الأحد 25 سبتمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الإمارات

الإمارات تستضيف اجتماعاً للمانحين لدعم صندوق مكافحة القرصنة

16 ابريل 2011 22:57
تنظم الإمارات، بالتعاون مع الأمم المتحدة اجتماعاً للمانحين، لدعم صندوق الأمم المتحدة الاستئماني الخاص بمكافحة القرصنة قبالة السواحل الصومالية، والذي أطلقه أمين عام الأمم المتحدة في يناير من العام الماضي، بناء على طلب من مجموعة الاتصال الدولية بشأن القرصنة قبالة سواحل الصومال. يعقد الاجتماع على هامش مؤتمر مكافحة القرصنة الذي تنظمه، وزارة الخارجية، وموانئ دبي العالمية لمدة يومين بدءاً من الغد في دبي تحت شعار “التهديد العالمي وأشكال الاستجابة الإقليمية- صياغة منهجية مشتركة لمواجهة القرصنة البحرية”. وأكد مصدر مسؤول في وزارة الخارجية أن الإمارات سوف تعلن خلال المؤتمر عن تقديم مساهمة كبيرة إلى صندوق الأمم المتحدة الاستئماني، ما يعكس التزامها المستمر تجاه الجهود الدولية في مجال مكافحة القرصنة. وكان الصندوق بدأ بتنفيذ عدد من المبادرات بدعم من القطاعين العام والخاص لمكافحة القرصنة على اليابسة. ويشير أحدث تقارير المكتب الدولي للملاحة البحرية الصادر في 14 أبريل الجاري إلى تعرض أكثر من 107 سفن تجارية لهجمات القراصنة في منطقة خليج عدن وحدها واختطاف 17 سفينة، وتشير التقديرات إلى وجود ما لا يقل عن 26 سفينة تحت سيطرة القراصنة مع وجود نحو 532 بحاراً في الأسر، بالإضافة إلى الخسائر المالية العالمية التي تصل إلى 12 مليار دولار أميركي سنوياً. ويشهد المؤتمر حضور وزراء ومسؤولين حكوميين، يمثلون أكثر من 50 دولة، بالإضافة إلى مديرين وتنفيذيين من قطاع الملاحة البحرية، للبحث عن حلول مشتركة لوضع حد للأزمة الإنسانية وتبعاتها الاقتصادية المتمثلة بالقرصنة البحرية. ويمثل موقع الإمارات كمركز عالمي للتجارة إلى جانب شراكاتها الإقليمية والدولية المتميزة، عنصراً هاماً يسهم في تحويل المؤتمر إلى منصة رئيسية لتنسيق جهود الاستجابة الدولية العاجلة لإنهاء التهديدات التي تمثلها القرصنة على السلم والأمن الدوليين. وتشمل قائمة المشاركين الحكوميين وزراء خارجية الدول التي تتأثر مباشرةً بأنشطة القرصنة كالصومال وجيبوتي وجزر القمر وتنزانيا، كما يشارك نائب الأمين العام للأمم المتحدة، ووزراء خارجية إندونيسيا ونيجيريا وباكستان. ويشارك في أعمال المؤتمر ممثلو قطاع الشحن البحري منهم مورتن إنجلستوفت المدير التنفيذي للعمليات في ميرسك، وبيتر سويفت، رئيس الرابطة الدولية لمالكي الناقلات المستقلين، ورون ويدوز رئيس خطوط نبتون أورينت ورئيس المجلس العالمي للنقل البحري، والدكتور ستيفانو ميسينا الرئيس التنفيذي لشركة خطوط ميسينا وجايلز نواكيس، ضابط أول الأمن البحري في بي.آي.إم.سي.أو. ومن بين الخبراء المشاركين الدكتور مارتن ميرفي من كلية كينجز في لندن وبوتينجال موكوندان مدير المكتب الدولي للملاحة البحرية وآخرون من رواد قطاع الملاحة البحرية. ويبحث المؤتمر مبادرات القطاعين العام والخاص لمواجهة الآثار السلبية للقرصنة على مستوى الأسرى وعائلاتهم، والمجتمعات المحلية، إضافة إلى التهديد الذي تشكله القرصنة على السلم والأمن الدوليين، بهدف تقديم مبادرات تدمج جهود القطاعين في مجالات تنمية المجتمع والأمن وتبادل المعلومات. كما ستتم خلال الجلسات مناقشة معالجة الأسباب الجذرية للقرصنة، ومواد القانون الدولي ذات الصلة، وفرص تعزيز التعاون المدني والعسكري لدرء الهجمات. ومن المتوقع أن يتم في ختام المؤتمر إطلاق إعلان يحدد مجالات التعاون بين القطاعين العام والخاص، ووضع إطار عمل للجانبين لزيادة تعزيز تعاونهما في مختلف مبادرات مكافحة القرصنة.
المصدر: دبي
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©