أفادت المعارضة السورية، اليوم السبت، بدخول قافلة مسلحي ريف حمص الشمالي وحماة وبلدات جنوب دمشق وعائلاتهم إلى مدينة الباب في ريف حلب الشرقي. وقال مصدر في المعارضة السورية «سمح مجلس الباب المحلي والجيش التركي السبت بمرور قافلة المهجرين من ريف حمص الشمالي وحماة الجنوبي وبلدات جنوب دمشق إلى مدينة إعزاز بريف حلب الشمالي، بعد تدخل عدة أطراف من المعارضة السورية وضغوطات من روسيا على تركيا». وأضاف المصدر أن القافلة تضم حوالي 5 آلاف شخص أغلبهم نساء وأطفال بينهم 3410 من ريف حمص الشمالي وريف حماة الجنوبي و1400 من بلدات يلدا وببيلا وبيت سحم جنوب دمشق. وكانت القافلة انطلقت مساء يوم الاثنين الماضي من بلدات جنوب دمشق وبلدة الرستن في ريف حمص، ووصلت إلى معبر أبو زندين جنوب غرب مدينة الباب صباح يوم الثلاثاء وتم منع دخولها إلى منطقة الباب التي تسيطر عليها فصائل «درع الفرات». وتستعد الدفعة الخامسة من مسلحي ريف حمص وحماة للانطلاق باتجاه محافظة ادلب. وقال مصدر أمني سوري «خرجت 25 حافلة تحمل على متنها عشرات المسلحين وعوائلهم من قرية تير معلة إلى مدينة تلبيسة ومنها لمعبر الرستن باتجاه حماه، ترافقها 10 آليات خاصة تحمل أمتعة وحاجيات المسلحين».