الاتحاد

الرياضي

«العولقي تيم» 7 على بساط الجو جيتسو

«العولقي تيم» فريق يتكون من أب وستة أبناء جمعهم بساط الجو جيتسو (من المصدر)

«العولقي تيم» فريق يتكون من أب وستة أبناء جمعهم بساط الجو جيتسو (من المصدر)

مصطفى الديب (أبوظبي)

منذ 12 عاماً بدأ خالد العولقي ممارسة الجو جيتسو.. بدأ المشوار بعزيمة وإصرار ليدشن قصة حبه مع اللعبة التي أصبحت المحرك الأساسي له ولحياته، شارك في العديد من البطولات وحصد العديد من الميداليات.
كان مهدي ابنه في عمر الرابعة عندما بدأ مشواره مع اللعبة، لكن ذلك لم يمنع الأب من التفكير في مستقبله، ومنذ أن أتم السابعة، بدأ الابن في الدخول إلى عالم الرياضة من بوابة الجو جيتسو عبر بوابة نادي بني ياس.
ممارسة مهدي أكبر أبناء خالد لم تكن الهدف الوحيد للمشرف على اللعبة في بني ياس وصاحب الحزام البني وأصر على تكملة المشوار مع خمسة آخرين من أبنائه ليصل عدد أبناء العولقي إلى ستة لاعبين على بساط جو جيتسو بني ياس، هم مهدي صاحب الستة عشر ربيعاً الذي يلعب في وزن 66 كجم للحزام الأرق والحاصل مؤخراً على ذهبية جولة أبوظبي جراند سلام في موسكو، ثم فراج ابن الـ 15 عاماً الذي يلعب في وزن 62 كجم، ومحمد صاحب الثلاثة عشر عاما والذيب خالد العولقي الذي لم يتخطى عامه السابع ومبارك صاحب الست سنوات وكذلك عبدالله الذي يلعب في العمر نفسه.
«العولقي تيم» أصبح فريقاً مكوناً من سبعة أفراد، أب وستة أبناء ربما تجمعهم المنافسة على بساط المنزل أيضا عندما يلعبون في بطولة عائلية بهدف التدريب، خاصة وأن والدهم يعمل كمدرب لهم في كثير من الأحيان داخل المنزل بعد الانتهاء من تدريبات النادي.
يلعب الأبناء الستة في بني ياس، الذي يعد من الأندية الواعدة في اللعبة، وحقق نتائج جيدة في جولة موسكو من أبوظبي جراند سلام بحصد العديد من الميداليات بين الذهب والفضة والبرونز.
وتتميز قصة عائلة العولقي مع الجو جيتسو بالعديد من الأمور أبرزها وأهمها أن الأب اشترط على اللاعبين التفوق الدراسي من أجل استمرار ممارسة اللعبة وهو ما حدث على أرض الواقع فعلياً من خلال نجاح مهدي وفراج ومحمد، لاسيما وأن كل منهم لديه طموح كبير في عالم الرياضة وكذلك في الحياة العملية، حيث يسعى مهدي لأن يكون ضابط شرطة، في حين أن محمد يمني النفس بأن يكون ضابطاً في القوات المسلحة ليكون من هؤلاء الأبطال الذين يقفون على حماية حدود الوطن، فيما يحلم فراج بأن يطير في سماء الإمارات محلقاً برايتها عندما يكون طياراً عسكرياً.
على البساط هناك أحلام ذهب العالم، ومنصة التتويج في مختلف البطولات الخارجية، وفي مضمار العلم لا تختلف الأحلام فذهب العالمية يوازيه شارة العسكرية وكلاهما من أجل تشريف وطن أعطى الكثير.
وتحدث خالد العولقي قائلاً: بكل تأكيد الرياضة دائماً ما تقود للنجاح سواء في الحياة العلمية أو كذلك في الحياة الرياضية، ومن هذا المنطلق أردت أن يكون أبنائي الستة من الرياضيين الحقيقيين، لذلك لم أجد أفضل من الجو جيتسو لكي يمارسونها، خاصة وأنني من عشاقها وأحد مؤسسيها في نادي بني ياس.
وقال: فوجئت بحب الأولاد للعبة وسعيهم للتفوق على البساط وفي البطولات من أجل الصعود على منصات التتويج، مؤكداً أن ما يقدمه اتحاد اللعبة برئاسة عبدالمنعم الهاشمي من دعم وتحفيز خاصة للشباب الصغير هو السبب الرئيسي لحب الكبير والصغير لهذه الرياضة الممتعة، الجو جيتسو تطور المهارات الرياضية وكذلك العقلية، حيث إنها تحتاج لذكاء في اللعب لذلك فإنها تساعد على تطوير وتنمية ذكاء الكبير والصغير وهو ما لا يمكن أن تجده في الكثير من الألعاب، وشدد على أن أبناءه لهم طموحات كبيرة بتشريف الوطن وحصد الميداليات العالمية في الداخل والخارج وأنه سوف يقاتل من أجل مساعدتهم على تحقيق أحلامهم.

اقرأ أيضا

وفاة الملاكم الروسي داداشيف بعد تعرضه لإصابات في الرأس