الاتحاد

عربي ودولي

ترامب يلغي الاتفاق مع كوبا ويندد بوحشية نظام كاسترو

ترامب في ميامي أمس يعرض وثيقة وقعها تلغي الاتفاق مع كوبا (رويترز)

ترامب في ميامي أمس يعرض وثيقة وقعها تلغي الاتفاق مع كوبا (رويترز)

واشنطن (وكالات)

أعلن ترامب أمس إلغاء الاتفاق الذي وقعته واشنطن وهافانا نهاية 2014 بمفعول فوري، مندداً من ميامي بالطابع «الوحشي» لنظام كاسترو. وندد في خطاب بالاتفاق الذي توصل إليه سلفه باراك أوباما قائلاً إنه «لا يساعد الكوبيين بل يعزز النظام».
وقال «بمفعول فوري ألغي الاتفاق غير المنصف تماماً، والذي وقعته الإدارة السابقة مع كوبا»، واعداً بـ «اتفاق أفضل» بالنسبة إلى الكوبيين والولايات المتحدة.
وأضاف «الآن وقد أصبحت رئيساً، فإن أميركا ستندد بجرائم نظام كاسترو»، لافتاً إلى معاناة الكوبيين «لنحو ستة عقود»، وتابع «نعلم ما يحصل ونتذكر ما حصل».
وطالب أيضاً بالإفراج عن جميع السجناء السياسيين المعتقلين في الجزيرة الشيوعية، وقال «لن نرفع العقوبات عن النظام الكوبي قبل الإفراج عن جميع السجناء السياسيين».
شدد الرئيس الأميركي دونالد ترامب على عدم وجود دليل على تواطؤ حملته الانتخابية مع روسيا للتدخل في الانتخابات الرئاسية في 2016 لمصلحته، رغم التحقيقات المستمرة منذ شهور. وكتب الرئيس الأميركي على حسابه على موقع تويتر «بعد سبعة أشهر من التحقيقات، وجلسات استماع حول (تواطئي مع الروس) لم يتمكن أحد من إظهار أي دليل.. أمر محزن!».
ويحقق الكونجرس الأميركي ومكتب التحقيقات الفدرالي (إف بي آي) في مزاعم حول تدخل روسيا في الانتخابات الرئاسية في نوفمبر الفائت لمصلحة ترامب، وهو ما يلطخ السنة الأولى لفترة حكم ترامب. وأنكر ترامب بشدة أكثر من مرة أي تواطؤ مع موسكو.
وفي تغريدة ثانية، تفاخر ترامب بوجوده «القوي» على مواقع التواصل الاجتماعي، رغم الانتقادات الواسعة بأن سلوكه على «تويتر» وغيرها من مواقع التواصل الاجتماعي فاقمت مشاكله القانونية والسياسية.
وقال ترامب «الإعلام المزيف يكره استخدامي وسائل التواصل التي بدا أنها قوية جداً بالنسبة لي.. أكثر من 100 مليون شخص! يمكنني أن انتشر من خلالهم».
والخميس، وصف ترامب التقارير الإعلامية التي قالت إنه يخضع لتحقيقات جنائية بأنها «تنكيل» يمارسه ضده «أشرار». وقال ترامب «إنكم تشهدون أكبر عملية تنكيل في التاريخ السياسي الأميركي يقوده مجموعه من الأشرار». ويتولى المدعي العام الخاص روبرت مولر تحقيقات مكتب التحقيقات الفدرالي في ملف التدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية الأميركية.

.. وبوتين يتهم واشنطن بالتدخل في الانتخابات الروسية
موسكو (د ب أ)

اتهم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين واشنطن بالتدخل دائماً في الانتخابات الروسية، وقال إن تدخلها ضد إعادة انتخابه عام 2012 كان عدوانياً بشكل خاص، وإنها فعلت الشيء نفسه مع دول. جاء ذلك رداً على سؤال للمخرج الأميركي أوليفر ستون في فيلمه الوثائقي «مقابلة مع بوتين»، حسبما ذكرت أمس قناة «روسيا اليوم». وقال إن «الشركاء الأميركيين يعرفون ذلك، وقلت وتحدثت لوزير الخارجية السابق جون كيري، والرئيس السابق باراك أوباما، إنه كان يصعب علينا أن نتصور قيام الدبلوماسيين الأميركيين بالمشاركة بقوة وعدوانية في الحملة الانتخابية في روسيا.. حسنا، لقد نظّموا وشاركوا في الاجتماعات مع قوى المعارضة الموالية للغرب حتى داخل السفارة الأميركية، وقاموا بتمويلها. وأشار إلى أن مزاعم «تأثير روسيا على الانتخابات الأميركية» خاطئة هدفها تقويض شرعية ترامب.

اقرأ أيضا

"التايمز": 17 مليار دولار «مصروفات الدوحة» لسرقة تنظيم المونديال