الاتحاد

الإمارات

القبض على 3 أشخاص بتهمة سرقة منزل في «الغربية»

المسروقات (الصور من المصدر)

المسروقات (الصور من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد) - ضبطت شرطة أبوظبي، عصابة مكونة من 3 شباب، بينهم طالب، لتورطهم في سرقة مسكن مواطن في المرفأ بالمنطقة الغربية في إمارة أبوظبي، أثناء غياب الأسرة عن المنزل.
واستعانت شرطة أبوظبي بعناصر من شرطة الضفادع البشرية لاستعادة معظم المسروقات، التي تنوعت بين وثائق رسمية، وأطقم ومصوغات ذهبية، ومبالغ نقدية، وأجهزة إلكترونية، بقيمة تقديرية تبلغ أكثر من 300 ألف درهم، وتم تحريزها لتقديمها كأدلة إثبات لدى الجهات القانونية التي تجري مزيداً من التحقيقات.
وقال العقيد عجيل الجنيبي، مدير مديرية شرطة المنطقة الغربية في القيادة العامة لشرطة أبوظبي، إن أفراد العصابة المكوّنة من ثلاثة أشخاص تخصصوا في سرقة المنازل، تمكنوا من سرقة خزانة حديدية مقفلة، بعد كسر قفلها بواسطة آلة حفر كهربائية، ثم تخلّصوا منها مع الوثائق الثبوتية بإلقائها في عرض البحر بالمنطقة الغربية؛ لإخفاء جريمتهم، كما أنهم سرقوا حصّالة النقود المعدنية الخاصة لأحد الأبناء.
وأوضح الجنيبي، استناداً إلى التحقيقات، أن العصابة استغلّت غياب الأسرة عن المسكن، حيث قام المشتبه به الأول الرئيسي (“ي. أ”، 20 سنة، خليجي) بتسلّق سور المنزل مستتراً بظلام منتصف الليل، واجتياز نافذة بعد كسرها بدون إثارة ضجيج، ليبدأ التجوال وسرقة ما تقع عليه عيناه، مخلفاً وراءه فوضى، وحينما لم يستطع فتح الخزانة يدوياً، حملها بنفسه من الطابق العلوي، وقام بالاتصال على الحدث (“ع. م”، 17 سنة) الذي قام بدوره بالاتصال على المشتبه به الثالث (“م. ع”، 18 سنة، عربي) لإتمام جريمتهم.
وأضاف: وزّع أفراد العصابة الأدوار فيما بينهم قبل دخولهم المنزل، حيث توّلى الأول والثالث (الحدث) حمل وجر الخزانة التي خلّفت وراءها علامات ظاهرة في أرضية وفناء المسكن مستخدمان “عربة جر” جاؤوا بها من منزل الأول، فيما تولى المشتبه به الثاني المراقبة والانتظار في سيارة الأول التي تم إدخالها عبر الكراج، وقاموا سوياً بحملها ونقلها إلى داخل السيارة، ولاذوا بالفرار.
وكشف مدير مديرية شرطة الغربية، أن العصابة قامت ليلاً برمي الخزانة الحديدية “ثقيلة الوزن” في مرسى قوارب بالمنطقة الغربية بعد سرقة ما تحويه من مدّخرات، تاركين الوثائق الرسمية الخاصة بالأسرة بداخلها، منها جوازات سفر وشهادات تعليمية وشهادات ميلاد وتطعيم ومستندات ملكية وغيرها، لافتاً إلى أنه تم انتشال الخزانة بواسطة الضفادع البشرية التابعة للمؤسسة الشرطية.
وحول تفاصيل ضبط العصابة، أوضح الجنيبي، أن مركز شرطة المرفأ تلقى بلاغاً بالواقعة من المواطن (ع. م)، فتم تشكيل فريق عمل عمل نجح في تحديد هوية أفراد العصابة، وتتبع ورصد تحركاتهم بشكل مكثف، وبعد التأكد من تورطهم تم تقنين الإجراءات، وإلقاء القبض عليهم خلال يومين من تلقي البلاغ.
وذكر أن أفراد العصابة اعترفوا بعد مواجهتهم بالأدلة والقرائن، وما أسفرت عنه التحريات، بالاشتراك سوياً في تنفيذ الجريمة والتخطيط لها، فيما تم ضبط، وتحريز المضبوطات التي كانت بحوزتهم، فضلاً عن السيارة التي كان يستقلونها.
وطالب الجنيبي، الأسر والأفراد، بعدم ترك المدّخرات والمبالغ النقدية، خاصة الكبيرة في مساكنهم، وإيداعها لدى المصارف، مع ضرورة الاستعانة بكاميرات المراقبة وأجهزة الإنذار، إضافة إلى تعزيز تأمين الأبواب والمنافذ وإحكام إغلاقها بأقفال آمنة، فضلاً عن أهمية سرعة الإبلاغ عمّا يتعرضون له من تجاوزات قانونية، وبدون تردد أو تأخير، إذ يسهم ذلك في سرعة ضبط الجناة والمشتبهين.
وأكد أن أجهزة الشرطة تواصل مجهوداتها لتوفير أقصى درجات الأمن والأمان؛ لضمان وسلامة قاطني المنطقة الغربية والحفاظ على ممتلكاتهم، وفقاً لاستراتيجية القيادة العامة لشرطة أبوظبي التي وضعت على عاتقها العديد من الأولويات، في مقدمتها الوقاية من الجريمة، وخفض نسبتها، والتصدي لها، تعزيزاً لأمن المجتمع وسعادة أفراده.
وكانت وزارة الداخلية، أطلقت مؤخراً حملة على مستوى الدولة تحت شعار “ممتلكاتنا.. مسؤوليتنا”، لتوعية الأفراد بالحفاظ على الممتلكات الخاصة والعامة، والتي تم خلالها توزيع مجموعة من نشرات التوعية والملصقات الإرشادية على الأفراد والمساكن والمحال التجارية.

اقرأ أيضا

رئيسة وزراء صربيا تستقبل أمل القبيسي