الاتحاد

عربي ودولي

«التحالف» يُسقط طائرة مُسيّرة ومقتل 17 حوثياً

عناصر من قوات «الشرعية» في أحد جبهات تعز (من المصدر)

عناصر من قوات «الشرعية» في أحد جبهات تعز (من المصدر)

عقيل الحلالي، وكالات (صنعاء، الرياض)

دمر «تحالف دعم الشرعية في اليمن» أمس، طائرة من دون طيار أطلقتها ميليشيات الحوثي الانقلابية باتجاه المملكة العربية السعودية. وقال المتحدث الرسمي باسم «التحالف» العقيد الركن تركي المالكي، في بيان «إن قوات التحالف الجوية تمكنت صباحاً من إسقاط طائرة من دون طيار مسيّرة تم رصد إطلاقها من قبل الميليشيات من الحديدة، وتم اعتراضها فوق الأجواء بمحافظة حجة قبل دخولها المجال الجوي السعودي». وذكر أن الميليشيات الإرهابية مستمرة بمخالفة اتفاق ستوكهولم، وخرق وقف إطلاق النار، وتواصل اتخاذ الحديدة مكاناً لشن الأعمال العدائية والعمليات الإرهابية بإطلاق الصواريخ الباليستية والطائرات من دون طيار، وكذلك إطلاق هجمات القوارب المفخخة والمسيّرة عن بعد، ما يمثل تهديداً حقيقياً للأمن الإقليمي والدولي وتقويضاً للجهود السياسية. وأضاف أن الميليشيات تواصل مخالفة القانون الدولي الإنساني باستهداف المناطق المأهولة بالسكان واتخاذ المدنيين كدروع بشرية لنشاطاتها الإرهابية، وقيادة القوات المشتركة للتحالف تؤكد الحق المشروع باتخاذ وتنفيذ إجراءات الردع المناسبة للتعامل مع هذه الأعمال العدائية والإرهابية بما يتوافق مع القانون الدولي الإنساني.
وحذّر مسؤول في القوات اليمنية المشتركة المدعومة من التحالف، والتي ترابط منذ نوفمبر الماضي على المدخلين الشرقي والغربي لمدينة الحديدة، من مخطط حوثي لنسف الهدنة الهشة في المحافظة في سياق تصعيد إيراني شامل في المنطقة. وقال العقيد صادق دويد، عضو الفريق الحكومي في لجنة إعادة الانتشار التابعة للأمم المتحدة في الحديدة، في تغريدة على «تويتر» «إن التصعيد الأخير للحوثي في الحديدة يتجاوز فكرة خرق وقف النار، ويكشف عن خطط لنسف التهدئة في سياق تصعيد إيراني شامل بالمنطقة». وأضاف:«نجدد التزامنا باتفاق السويد، وندعو الأمم المتحدة لاتخاذ موقف تجاه التصرفات الصبيانية المهددة للاتفاق، وإلا فلدينا الحل الذي ذاق الحوثي اليوم جزءاً من مرارته».
وفي غضون أقل من 24 ساعة، أفشلت القوات اليمنية المشتركة بقيادة ألوية العمالقة محاولات هجومية لميليشيات الحوثي على مواقعها في الحديدة ومنطقة الجبلية بمديرية التحيتا الساحلية جنوب المحافظة. وذكرت مصادر ميدانية لـ«الاتحاد» أن قوات المقاومة المشتركة صدت، هجوماً عنيفاً للحوثيين على مواقعها شرق المدينة، لافتة إلى اندلاع اشتباكات عنيفة بين الطرفين استمرت ساعات وانتهت بدحر الميليشيات التي كانت كثفت قصفها المدفعي والصاروخي على المناطق المحررة بما في ذلك منشآت اقتصادية وتجمعات سكنية.
وصدت قوات العمالقة، هجوماً حوثياً، من عدة محاور، على منطقة الجبلية في مديرية التحيتا، وأجبرت الميليشيات على التراجع بعد اشتباكات أوقعت قتلى وجرحى. وجددت الميليشيات الإرهابية، أمس، قصفها العشوائي على أحياء سكنية في مدينة حيس المحررة والواقعة جنوب الحديدة، حسبما أفاد سكان محليون ذكروا أن القصف استهدف أيضاً مواقع عسكرية تابعة للقوات المشتركة.
إلى ذلك، أطلق الجيش اليمني بإسناد من التحالف العربي، أمس، عملية عسكرية نوعية لطرد ميليشيات الحوثي من منطقة قانية الحدودية بين محافظتي البيضاء ومأرب وتتبع إدارياً مديرية السوادية في شمال شرق البيضاء. وذكر مصدران في الجيش والسلطة المحلية بالبيضاء لـ«الاتحاد» أن قوات الجيش بدأت هجوماً كبيراً لتطهير منطقة قانية من جيوب الميليشيات في خطوة تمهد لتعزيز سيطرة قوات الشرعية على المنطقة والتقدم باتجاه مديرية ردمان المجاورة في شمال المحافظة. وأوضح مصدر أن ثلاث كتائب تابعة للواء 143 مشاة بقيادة العميد ذياب القبلي وصلت إلى منطقة قانية قادمة من مأرب لدعم القوات الحكومية في معركتها ضد الميليشيات، مشيراً إلى اندلاع معارك عنيفة بين الطرفين في العديد من المواقع بالمنطقة المضطربة منذ سنوات.
وساندت مقاتلات التحالف قوات الجيش اليمني وقصفت مواقع وتحركات للميليشيات في منطقة قانية، بحسب مصدرين أكدا مقتل وإصابة العشرات من عناصر الحوثي في المعارك والضربات الجوية. كما انضم مقاتلون من المقاومة في البيضاء لقتال الميليشيات إلى جانب القوات الحكومية التي تمكنت من تحرير العديد من المواقع في قانية.
وفي سياق متصل، تواصلت أمس المعارك بين القوات الحكومية المشتركة وميليشيات الحوثي في مديرية قعطبة بمحافظة الضالع المجاورة. وأكد مدير مكتب شؤون قبائل الضالع عبدالواحد الشاعري أن المحافظة تشهد انتفاضة عارمة ضد الميليشيات، وقال إن أهالي قرى الحشاء ودمت وجبن والعود في الضالع يعيشون أوضاعاً صعبة جراء استبداد وظلم الميليشيات، داعياً أبناء تلك المناطق إلى عدم الانصياع لتوجيهات وقرارات هذه الجماعة الإرهابية التي تريد الخراب والدمار وسفك الدماء لتحقيق مآربها ومخططاتها الإجرامية. ودعا مدير مكتب شؤون القبائل في الضالع كافة الوجهاء والأعيان والشخصيات الاجتماعية والقيادات العسكرية والأمنية إلى انتفاضة عارمة ضد العناصر الإرهابية والدفاع عن دينهم وأرضهم وعرضهم وحريتهم وكرامتهم.
واستمرت القوات المشتركة بقيادة ألوية العمالقة بالتقدم الميداني في جبهة ماوية الواقعة شرق تعز. وأعلن مصدر عسكري يمني، مقتل 17 من عناصر الحوثي بمواجهات مع القوات الحكومية في شرق وغرب تعز. وقال المصدر، في بيان إن قوات الجيش شنت هجومين على مواقع تابعة للحوثيين شرق وغرب تعز ما أدى لاندلاع معارك شرسة بين الطرفين أسفرت عن مقتل 15 حوثياً وإصابة عشرات آخرين، إضافة إلى تدمير آليات عسكرية للميليشيات بقذائف الجيش. وأشار المصدر إلى مصرع قياديين اثنين في الميليشيات بكمين في ريف حيفان جنوب تعز.
وشنت مقاتلات التحالف، أمس، غارات على مواقع وتحركات للميليشيات الإرهابية في صعدة وحجة المتاخمتين للسعودية. وأفادت مصادر عسكرية حكومية، باستعادة أسلحة ثقيلة كانت بحوزة الحوثيين، بينها دبابة ومدافع ومركبات عسكرية، من المناطق والمواقع التي حررتها القوات الحكومية على الحدود بين مديريتي حرض وميدي شمال محافظة حجة. وأكدت أن الفرق الهندسية التابعة للجيش تمكنت خلال الأيام الماضية من انتزاع أكثر من 2000 لغم وعبوة ناسفة كانت ميليشيات الحوثي زرعتها في مزارع الخضراء والنسيم قبيل فرارها أمام تقدم قوات الشرعية.

اقرأ أيضا

مارك اسبر يؤدي اليمن وزيراً لدفاع الولايات المتحدة