الاتحاد

الإمارات

وزير الصحة يعلن بدء مشروع تقييم المنشآت الطبية لاعتمادها دولياً من «القاسمي» بالشارقة

حنيف حسن خلال زيارة لمستشفى القاسمي لبدء مشروع المعايير الدولية

حنيف حسن خلال زيارة لمستشفى القاسمي لبدء مشروع المعايير الدولية

بدأت وزارة الصحة المرحلة الأولى من تنفيذ برنامجها الخاص بتقييم المستشفيات والمراكز الصحية التابعة لها، بهدف اعتمادها دولياً، وتحديد احتياجاتها من المنشآت والكوادر والأجهزة الطبية، وذلك بعد تعاقد الوزارة مع إحدى المؤسسات الأميركية المتخصصة في إعداد المؤسسات الصحية لتحقيق معايير الاعتماد الدولي وفقا للمعيار الأميركي.
وأكد معالي الدكتور حنيف حسن علي وزير الصحة، عقب جولة تفقدية قام بها بمستشفى القاسمي صباح أمس في أول زيارة ميدانية للإعلان عن بدء البرنامج، أن البرنامج جاء تنفيذا لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي رعاه الله، الرامية إلى الارتقاء بالقطاع الصحي وتطوير مرافقه وتقديم أفضل الخدمات الصحية داخل مستشفيات ومراكز الدولة بشكل عام.
وذكر أن البرنامج، يستهدف تقييم 14 مستشفى تابعة للوزارة، و12 مركزاً صحياً وأن المرحلة الأولى من التقييم ستستمر قرابة ستة أشهر يتم بعدها تقديم تقرير متكامل عن كل منشأة بالنواقص والاحتياجات.
وأضاف وزير الصحة أن مرحلة تقييم جميع المستشفيات والمراكز الصحية التابعة للوزارة ستستمر قرابة خمس سنوات يكتمل بعدها التقييم النهائي ويتم خلالها تزويد بكافة النواقص والاحتياجات.
وأوضح وزير الصحة أن ثمة نتائج إيجابية سيحصدها المريض والمراجع من الاعتماد الدولي منها على سبيل المثال تحسين مستوى السلامة و الجودة النوعية لخدمات الرعاية الصحية المقدمة للمريض، والمراجع والمجتمع بصفة عامة، وذلك من خلال المعايير المبنية على قواعد الخدمات الصحية المقدمة للمرضى.
ولفت إلى أن الحصول على خدمات الرعاية الصحية واستمرارية هذه الخدمات وتقييم حالات المرضى والعناية بهم والاستجابة لمختلف احتياجاتهم، وتثقيفهم صحيا والالتزام بحقوقهم من خلال فهم واحترام القيم الثقافية والنفسية والعقائدية لكل مريض يعتبر أحد أهم المميزات التي يحققها الاعتماد.
من جانبه، ذكر الدكتور أمين الأميري المدير التنفيذي لشؤون الممارسات الطبية والتراخيص، رئيس اللجنة الإشرافية لبرنامج الاعتماد الصحي، أن الوزارة قامت بتشكيل فريق عمل يضم عدداً من المختصين فيها إضافة إلى ممثلين شركة “ميهالك” التي ستتولى عملية التقييم للإطلاع على كافة إمكانات مستشفى القاسمي (نقطة البداية).
وأوضح أن الفريق المشترك سيقوم بزيارة جميع المنشآت المستهدفة كلاً على انفراد، على أن تستمر الزيارة لكل منشأة من ثلاثة إلى أربعة أيام لتحديد احتياجاتها في كافة الأمور المتعلقة بنظام العمل داخلها والأجهزة الموجودة بها، وكذلك الكوادر والطواقم الطبية التي تعمل بها ومدى رضا المتعاملين معها.
وبيّن الأميري أن البرنامج يستهدف في مراحله المقبلة تطبيق المعايير العالمية على كافة المراكز الصحية التابعة للوزارة والبالغ عددها 67 مركزاً و7 مراكز للأسنان، إضافة إلى مركز خدمات نقل الدم والأبحاث بالوزارة.
وشهد الجولة الشيخ محمد بن صقر القاسمي مدير منطقة الشارقة الطبية والدكتور عارف النورياني مدير مستشفى القاسمي وعدد من قيادات الوزارة والمنطقة الطبية والأطباء العاملين بالمستشفى

اقرأ أيضا