الاتحاد

الاقتصادي

إلى الأمام

ربما لم تمكنا الأحداث السريعة والمتلاحقة خلال الشهور الأخيرة من عام 2008 من القيام بتقييم لصناعة السياحة المحلية خلال العام المنصرم، كانت الأحداث أسرع مما نتوقع، وجاءت كلها بمفاجآت متتالية، فرضت نفسها على الساحة الدولية بشكل كبير، الأزمة الاقتصادية وفوز أوباما بالانتخابات الأميركية، ثم أحداث غزة الغاشمة، وغيرها من الأحداث·
وإذا تحدثنا بشكل خاص عن السياحة في عام 2008 بدولة الإمارات العربية المتحدة، سنجد أنها حققت المزيد من النمو والتطور، ربما حالت أحداث الأزمة الاقتصادية، والتفكير فيما هو قادم دون النظر إلى ما تحقق خلال عام ·2008
وبلا شك فقد نجحت هيئات ودوائر السياحة المحلية في تحقيق أهدافها، بالعمل على تسريع عجلة السياحة في الإمارات، ويمكن القول إننا حققنا نجاحات متعددة في المحافل السياحية الدولية التي شاركنا فيها·
ولكن في نظري أن المهم هو أننا لم نتخاذل أمام الأزمة الاقتصادية ونتوقف عن العديد من المشروعات المستقبلية، فسوف تنتهي الأزمة عاجلاً أم آجلاً، ولن تبقى غير المشروعات السياحية الكبرى التي ستزيد من قدرة المقومات السياحية الاماراتية على تحقيق المزيد من التقدم·
ولكن الأهم من وجهة نظري في عام 2008 هو صدور قانون إنشاء المجلس الوطني للسياحة والآثار، الذي طالما نادينا به لسنوات عديدة ليكون مظلة اتحادية تتفاعل من خلالها آلية للتنسيق بين قطاعي السياحة والآثار، والتنسيق بين دوائر وهيئات السياحة المحلية، ومظلة يتم من خلالها التنسيق في تمثيل صناعة السياحة بدولة الإمارات·
وقد استغرق صدور هذا القانون وقتاً طويلاً، ومر بمراحل متعددة من النقاشات، وهو أمر حميد، فقد تم خلال تلك الفترة الاستماع إلى كل الآراء ووجهات النظر، حتى يصدر قانون يسهل ويطور حركة التنمية السياحية، ولا يعيقها أو يضع أمامها عقبات إدارية·
فقد شهد قطاع السياحة نمواً ملحوظاً، وأصبح أحد المكونات المهمة والدعائم الرئيسية للاقتصاد الوطني، ومع هذا النمو ازدادت كثافة المشاركة الخارجية للإمارات في المحافل الدولية والمعارض المتخصصة في قطاع السياحة·
ولا ننكر أن كل هيئة أو دائرة سياحية محلية قدمت أفضل ما لديها خلال الفترة الماضية في تلك المشاركات، بل وتفوقت على هيئات ووزارات إقليمية ودولية عتيقة، وكانت على قدم المساواة مع أكبر الدول السياحية في العالم، ولكننا كنا دائماً ننادي بضرورة وجود آلية تنسيق لتلك الجهود من أجل ترشيدها بأفضل السبل الممكنة·
إلى الأمام دائماً··
إبراهيم الذهلي
رئيس تحرير مجلة أسفار السياحية

اقرأ أيضا