الاتحاد

الرئيسية

المطلوب.. إنذار جماعي

طاقم القارب الإيراني وفي الإطار صورة توضح اقتراب أفراده من الناقلة (أ ف ب)

طاقم القارب الإيراني وفي الإطار صورة توضح اقتراب أفراده من الناقلة (أ ف ب)

كم من دليل يحتاج المجتمع الدولي حتى يقتنع أن إيران وراء الإرهاب الذي يستهدف ناقلات النفط في منطقة الخليج العربي، وأن المطلوب اتخاذ موقف جماعي يجبر هذا النظام على وقف أفعاله الإجرامية التي فاقت كل الحدود.
في 2019، حيث التقنيات الحديثة قادرة على تصوير «خرم الإبرة» من الفضاء في أي مكان في العالم، لا يعقل التصديق بأن 6 ناقلات نفط تعرضت لاعتداءات تخريبية خلال شهر واحد في بحر عمان، ولم يعرف المنفذ بعد، بينما ألغام الجرم معروفة المصدر والمكان.
لم يكن الأمر يحتاج نشر صور جديدة تثبت تورط إيران في الهجمات، وهي الوحيدة التي هددت مراراً بمنع عبور النفط في مضيق هرمز الاستراتيجي، طالما أن نفطها محاصر بالعقوبات الأميركية. ولا حاجة إلى أصابع اتهام ضبابية، والمتهم واضح.
المشكلة الكبرى حالياً، تكمن في أن تباين التعامل الدولي مع القضية، يمنح المخربين الفرصة تلو الأخرى لتنفيذ المزيد من العمليات التخريبية دون رادع أو حتى تحذير مباشر يوقفهم عند حدهم.
لابد من إجماع يظهر تماسك الموقف. ومن العبث التفكير بأن نظاماً قائماً على القمع والتطرف وتصدير الإرهاب مثل النظام الإيراني قد يتأثر بإنذار، ما لم يدرك فعلياً أنه جدي، وفاعل، وموحد.

"الاتحاد"

اقرأ أيضا

بومبيو تعليقاً على قضية الجواسيس: إيران لها تاريخ في الكذب