الاتحاد

الرئيسية

السيارات الملغومة وتحذيرات الاغتيال ترعب بيروت

بيروت والعواصم- الاتحاد ووكالات الأنباء: عادت أجواء الرعب تدق أبواب بيروت التي شهدت فجر امس انفجار سيارة ملغومة في الجديدة 'شمال شرق العاصمة' أسفر عن سقوط 11 جريحا واضرار مادية فادحة· في وقت لاتزال الأزمة الحكومية تواجه طريقا مسدودا في ظل تصعيد المعارضة من شروطها التعجيزية وآخرها ما أعلنه النائب وليد جنبلاط بربط أي مشاركة في أي حكومة بانهاء ما وصفه بـ'ازالة مفاعيل التمديد للرئيس إميل لحود' وقيام البرلمان الحالي بانتخاب رئيس جديد للجمهورية و'إلا فان المستقبل قد يكون مجهولا'!·
وجاء إعلان جنبلاط ردا على الدعوة التي وجهها لحود في وقت سابق لكل من 'لقاء البريستول' 'المعارضة' و'لقاء عين التينة' 'الموالاة' لفتح حوار فوري ومباشر في أي مكان بما في ذلك القصر الجمهوري لحل المشكلات القائمة حفاظا على مصلحة لبنان العليا· وقال الزعيم الدرزي وليد جنبلاط نحذر سوريا الا تترك تلك الشراذم من انفعالات امنية في البلاد محملا في ذلك اجهزة الامن المدعومة من سوريا مسؤولية الانفجار·
في وقت حذر رئيس البرلمان نبيه بري من أن الانفجارات هدفها الدفع باتجاه الوصاية الأمنية الأجنبية، داعيا قيادة الجيش وقوى الأمن إلى مضاعفة جهود تأمين الأمن في مواجهة ما وصفه بـ'رؤوس الشياطين التي بدأت تخرج من أوكارها'· وتضاربت الأنباء حول انفجار الجديدة بين سيارة ملغومة وعبوة ناسفة تحت سيارة قدرها خبراء بين 25 و 100 كيلوجرام من المتفجرات، فيما أعلنت الشرطة عن اكتشاف عبوة مزيفة تحت سيارة في حي الدورة· في وقت أبدى المبعوث الدولي الخاص تيري رود لارسن قلقه من احتمال تعرض شخصية لبنانية رفيعة أخرى للاغتيال بعد جريمة اغتيال رئيس الوزراء السابق رفيق الحريري، داعيا كل الأطراف إلى تهدئة اعصابها والاتفاق على تشكيل حكومة انتقالية تحضر لانتخابات حرة ونزيهة في مايو المقبل·

اقرأ أيضا

ترامب: "الجزء الأساسي" من المفاوضات التجارية سيتم بعد انتخابات اليابان