الاتحاد

الإمارات

«جديد الطب» يعرضه 13 ألف متخصص فـــــــي معرض ومؤتمر الصحة العربي

حمدان بن راشد يستمع إلى شرح عن التقنيات الحديثة بالمعرض (تصوير: أفضل شام)

حمدان بن راشد يستمع إلى شرح عن التقنيات الحديثة بالمعرض (تصوير: أفضل شام)

سامي عبدالرؤوف (دبي)

أكد سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي وزير المالية، رئيس هيئة الصحة في دبي، أن دولة الإمارات باتت الوجهة العالمية المفضلة للشركات العالمية لعرض أحدث ابتكاراتها وتقنياتها الطبية، مشيراً إلى أن مشاركة 4000 شركة وجهة في الدورة الحادية والأربعين لمؤتمر ومعرض الصحة العربي، بزيادة أكثر من 10% عن العام الماضي، تعد دلالة واضحة على الأهمية العالمية التي باتت تحظى بها أسواق الدولة.
وأشار سموه عقب افتتاحه معرض ومؤتمر الصحة العربي، أن هذا الحدث يعد الأول إقليمياً والثاني عالمياً، ويمثل علامة فارقة في تاريخ صناعة المعارض الطبية في المنطقة، لافتاً إلى أن النمو المتزايد لمنشآت الرعاية الصحية يتطلب وجود مثل هذه الأجهزة المتطورة، خاصة أن قطاع الرعاية الصحية بات يشهد منافسة كبيرة في تقديم الخدمات العلاجية.
وتجول سمو الشيخ حمدان عقب قص الشريط التقليدي للمعرض برفقة معالي عبدالرحمن العويس، وزير الصحة، ومعالي حميد القطامي رئيس مجلس الإدارة المدير العام لهيئة الصحة بدبي، وعدد من مديري الدوائر المحلية ومدراء الشركات العالمية في أرجاء المعرض الذي يعد الأول إقليمياً والثاني عالمياً، واطلع على أحدث المنتجات الطبية التي تعرضها الشركات. واستمع لشرح من العارضين حول الابتكارات الجديدة مرحباً بهم في بلدهم الثاني.
وتوقع المنظمون للمؤتمر الذي تستمر فعالياته حتى يوم الخميس المقبل في مركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض، أن يصل عدد زوار المعرض الذي يمتد على مدى أربعة أيام 115 ألف زائر بزيادة قدرها 10% مقارنة بالعام الماضي.

أحدث التقنيات
وتعرض الشركات المشاركة في المعرض أحدث المعدات الطبية التي تواكب الابتكارات التكنولوجية، ويضم المعرض أكثر من 4 آلاف شركة تعرض أحدث ابتكاراتها للزوّار الوافدين من 163 بلداً، ويتميّز هذا العام عن الأعوام السابقة بإضافة الطباعة الثلاثية الأبعاد إلى جدول أعمال مؤتمر الصحة العربي في إطار مؤتمر الطباعة الطبية الثلاثية الأبعاد الجديد، علاوة على وجود منطقة للطباعة الثلاثية الأبعاد، ومساحة فريدة مفتوحة للباحثين عن تجربة تعليمية مخصصة حول أحدث التقنيات الثلاثية الأبعاد.
ويؤدي تطوير الطباعة الثلاثية الأبعاد، إلى النهوض بإمكانات الأطباء في التأثير في حياة المرضى، فقد انتقلت هذه التقنية من المرحلة النظرية إلى التطبيقات العملية ويشهد العالم تطورات طبية هائلة بفضلها. ويقدم الحدث فرصاً مهمة لبناء العلاقات في أوساط الرعاية الصحية، واستعراض مدى التقدم والإنجازات التي تحققت في هذا المجال، واستكشاف الفرص الجديدة مع المستفيدين في مجال الرعاية الصحية.
وسيحضر مؤتمر الصحة العربي 2016، أكثر من 13 ألف متخصص في الرعاية الصحية، وسينعقد تحت مظلة المؤتمر ما مجموعه 20 مؤتمراً معتمداً للتعليم الطبي المستمر، منها 5 مؤتمرات جديدة، تشمل مؤتمر الطباعة ثلاثية الأبعاد، ومؤتمر أمراض الروماتيزم وطب السفر في الشرق الأوسط مع التركيز على الأمراض المعدية، ومؤتمر التدخلات المسترشدة بالصور، ومؤتمر المناهج متعددة التخصصات المتبعة في العناية المركزة. وسيشارك أكثر من 500 متحدث دولي وإقليمي في جلسات المؤتمر، فيما ستعرض أكثر من 519 شركة رائدة في مجال المختبرات، أحدث منتجاتها وتطبيقاتها الذكية في «ميدلاب 2016».

شؤون الرئاسة
وزار سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي وزير المالية، الجناح الخاص بمبادرات رئيس الدولة التي يشرف عليها المكتب الطبي في وزارة شؤون الرئاسة، واستمع سموه لشرح مفصل قدمته له الشيخة بدور المعلا، مدير الاتصال الحكومي في مستشفى خليفة العام، حيث استعرضت لسموه المشاريع الطبية التي استكملت، والتي لا تزال قيد التنفيذ والتي تهدف إلى تقديم خدمات علاجية متكاملة وراقية ومتخصصة في الدولة.
واطلع سموه، على العديد من المشاريع قيد الإنشاء وهي مستشفى خاص بالإصابات والحوادث في إمارة الشارقة، ومستشفى خليفة العام في إمارة الفجيرة والمتوقع أن يتم افتتاحهما في النصف الأول من عام 2018.
وأكدت المعلا، أن مبادرات رئيس الدولة الطبية أصبحت واقعاً ملموساً في إمارتي أم القيوين ورأس الخيمة من خلال مستشفى خليفة العام ومستشفى خليفة التخصصي والتي تجسد الرؤية الثاقبة لصاحب السمو الشيخ خليفة لتقديم رعاية صحية عامة وتخصصية متميزة في المناطق الشمالية من الدولة.
وأشارت المعلا، إلى أنه انضم مؤخراً مجموعة مستشفيات التابعة لمبادرات صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، ويشرف عليها المكتب الطبي في وزارة شؤون الرئاسة، كل من مستشفى خليفة في عجمان ومصفوت، في مجمع طبي يحتوي على مستشفى عام ومستشفى ولادة، بالإضافة إلى مركز راشد للسكري والأبحاث في مدينة عجمان ومستشفى في مدينة مصفوت.

ابتكارات طبية
كما اطلع سموه، على الخدمات المتميزة التي تقدمها وزارة الصحة بمختلف المستشفيات ومراكز الرعاية الصحية الأولية التابعة لها، وسلسلة من الابتكارات التي أدخلتها الوزارة خلال الآونة الأخيرة لإرضاء المتعاملين والارتقاء بالخدمات التشخيصية.
واستمع سموه إلى شرح عن حزمة المبادرات والخدمات والنظم المطورة التي أنجزتها صحة دبي مؤخراً، وفي مقدمتها مجموعة التطبيقات الخدمية الذكية المتصلة بمبادرات (دوائي، وطفلي، وحياتي)، بالإضافة إلى اللوائح المنظمة للقطاع الطبي التي من شأنها تهيئة مناخ الاستثمار في القطاع الصحي، والارتقاء بجودة الخدمات الطبية، بما يعزز فرص إمارة دبي في تنشيط السياحة العلاجية.

الحياة العصرية
وقال معالي حميد القطامي، رئيس مجلس الإدارة المدير العام لهيئة الصحة بدبي، إن «النموذج الواقعي للحياة العصرية والتطور المذهل الذي تشهده دبي، هو الذي أسس في مدينتنا مقومات النجاح والتفوق، لكل ما تستقطبه من معارض عالمية متخصصة ومنتديات ومؤتمرات سياسية وعلمية وثقافية، لتكون دبي هي الوجهة المفضلة للراغبين في تحقيق الريادة، كما هي الوجهة المثالية للباحثين عن تجربة صحية مميزة».
وأكد أن معرض ومؤتمر الصحة العربي الذي تستضيفه دبي بنجاح كل عام، هو نموذج ماثل أمامنا لهذه المنصة الدولية التي توفرها دبي لمؤسسات العالم وشركاته المتخصصة، في شتى المجالات، موضحاً أن دبي تمثل قيمة عالمية لأي منتدى أو مؤتمر تستضيفه، وخاصة مع ارتباط دبي بمجموعة كبيرة من النجاحات على مستوى الفعاليات والقمم العالمية.
وقال سايمون بيج، العضو المنتدب لإنفورما لايف ساينسز إكزيبيشنز، الشركة المنظمة لمعرض ومؤتمر الصحة العربي: «أصبح معرض ومؤتمر الصحة العربي حدثاً رئيساً ومنصة عالمية في مجال الرعاية الصحية، وعلى مدار السنوات شهدنا زيادةً في أعداد المتحدثين والعارضين والموفدين، وهذا ما يسمح باستعراض ريادة المنطقة في جميع جوانب الرعاية الصحية أمام جمهور عالمي».

«الصحة» تعرض خدماتها الابتكارية
دبي (الاتحاد)

افتتح معالي عبدالرحمن بن محمد العويس، وزير الصحة، أمس، بمركز دبي التجاري للمؤتمرات والمعارض، منصة وزارة الصحة، في معرض الصحة العربي. وقام العويس بجولة في جناح وزارة الصحة المشارك في المعرض من خلال المنصة، واطلع على أحدث الخدمات الابتكارية والأجهزة المستحدثة، ويحظى المؤتمر الذي تستمر فعالياته أربعة أيام، بدعم الهيئات الصحية بالدولة، حيث يوفر منصة متخصصة ومتكاملة لتفعيل التواصل بين أبرز المعنيين بالقطاع الطبي، وتسليط الضوء على أحدث الاتجاهات الرائدة، وآخر التطورات في قطاع الرعاية الصحية. وأوضح معاليه أن مشاركة وزارة الصحة في المعرض تأتي انطلاقاً من حرصها على دعم المبادرات كافة الهادفة إلى تحقيق المزيد من التطور في القطاع الصحي، واعتبر أن «معرض ومؤتمر الصحة العربي 2016» بمثابة منصة للتعاون بين الجهات المعنية كافة لدعم المبادرات الحكومية، وتسليط الضوء على أحدث التقنيات والحلول الطبية، وتعزيز خطط الوزارة لرفع مستوى الرعاية الصحية بدولة الإمارات، بما يتوافق مع الأجندة الوطنية لدولة الإمارات، وتحقيق رؤية الإمارات 2021. وصرح الدكتور يوسف محمد السركال، وكيل الوزارة المساعد لقطاع المستشفيات، بأن جناح الوزارة يشكل فرصة مثالية للجمهور من المتعاملين الحاليين أو المحتملين للتعرف إلى أحدث الخدمات الصحية التي ستطلقها الوزارة ضمن جهودها الرامية لتلبية احتياجات الأفراد من الخدمات الصحية المتزايدة، وضمن أعلى معايير الجودة العالمية.

قرية الرفاهية الصحية
دبي (الاتحاد)

أعلنت مدينة دبي الطبية، عن إطلاقها أكبر مفهوم للرفاهية الصحية في المرحلة الثانية الواقعة في منطقة الجداف. بموقعها الاستراتيجي المطل على الواجهة البحرية لمنطقة الجداف، تحتل قرية وورلد كير للرفاهية الصحية مساحة تعادل حجم 16 ملعباً لكرة القدم، وتشير التقديرات إلى أنها تفوق حجم مثيلاتها حول العالم.كما أن الطلب المتزايد للأشخاص الذين يبحثون عن الرعاية الشاملة، هو الدافع وراء مفهوم الرفاهية الصحية وجودة الحياة التي تقدمها وورلد كير التي تطورها مجموعة «ام آيه جي». وتعرف وورلد كير بتقديم خدمات الاستشارات الطبية الإلكترونية التي تربط ملايين الأعضاء ببعضهم البعض، بوجود أكثر من 20.000 أخصائي يعملون في المراكز الطبية المرموقة في العالم. ويساهم مفهوم قرية الرفاهية الصحية بتحقيق رؤية مدينة دبي الطبية بأن تصبح الوجهة الُمثلى للرعاية والرفاهية الصحية. وبتوسع المرحلة الثانية على مساحة 22 مليون قدم مربعة.


بفاعلية تزيد 4 مرات على الطرق التقليدية
معهد الشيخ زايد للأطفال يبتكر «روبوت» لخياطة الجروح
دبي (الاتحاد)

ابتكر معهد الشيخ زايد لتطوير جراحة الأطفال في واشنطن، روبوت الأنسجة الذكية ذاتي التحكم لخياطة الجروح، أطلق عليه اسم «STAR» «ستار»، وهو عبارة عن روبوت للأنسجة الذكية ذاتي التحكم، ولا يتدخل في عمل الإنسان بنسبة 100%، وقد عمل فريق المعهد على تصميمه على مدار عدة سنوات لنقل تقنيات الجراحين ذوي الخبرة إلى أدوات جراحية ذاتية التحكم، لتقديم أفضل النتائج الجراحية وأكثرها أماناً واتساقاً.
ويتضمن الروبوت أداة تتمكن من القيام بعملية خياطة الجروح بسرعة ودقة فائقتين، حيث تزيد فعالية هذا الروبوت 4 مرات مقارنة بالعمليات التقليدية، وتزيد سرعة عمله عن الطرق المستخدمة حالياً 5 مرات، وفقاً لدراسة مقارنة بين تقنية «STAR» مقارنة بالتقنية الروبوتية المستخدمة الحالية (da Vinci) وتقنيات المناظير اليدوية؛ انخفاضاً كبيراً في الوقت وزيادة ملحوظة في اتساق عمليات الخياطة للجروح.
وقال الدكتور أكسل كريغر، باحث في مبادرة الهندسة الحيوية بمعهد الشيخ زايد لتطوير جراحة الأطفال، في تصريح لـ «الاتحاد»: إن ذراع الروبوت تتميز بكونها خفيفة الوزن وقادرة على التحرك بمقدار 7 درجات من القيام بتحركات دقيقة وتوجيه الأداة في مجال ثلاثي الأبعاد، ويتضمن الروبوت خوارزميات متقدمة.
وأشار كريغر، إلى أن الروبوت «ستار» هو مشروع بحثي يتم حالياً تجريبه على الحيوانات والدُمى البشرية، منوهاً إلى أن هناك حاجة طبية في ظل إجراء أكثر من 230 مليون عملية جراحية حول العالم، وحدوث مضاعفات تصل إلى 30% بين المرضى الذين يخضعون لعمليات جراحة، بالإضافة إلى معاناة العديد من المرضى من عدم إمكانية الحصول على الممارسات والتقنيات الجراحية المناسبة.
ولفت كريغر، إلى أنه لم تظهر الحلول الجراحية الروبوتية التي يتم التحكم بها عن بعد، كتقنية «da Vinci» الجراحية؛ حتى الآن انخفاضاً ملحوظاً في نسب مضاعفات الجراحة، وهو ما يعطي دوراً مهماً محتملاً يمكن أن يلعبه الربوت «ستار» في السنوات المقبلة.
ويعرض معهد الشيخ زايد لتطوير جراحة الأطفال في واشطن، «الربوت ستار» ضمن جناح وزارة الصحة في معرض ومؤتمر الصحة العربي، بالصالة رقم 5 في مركز دبي للمؤتمرات والمعارض، وقد لاقى الروبوت إقبالاً كبيراً والعديد من الاستفسارات من الأطباء والزائرين لجناح الوزارة، وتواجد الفريق البحثي المعني بالابتكار ليقدم الشروح ويستعرض آلية عمل الروبوت.
وفي سياق متصل، ابتكر تطبيق ذكي اسمه «StethAid» للكشف عن أمراض القلب لدى الأطفال، حيث سيتم ربط الهاتف الذكي مع سماعة طبية رقمية، ليكونا معاً جهازاً متنقلاً يهدف إلى تمييز أمراض القلب الخطيرة من نفخات القلب الحميدة غير المؤذية والأكثر شيوعاً.


افتتاح مستشفى «نيشن» في أبوظبي نهاية العام الجاري
سامي عبدالرؤوف (دبي)

أعلنت مجموعة بن عمير الطبية، افتتاح مستشفى «نيشن» متعدد التخصصات في منطقة الكرامة في العاصمة أبوظبي، في نهاية الربع الثالث مع العام الجاري 2016، بسعة 144 سريراً موزعاً على سبعة أجنحة، ويقدم خدمات الرعاية الصحية من خلال أربعة مراكز تميز، هي مركز طب الأم والطفل ومركز طب السكري ومركز طب جراحة العظام ومركز طب العيون.
وقال الدكتور حيدر الزبيدي، الرئيس التنفيذي لمستشفى نيشن، في تصريحات صحفية على هامش مؤتمر ومعرض الصحة العربي: «إن شراكتنا مع جامعة فيينا الطبية الدولية تهدف بالأساس إلى إنشاء مستشفى جديد تماماً، يوفر بيئة رعاية صحية تضع كافة احتياجات المرضى في المقام الأول، وتوفر لهم العلاج الفعال على يد نخبة من الأطباء المهرة، بما يسهم في بلوغ أهداف ومرامي رؤية أبوظبي لمستقبل الرعاية الصحية».
وأشار إلى أن مستشفى نيشن يعمل تحت إدارة جامعة فيينا الطبية الدولية، وتدعمه جامعة فيينا الطبية، ويشغل مساحة تقدر بـ 40 ألف متر مربع، وتضم الخدمات الطبية التخصصية للمستشفى، أحدث تكنولوجيات التشخيص، وخدمات الدعم الطبي التي تركز على المستوى الثاني والثالث للرعاية الصحية.

اقرأ أيضا

"شرطة دبي" تقبض على "فاتنة سناب شات"