قطر.. تنتحر

الاتحاد

مكالمات صوتية تكشف تآمر مستشار تميم لإثارة الفوضى بالبحرين

أبوظبي (وكالات)

كشف فيديو أطلقته سلطات البحرين، مساء أمس الجمعة، تسجيلاً لمكالمات صوتية بين حمد بن خليفة بن عبد الله العطية، المستشار الخاص لأمير قطر، والمعارض البحريني حسن علي محمد جمعة سلطان، يتآمران فيها على إثارة الفوضى في البحرين وبثها على قناة «الجزيرة».
ويتضمن التسجيل المسرب 4 مكالمات للتنسيق وتبادل المعلومات وأسماء المصادر التي ستظهر على قناة «الجزيرة»، وكان خلالها المعارض البحريني علي هو البادئ بالاتصال.
وفي المكالمة الأولى، يقوم مساعد حمد العطية باستقبال الاتصال الهاتفي من حسن سلطان وإيصال المكالمة إلى حمد العطية.
وفي تلك المكالمة، يصف المعارض البحريني قوات «درع الجزيرة» بأنها «قوات احتلال» على حد تعبيره، ويدعو قطر إلى الامتناع عن المشاركة فيها.
ورد حمد العطية مؤكداً أن قوات «درع الجزيرة» لا تضم ضباطاً قطريين بسبب تحفظات الدوحة على المشاركة، مشيراً إلى وجود اثنين فقط من المراقبين القطريين بحكم نظام عمل تلك القوات.
ويشدد هنا المعارض البحريني على حساسية المشاركة القطرية بأي شكل في تلك القوات، ويؤيد حمد العطية كلامه قائلاً إن قطر متحفظة ولذلك رفضت إرسال قوات.
وهنا تطرق المعارض البحريني إلى الكويت، موضحاً أن المعارضة الكويتية تثير قضية المشاركة بقوات كويتية ضمن «درع الجزيرة» في البرلمان.
ويطلب حمد العطية من المعارض البحرين في نهاية الاتصال إبلاغه بالتطورات كافة على الأرض، ويبلغه باحتمال قيامه بزيارة البحرين، ويعده بمقابلته إذا حدثت الزيارة.
وفي المكالمة الثانية، يبلغ المعارض البحريني، حمد العطية بالتطورات، وتحديداً إعلان حالة الطوارئ. وهنا يقول له حسن سلطان: «نتوقع سيلاً من الدماء».
ويرد حمد العطية: «ليس هناك مانع من عرض هذا على قناة الجزيرة».
ويعود المعارض البحريني ليتحدث عن خطورة الوضع بقوله: «لم تعد هناك حماية للشيعة في البحرين».
ويطلب منه الحمد العطية تفصيلاً عن وضع قوات الجيش والشرطة على الأرض، وكذلك من أسماهم «البلطجية».
ويرد المعارض البحريني بأن «البلطجية» يرتدون ملابس مدنية، والجيش نزل إلى الشوارع، بحسب نص المكالمة.
ويطلب حمد العطية منه مصدراً يتحدث عن معلومات موثقة حتى يمكن عرضها على قناة «الجزيرة».
وفي الاتصال الثالث، يبلغ المعارض البحريني، حمد العطية باسم مصدر للمعلومات، ويرد هنا اسم «خليل مرزوق» النائب المستقيل من مجلس النواب البحريني.
ويشدد عليه حمد العطية: «نريد معلومات مؤكدة».
وفي الاتصال الرابع، يطلب المعارض البحريني من حمد العطية أن تقوم قناة «الجزيرة» بالاتصال بالصحافي طاهر الموسوي.
ويشمل الاتصالان الثالث والرابع تقديم أرقام هواتف المصادر إلى حمد العطية.
وحمد العطية، عضو الأسرة الحاكمة، هو أحد مهندسي السياسات الخارجية للدوحة وعلاقتها بدول مجلس التعاون الخليجي.
وتم تعيينه مستشاراً خاصاً بقرار صادر من أمير قطر في يونيو 2013، وتسبب في عام 2013 في أزمة كبيرة بين دول مجلس التعاون الخليجي وقطر، سحبت على أثرها السعودية والإمارات والبحرين السفراء من الدوحة في 5 مارس 2014.
وثارت الأزمة بسبب محاولات الدوحة التدخل في شؤون دول مجلس التعاون الخليجي، فضلاً عن الحملات ضد مصر.
أما المعارض حسن سلطان، فهو من بين قائمة تضم 72 شخصية قررت البحرين إسقاط الجنسية عنهم في 31 يناير بسبب الإضرار بمصالح المملكة، والتصرف بما يناقض واجب الولاء لها.

اقرأ أيضا