الاتحاد

الرياضي

المثير للجدل

ديفيد بيكهام

ديفيد بيكهام

يقترب الإنجليزي ديفيد بيكهام من عامه الرابع والثلاثين ولكنه يحلم بالمشاركة في كأس العالم 2010 في جنوب أفريقيا ليختتم مسيرة حافلة للاعب كرة قدم تخطت شهرته كل الحدود، رغم ما قيل عن موهبته التي حاول البعض التقليل منها ومنهم الأرجنتيني مارادونا الذي وصفه باللاعب الورقي وبأنه صنيعة الماكينة الإعلامية الإنجليزية، ويرد محبوه أنه ارتدى قمصان ثلاثة من أعظم أندية العالم، هي مانشستر يونايتد الإنجليزي وريال مدريد الإسباني وحالياً مع ميلان الإيطالي·
ويمثل بيكهام بالنسبة للأندية التي لعب بصفوفها الدجاجة التي تبيض ذهباً حيث يكفي أن يكتب اسمه خلف قميص الفريق لترتفع مبيعات هذه القمصان بصورة جنونية وتدر أموالاً كبيرة على خزينة النادي·
بدأ بيكهام مسيرته في صفوف ناشئي مانشستر يونايتد ليوقع مع الفريق عقداً احترافياً، وكان أول ظهور له مع الفريق في عام 1992 وهو بعمر السابعة عشرة، وظل به حتى عام 2003 وبعد أن ساهم في خمسة عشر لقبا مع الشياطين، انتقل إلى صفوف الريال الملكي الإسباني لمدة أربع سنوات حقق خلالها لقب الدوري الإسباني مرة واحدة وكأس السوبر·
واعتبارا من عام 2007 انتقل بيكهام إلى صفوف فريق لوس انجلوس جالاكسي وأصبح اللاعب الأغلى في تاريخ الدوري الأميركي، ومع بداية العام الحالي انتقل على سبيل الإعارة إلى صفوف ميلان لمدة لا تتجاوز الستة أشهر ولكنها قابلة للتمديد، وسجل بيكهام في افتتاح الدور الثاني الإيطالي ومباراته الثالثة مع الميلان هدفه الأول في الدوري الإيطالي بمرمى بولونيا ليصبح من اللاعبين القلائل الذين سجلوا أهدافاً في أقوى ثلاثة دوريات لها ثقلها في عالم الكرة·
ويتضمن سجل بيكهام في الملاعب إنجازات كبيرة، كما أن حياته خارجها تبقى مادة دسمة لوسائل الإعلام المختلفة التي تزيد مبيعاتها بصورة أو خبر لهذا الإنجليزي المثير للجدل

اقرأ أيضا