الاتحاد

عربي ودولي

5 قتلى وحرق قسم من مسجد بالعنف الطائفي في نيجيريا

لاجوس (وكالات) - قتل 5 أشخاص، وفر أكثر من 10 آلاف، في أعمال عنف تستهدف مسلمين منذ الاثنين الماضي بمدينة بنين سيتي جنوب نيجيريا، حيث تعرض مسجد جديد لحرق جزئي أمس، كما ذكر مسؤول في الصليب الأحمر المحلي. وقال دان ايونوجوموينوا الأمين العام للصليب الأحمر النيجيري لولاية ادو “أحصينا حتى الآن 5 قتلى.. من المهاجمين والمعتدين”، في إشارة إلى الهجوم على أول مسجد الاثنين الماضي في بنين سيتي على هامش تظاهرة احتجاج على ارتفاع أسعار المحروقات. ووقع الهجوم في أحد أحياء الهوسا المجموعة الشمالية المسلمة. وأضاف “ثمة أكثر من 10 آلاف مهجر في مختلف الآماكن”. واحرقت أمس مدرسة إسلامية مجاورة لمسجد وحافلة. وأوضح المسؤول في الصليب الأحمر “أحرق واحد من المباني القديمة للمسجد، لكن القسم الجديد للمسجد لم يتعرض للتخريب”.
في غضون ذلك دخلت نيجيريا أمس، اليوم الثاني من إضراب عام مفتوح للاحتجاج رفع الدعم الحكومي على المحروقات، مع استمرار الأزمة القائمة بين الرئيس جودلاك جوناثان والعمال بعد مقتل 6 أشخاص في اليوم الأول من الاضراب أمس الأول. وأقفل عدد كبير من المتاجر في لاجوس كبرى مدن نيجيريا التي يبلغ عدد سكانها 160 مليون نسمة وتعد أبرز منتجي النفط في القارة الأفريقية. وكانت حركة السيارات ضعيفة، وعلق بعض سيارات الأجرة التي لم تشارك في الإضراب، أغصاناً على أغطية محركاتها للاعراب عن تضامن سائقيها مع المتظاهرين. وكانت المؤسسة المنظمة لقطاع الوقود في نيجيريا أعلنت في الأول من يناير الحالي أن الدعم الحكومي لواردات وقود المحركات سينتهي على الفور مما رفع سعر البنزين لأكثر من الضعف ليصل إلى نحو 150 نايرا (0.93 دولار) للتر، بعد أن كان 65 نايرا للتر وأشعل احتجاجات في أنحاء البلاد.
وقال عبد الواحد عمر رئيس مؤتمر العمال النيجيري، إن “اليوم الأول من الإضراب حقق نجاحاً كبيراً..لابد أن تتراجع الحكومة عن قرارها.الشعب يعاني”. وأدان عمر قمع الشرطة للمحتجين، حيث سقط 3 قتلى في لاجوس و3 في كانو كبرى مدن الشمال، حاثاً المتظاهرين على الاحتجاج سلمياً. وكان من المقرر أن يتم تستير تظاهرة في العاصمة الاقتصادية لاجوس ظهر أمس، لكن نحو مئة شخص فقط قد تجمعوا. وقال المتظاهر دانيال ايجيوفور “لن نوقف الاضراب قبل أن تصغي الحكومة إلى صوت العقل وتعود عن قرارها”. وأضاف “ندعو الشعب النيجيري إلى الثبات لأننا على وشك أن نحقق الانتصار”.

اقرأ أيضا

للمرة الأولى.. لقاء بين بوتين وزيلينسكي في باريس