولوية استراتيجية بالنسبة إلى الشركة·· وكانت أعمال الإنشاءات الأولية قد انطلقت في شهر أكتوبر الماضي، فيما يجري العمل في الوقت الحالي بأعمال البنية التحتية· وخلال فترة وجيزة سنقوم بافتتاح الفلل النموذجية أمام الجمهور، كما يتم العمل بوتيرة سريعة في القرى الموجودة داخل هذا المشروع''·
واختتم حيدر قائلاً: ''إن نشاطاتنا في مجالات المبيعات خلال العام الماضي 2008 ساعدت على توفير الاحتياطات النقدية القوية اللازمة للتطوير خلال العام الحالي ،2009 ويعتبر الغدير أحد المشاريع الاستراتيجية المهمة التي تعمل الشركة على إنجازه وفقاً لجدوله الزمني''·
وكان العمل في مشروع الغدير قد بدأ في بداية شهر أكتوبر من العام الماضي، وعند اكتماله في نهاية عام ،2012 سيكون قد تم بناء أكثر من 6 آلاف منزل موزعة بين 6 قرى تشكل مجتمعة مشروع الغدير، وهي: البراحة وليوا والفلج والخليج، إضافة إلى القريتين المركزيتين في البحيرة والخبيرة· وسيستفيد السكان القاطنون في هذا المشروع من الخدمات التي توفرها المرافق المختلفة، بما في ذلك 7 مساجد وروضتين للأطفال ومدرستين ابتدائيتين ومدرسة عالمية خاصة ومدرستين للمرحلة الثانوية والنوادي الرياضية والمراكز الاجتماعية ومحال البيع بالتجزئة، إلى جانب العديد من المطاعم والمقاهي ودور السينما، حيث تكون جميع هذه المنشآت والمرافق محاطة بالمتنزهات الخضراء الجميلة والممرات المخصصة للمشي· وسيوجد في مشروع الغدير أيضاً فندقاً مع مرافق ترفيهية تطل على بحيرة الغدير·
وبما أن هذا المشروع يبعد فقط 40 دقيقة عن مدينة أبوظبي و 30 دقيقة من قلب مدينة دبي، فإنه يتمتع بموقع مثالي يجعله على مقربة من مجموعة من أفضل وأهم المناطق الصناعية والخدمات في دولة الإمارات العربية المتحدة، بما في ذلك ميناء خليفة والمنطقة الصناعية والمنطقة الحرة في جبل علي ومطار أبوظبي الدولي ومركز دبي العالمي·

كورنر ستون تعرض مشروعي
ركاء و أبراج الشاطئ

أبوظبي (الاتحاد) - تعرض شركة ''كورنر ستون'' العقارية خلال مشاركتها في الدورة السنوية الخامسة لمعرض ابوظبي للعقار والاستثمار (ايريس 2009)، الذي بدأ اعماله امس بعرض مشروعي ''ركاء'' و''ابراج الشاطئ''، حيث تعد كورنر ستون الوكيل الحصري لهؤلاء المطورين الكبار، بالإضافة الى استقطاب منصتها عرض جملة من المشاريع العقارية المهمة في العاصمة·
وقال زياد بشناق الرئيس التنفيذي لـ''كورنر ستون العقارية'' في بيان صحفي أمس: ''لم نتردد بالمشاركة في المعرض، فهو فرصة مهمة للمعنيين بالانشطة العقارية للتعرف على اخر المستجدات الجارية، لاسيما في ظل الأزمة المالية العالمية التي أثرت بشكل كبير في الاقتصاد العالمي''· وأضاف بشناق: ''تمتلك كورنر ستون خبرة كبيرة في التعامل مع مشاكل الكساد الاقتصادي، والعمل على حلها من خلال دراساتها المعمقة لتجارب الأسواق العالمية، ومعرفتها الدقيقة للواقع العقاري، فمن خلال تفهمها لمتطلبات السوق العقارية في دولة الإمارات، تنوي استخدام معرفتها العميقة لدعم عملية التنمية، وتعزيزاً لهذا الدور فسوف نقدم محاضرة يومية تحت عنوان: (ماذا نشتري وبأي سـعر؟)''·
ويؤكد عقاريون ومتخصصون بالشأن العقاري واقتصاديون أن معرض أبوظبي للعقارات والاستثمار (آيريس 2009) يمثل قوة جديدة تحرك الركود الناتج عن إحجام الكثيرين بتوفير فرص استثمارية مغرية انعكست على مشاركة نحو 100 شركة من 10 دول بزيادة 20 شركة عن عدد الشركات المشاركة في العام ،2008 وضعف العدد تقريباً من الشركات المسجلة للعام 2007 والبالغ 54 شركة، اضافة الى تسجيل زيادة في المساحات المخصصة للعرض بنسبة 25% مقارنة بالعام 2008 وبشكل يعكس رغبة حقيقية في استئناف النشاط الاستثماري بعد توقف حذر·
وتشير جملة من المصادر الرسمية وشبه الرسمية إن قيمة المشاريع المعلن عنها في ابو ظبي وحدها تصل إلى نحو 350-400 مليار درهم فيما تبلغ مشاريع البنى التحتية نحو 730 مليار درهم، وسط مساهمة حكومية تصل بين 35-45 %

اقرأ أيضا

خادم الحرمين يبحث علاقات الصداقة وقضايا دولية مع الرئيس الروسي