الاتحاد

الإمارات

نظام جنسية العين الإلكتروني يعزز الدقة في إنجاز المعاملات

خدمة الجمهور في إدارة الجنسية بالعين

خدمة الجمهور في إدارة الجنسية بالعين

حقق النظام الإلكتروني الذي استحدثته جميع إدارات الجنسية والإقامة بالدولة مؤخرا النجاح، حيث أبدى موظفو الإدارة بالعين ارتياحهم الكبير من النظام الإلكتروني الجديد الذي خفف العبء عن كاهلهم ونظم سير العمل بما يتوافق مع معايير الحياة العصرية التي تتطلب السرعة والدقة في إنجاز العمل·
وقالت بشرى علي سعيد إن الفترة الزمنية المستغرقة في عملية إدخال البيانات مع وجود النظام الإلكتروني الجيد الذي يوفر قارئ البيانات يسهل على الموظف عملية التدقيق للتأكد من صحة البيانات ومطابقتها للأوراق الرسمية، وهو ما يخفف من الضغط عن كاهل الموظف الذي يخشى الوقوع في الخطأ أو تمرير بيانات غير دقيقة·
وأوضحف أن النظام الإلكتروني يتيح للموظف إنجاز أكبر عدد ممكن من المعاملات حيث يتراوح معدل الإنتاج اليومي بين 50-100 معاملة مقارنة بالماضي·
ويرى الغبش سالم الكتبي أن العبء أصبح أقل بتطبيق النظــــام، كما أن العمل يمتاز بالسرعة والمرونة في ظل توفر قارئ البيانات واستــــــحداث نظـــــام الدفع الإلكـــــتروني الذي طالما عانى منه العميل والموظف المختص بإنجاز المعاملات·
وقال: تشكل عمليتا تسلم المبالغ المستحقة واسترجاعها من وإلى العملاء عبئا كبيرا، خاصة عندما يكون الموظف على عجل أو يعاني ضغطا نفسيا نتيجة النظام القديم الذي كان يحكم سير المعاملات·
وأكد أنه عندما جاء النظام الجديد أصبح الموظف قادراً على الإنجاز بكفاءة أكبر من السابق·
بدورها ترى فاطمة الكتبي أن النظام الإلكتروني الجديد يتميز بالسرعة ودقة الأداء خاصة وأنه يتمتع بالمرونة ويسمح للموظف بمعالجة الأخطاء الواردة في عملية إدخال البيانات·
بدوره أوضح سعيد سالم الظاهري أن زيادة الإنتاج هي أهم مميزات النظام الجديد، حيث أن عملية إدخال البيانات لا تستغرق أكثر من دقيقتين إلى خمس دقائق، إلى جانب استحداث أنظمة أخرى تخدم سير المعاملة، فلا يستغرق إنجاز المعاملات سوى دقائق معدودة بعدها يستطيع المراجع أن يغادر وهو راضٍ عن سير العمل·
وأكدت رحاب محمد جاد مسؤولة مكتب الطباعة والمشرفة على طباعة المعاملات أنه يوجد في المكتب 30 موظفا مختصون بإنجاز المعاملات، حيث لا تستغرق طباعة معاملة واحدة أكثر من 5 إلى 10 دقائق، مؤكدة أن أخطاء الطباعة قليلة مقارنة بالسابق خاصة بتلاشي الفوضى، حيث كان المراجعون يتزاحمون على موظف الطباعة فيتشتت ويقل تركيزه فتقع الأخطاء·
وأوضحت أن النظام الجديد في مختلف المؤسسات الحكومية يأخذ بموجبه كل موظف رقما حتى يأتي دوره، مما يحقق رضا الجمهور عامة والنساء خاصة، حيث تم تخصيص مكتب طباعة خاص بالنساء حفاظا على الخصوصية·
من جانبه أكد العقيد ناصر العوضي المنهالي مدير إدارة الجنسية والإقامة بالإنابة في العين أن العمل بالنظام الإلكتروني الجديد انطلق فعليا منذ سنة تقريبا في مختلف إدارات الجنسية بالدولة، وقد تعاقدت الإدارة في العين مع شركة (داتل) بهدف إنجاز المعاملات وتخليصها بما يحقق التمييز للطرفين·
وأوضح أن النظام الجديد يهدف إلى اختصار الوقت المستغرق في إنجاز المعاملة، وتحري الدقة في إدخال البيانات بما يضمن سرعة إنجاز المراجعين لطلباتهم مقارنة بالنظام السابق· وأفاد بأن النظام المستحدث يمتاز بالمرونة حيث يسمح للموظف بتعديل الأخطاء في البيانات الأساسية مثل الاسم ومقر الإقامة وطبيعة العمل وغيرها دون اللجوء إلى مكاتب الطباعة بهدف التعديل على البيانات·
وأوضح العوضي المنهالي أن نظام الإيداع والاسترجاع أصبح إلكترونيا خاصة بتوفير فرع من مصرف أبوظبي الإسلامي في مقر الإدارة بهدف استلام المبالغ واسترجاعها من قبل الكفلاء عند انتهاء فترة الزيارة أو الإقامة، ولأجل توفير خدمة السحب الآلي دون تكبد عناء الذهاب لمركز المدينة حيث تتركز معظم البنوك والمصارف·
وأبدى مدير إدارة الجنسية والإقامة بالعين اهتمام الإدارة بالمراجعين، حيث أكد على الدور الذي يشرف عليه مكتب خدمة العملاء والعلاقات العامة في خدمة الجمهور والموظفين بالإدارة بما يحقق سير العمل على أكمل·

اقرأ أيضا

سعيد بن طحنون يشهد احتفالات النادي المصري بالعيد الوطني