الاتحاد

ثقافة

أثر المشاهدة التفاعلية للأعمال الفنية الناشئة

عمل الفنانة رنيم عروق (من المصدر)

عمل الفنانة رنيم عروق (من المصدر)

نوف الموسى (دبي)

انطلق مساء أول أمس، معرض «صُنع في تشكيل 2019» والذي يستمر حتى 10 سبتمبر المقبل، في مركز تشكيل ـ بند الشبا، وميز المعرض على امتداد الـ 10 سنوات الماضية، حتى نسخته الأخيرة، هي قيمة المشاهدات التفاعلية للأعمال الفنية الشبابية، التي تتشكل عبر ورش العمل والتراكم التعليمي، جامعاً المنتسبين لمركز تشكيل والمدربين المتخصصين، بشكل سنوي، مشكلاً ذلك على المستوى الفني طيفاً من التكوينات الناشئة، يمكن ملاحظتها عبر أكثر من 100 عمل فني، لـ 58 فناناً من 29 دولة، شاركوا في المعرض هذا العام، متناولين أبعاد التغيرات في المشهد الفني لدولة الإمارات، من خلال موضوعات حيوية، من بينها الحالات الإنسانية، وأثر الثقافة الحديثة في المستويات المادية والروحية.
تجاوز الشكل الفني في معرض «صُنع في تشكيل» عدة تخصصات، شملت المنسوجات والطباعة بالشاشة الحريرية والنحت والخط وصناعة المجوهرات والنحت في الخشب، فالأخير ظهر متجلياً عبر عمل الفنانة رنيم عروق، غصن شجرة تموضعت وسط القاعة الرئيسية للمركز، بمثابة استفزاز نحو الإشكال البيئي، عنوانه «مخلوق هجين». وربما الأكثر تأثيراً، هو الإنشاء الفني للفنانة ظبية الرميثي، بعنوان «الملجأ»، ورغم أنه جاء عبر مطبوعات فوتوغرافية، إلا أنه في الأساس عبارة عن عمل تركيبي، وُجد في مدينة العين، صممته الفنانة بتكليف من «أبوظبي آرت»، يشبه سطحه شكل بطن المرأة الحامل، تم وضعه في مستوى منخفض عن سطح الأرض، الذي تم فيه تنفيذ العمل الفني، اعتبرته الفنانة يمثل المعاناة الأساسية لفقد الإنسان بيئة الأمان الأولى أثناء الولادة، مروراً بمتغيرات التأقلم حول محيطه.
السخرية في اللوحات التكعيبية للفنان بدر عباس، تجعلك تبتسم بالتأكيد، ولكنها في نفس الوقت تطرح أسئلة جذرية حول أسلوب حياتنا اليومية في الإمارات، أوضح بدر بأنه في عمق الاشتغال على أعماله، لا يهدف إلى الإضحاك، بل هي تتشكل بحسب تعبيره بشكل عفوي، فمثلاً من خلال لوحته التي يشارك بها في معرض «صنع في تشكيل»، جسد بدر رحلة رجل من المنطقة المحلية عبر الطائرة، مستخدماً الدرجة الأولى، حيث يتم توفير كل أصناف الطعام، دونما أن ينتبه الشخص للأثر الصحي، من تناولها، وربما الجمالية في ما يعرضه بدر في اللوحة، هو قدرته على جعل تفاصيلنا اليومية، في تداخل مع خياراتنا التي نتحمل مسؤوليتها. وبالاستمرار نحو تأمل الأعمال في المعرض السنوي، أكّدت نائبة مدير مركز «تشكيل»، ليسا باليتشغار، أن معرض «صُنع في تشكيل 2019» يلعب «دوراً محورياً» في فتح آفاق التطوّر أمام المجتمع المتنامي من الفنانين والمصممين الواعدين في دولة الإمارات، ومنهم من تعمل حالياً بشكل دائم في تشكيل وهي الفنانة بهنوش فايز، وتتجهز حالياً لعمل معرضها الفردي، حيث تشارك في المعرض الحالي بعمل عنوانه «انعتاق»، تصميم جاء على ورق شفاف، كُتب عليه مجموعة من قصائد جلال الدين الرومي.

اقرأ أيضا

أندرو ستال.. ترحال بين الجغرافيات والأساليب