الاتحاد

الإمارات

جنون السرعة.. أرواح وأموال في مهبّ الريح

تحقيق: آمنة الكتبي

تمادى منصور محمد في ارتكاب المخالفات المرورية دون أن يسددها في وقتها لتتراكم وتصل إلى عشرات الآلاف من الدراهم، ما جعله يبيع سيارته لسداد الغرامات المترتبة على هذه المخالفات، ليقع في مصيدة الديون التي أثرت بشكل مباشر على ميزانية أسرته وحرمته من الكثير من المستلزمات الضرورية.
وقال المواطن عبدالله الدرمكي، انتشرت في الآونة الأخيرة ظاهرة تمادي بعض قائدي المركبات في ارتكاب المخالفات المرورية، ما تسبب في تراكم الرسوم المترتبة عليها، لتصل في بعص الأحيان إلى عشرات الآلاف من الدراهم.
وأضاف للأسف هناك البعض من الشباب لا يأبهون بحجم المسؤولية التي تقع على عاتقهم والتي تلقي بظلالها السلبية على الأسرة، وحيث تستنزف من ميزانيتها وتشرخ النسيج الأسري.
وبين المواطن فارس ناجي أن إهمال دفع المخالفات المرورية يجعل الشخص يقع في مشاكل كثيرة، ومنها تكبد المبالغ المالية، ولا يملك سدادها، ما يشكل عبئاً مالياً عليه ويؤثر على ميزانية الأسرة.
وأضاف: لابد من توعية الشباب اليوم حتى لا يقع في شباك الديون نتيجة تراكم المخالفات التي تأتي نتيجة السرعة والتهور في القيادة.
وقال المواطن ناصر المدني: إن إهمال دفع المخالفات المرورية هو سلوك عشوائي يقوم به بعض الأشخاص مما يربك أحوالهم المالية وميزانية الأسرة بصورة كبيرة، ويضطر في نهاية المطاف إلى الاستدانة نتيجة تراكم المخالفات وعدم المقدرة على سدادها.
وأضاف أن القيادة العامة لشرطة دبي وضعت وسائل سهلة وبسيطة لسداد المخالفات عن طريق الهاتف أو عن طريق الموقع الإلكتروني، بالإضافة إلى تقسيط المبالغ الكبيرة.

تحويل 400 ملف مروري
كشف العقيد سيف مهير المزروعي مدير الإدارة العامة للمرور في شرطة دبي، أنه تم تحويل 400 ملف إلى النيابة العامة بسبب تراكم المخالفات وعدم سدادها، لافتاً إلى أن 10% من السيارات المسجلة في إمارة دبي لديها مخالفات متراكمة، حيث وصلت أعلى قيمة للمخالفات المتراكمة نصف مليون درهم.
وقال المزروعي: بلغ عدد مخالفات السرعة العام الماضي مليون ونصف المليون مخالفة مرورية، ما نتج عنها 11 حالة وفاة و9 إصابات بالغة و17 إصابة متوسطة، بالإضافة إلى 30 إصابة بسيطة.
وبين أنه يمكن حجز المركبات من خلال النظام القارئ الذي على أساسه يتم حجز المركبة في مقر سكن الشخص فيما تتم متابعتها إلكترونياً، موضحاً أن من يتهرب أو يقوم بتفكيك أجزاء المركبة للتخلص من دفع المخالفات المرورية يتم ضبطه وإحالته للنيابة.
وأضاف في حال انتهاء ملكية المركبة وعليها مخالفات مرورية تتجاوز 6 آلاف درهم، يتم ضبطها وحجزها حجز فورياً.
وعزا المزروعي عمليات الحجز الى تراكم المخالفات والنقاط المرورية، أو لتورط أصحابها في قضايا مرورية منوعة، أو لعدم تجديد الملكية، لافتاً إلى أنها تُعرض في المزاد العلني، إذا لم يقم صاحبها بفك الحجز، أو مراجعة المرور، ودفع المبالغ المترتبة عليها من غرامات مالية، مشيراً إلى أن بعض السيارات تُحجز من أشخاص وأخرى من مكاتب التأجير جراء تراكم المخالفات عليها.

لا تخفيض في المخالفات المرورية
وحول إيقاف تخفيض المخالفات في إمارة دبي، قال المزروعي: قبل 3 سنوات قدمت الإدارة العامة للمرور خدمة التخفيض بنسبة 40%، وجاءت ردة فعل سلبية من قبل السائقين وزادت المخالفات وزاد عدد الوفيات، وصار هناك عزوف في دفع المخالفات وتم إيقاف تلك الخدمة.
ودعا الجمهور إلى الالتزام بدفع المخالفات وعدم استخدام الهاتف النقال باليد أثناء القيادة، لما له من نتائج سلبية في تهديد سلامتهم وتعرضهم للحوادث، مشيراً إلى أن الأرقام التي سجلتها إدارة المرور في ما يخص مخالفات استخدام الهاتف المتحرك باليد أثناء القيادة، تستوجب وعي الجمهور بالأخطار التي قد يتعرضون لها، والبعد عن مواقع التواصل الاجتماعي أثناء القيادة.

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: التواصل الحضاري بين الشعوب يقوي علاقات الصداقة والتعاون