الاتحاد

الإمارات

امتحان الفيزياء يخالف التوقعات ويتحول إلى مفاجأة سارة لطلاب دبي

طالبات يراجعن ورقة الامتحان مع معلمتهن في إحدى مدارس دبي

طالبات يراجعن ورقة الامتحان مع معلمتهن في إحدى مدارس دبي

وصف طلبة في الصف الثاني عشر من القسمين العلمي والأدبي امتحان مادة الفيزياء أمس، بالمفاجأة السارة، وزاد من أهميتها أنها لم تكن متوقعة، “فقد جاء الامتحان خالياً من الشكوى، لأنه لم يحتو على التعقيدات المعهودة والمعروفة بها مادة الفيزياء”، بحسب وصف الطلاب.
وأكدت وزارة التربية والتعليم، على لسان أحمد الدرعي رئيس قسم الامتحانات، أنها تقوم بالتأكد من توحيد ممارسات تقدير الدرجات في المناطق التعليمية على مستوى الدولة، مشيرة إلى أن الموجهين الأوائل يقومون بزيارات ميدانية للتأكد من أن ما يتم في مراكز تقدير الامتحانات يتم حسب ما هو مخطط له من قبل الوزارة.
وذكر الدرعي أن العينات التقديرية تتم دراستها من قبل المختصين “الموجهين الأوائل” ليتم الوقوف على جوانب القوة والضعف في الورقة واتخاذ ما يلزم، حتى يتم توحيد الممارسات وتقدير الدرجة.
وقال الطالب محمد علي من القسم العلمي إن امتحان مادة الفيزياء وصم على مدى السنوات الماضية بالصعوبة والتسبب في تخفيض المعدلات، إلا انه هذا العام خالف التوقعات وتحول إلى مادة “صديقة” للطالب.
ولفت محمد حسن مدير مدرسة محمد بن راشد الثانوية بدبي إلى أنه لأول مرة من 3 سنوات يخرج طالب الصف الثاني عشر من امتحان مادة الفيزياء دون شكوى، خاصة طلاب العلمي، ففي السنوات الماضية كانت الشكاوى على مادتي الفيزياء والرياضيات من أهم السمات المميزة للامتحانات.
وأكد حسن أنه في حالة وجود شكوى يكون العامل الأساسي فيها هو ضعف مستوى الطالب وليس صعوبة الامتحان، واصفاً شكوى طلاب العلمي بـ”الفردية”، مشيراً إلى أن طلاب القسم الأدبي خرج نحو 70% منهم بعد منتصف الوقت المحدد بساعتين ونصف الساعة، بينما طلاب العلمي أنهوا الإجابة قبل الوقت نفسه بـ 15 دقيقة تقريباً.
من جهته، قال محمد الأقرع موجه أول مادة الفيزياء إن الامتحان عالجته الامتحانات التجريبية، فكثير من الأسئلة المساعدة سهلت الامتحان، ولذلك كانت الغلبة لرضا الطلاب عن الامتحان.
وأشار إلى أن نسبة المهارات العقلية العليا في الامتحان كانت أقل من العام الماضي وبلغت 10%، بينما كانت العام الماضي 20%، فيما انخفضت نسبة الجانب التطبيقي لتكون 20% في الامتحان الحالي بدلاً من 30% في العام الدراسي الماضي.
وبلغ أسئلة التذكر في امتحان الفيزياء أمس 25% بعد أن كانت 30% في السابق، وفي المقابل زادت نسبة أسئلة الفهم والاستيعاب لتكون 40% بدلاً من 25% في امتحان العام الماضي.



طلبة العلمي والأدبي في عجمان يجمعون على سهولة أسئلة الفيزياء


لمياء الهرمودي (عجمان) - جاءت أسئلة امتحان مادة الفيزياء أمس للفرعين العلمي والأدبي سهلة وسلسة وفي مستوى الطالب الأقل من المتوسط بإجماع من لجان الامتحانات في منطقة عجمان التعليمية، مؤكدين في الوقت نفسه أنها أسهل من امتحانات السنوات الماضية، إذ جاءت أسئلة الأدبي بسبع ورقات وتسع أوراق للعلمي.
وفي لجنة النعمان بن بشير، اتفق طلبة القسمين على سهولة امتحان الفيزياء والذي جاء في إطار النموذج الذي أدرجته وزارة التربية والتعليم على موقعها الالكتروني، مما ساعد في عملية تهيئة الطلبة لأسلوب الأسئلة المتوقع ورودها في الامتحان.
وقال الطالب حسام الدين محمود من الفرع العلمي إن الامتحان جاء سهلاً جداً وبشكل غير متوقع، حيث كانت الأسئلة واضحة والوقت مناسباً، ولم أواجه أية معوقات أثناء الحل. وشاطره الرأي الطالب عبدالله عصام من الفرع نفسه، إلا أنه أكد مواجهة شيء من الغموض في أحد الأسئلة، فضلاً عن ضيق الوقت.
وعلى صعيد متصل، أكد جمع من طلاب الأدبي على سهولة الامتحان ووضوح الأسئلة، حيث أعرب الطالب إبراهيم هارون عن فرحه بالامتحان وبسهولته التي لم يتوقعها.
من جهتهم، أكد عدد من المديرين والمديرات والإداريين على هدوء الأجواء في مختلف اللجان، إذ سادت علامات الرضا والفرحة على وجوه الطلاب والطالبات. وأشار محمد الشمري مدير ثانوية الراشدية للبنين إلى ارتياح معظم الطلاب من أسئلة الامتحان إلا أن القلة منهم واجهت عدداً من الصعوبات، ولكن بشكل عام حازت الأسئلة رضا الجميع.


طلاب أم القيوين: امتحان الفيزياء جاء في مستوى الطالب المتوسط


سعيد هلال (أم القيوين) - أكد جميع طلبة وطالبات الصف الثاني عشر للقسم العلمي والأدبي بأم القيوين أن أسئلة امتحان مادة الفيزياء جاءت في مستوى الطالب المتوسط، مؤكدين أن الأسئلة خلت من الغموض والتعقيد، إضافة إلى أن معظمها مطابقة للنماذج التي تدربوا عليها.
وقال حسن بله مدير مدرسة الأمير للتعليم الثانوي بأم القيوين للبنين إن امتحان الفيزياء جاء للقسم العلمي بسبع أوراق وخمسين سؤالاً تقريباً، إضافة إلى ورقتين للقوانين، أما امتحان الأدبي جاء في سبع أوراق موزعة على أربعة أسئلة.
وأضاف أن الأسئلة جاءت في متناول الجميع، وخلت من الغموض والتعقيدات التي أحياناً تربك الطالب، مشيراً إلى أن وضوح الأسئلة أعطت الطلاب الدافع في حل جميع الأسئلة دون أن يتقدم أي طالب بشكوى حول الامتحان.
وأشار إلى أن هناك أسئلة تحتاج إلى قراءة جيدة لفهمها والإجابة عليها بشكل صحيح، مشيراً إلى أن وزارة التربية والتعليم وضعت بعض الأسئلة لتميز الطالب الجيد من المتوسط، وذلك بهدف إكسابه المهارات العلمية للارتقاء بالمستوى التعليمي.
وقال الطالب محمود محمد من القسم الأدبي بمدرسة الأمير للتعليم الثانوي بأم القيوين، إن أسئلة امتحان الفيزياء جاءت في جميع مستويات الطلاب، لافتاً إلى أن الأسئلة كانت واضحة ولا تحتاج إلى تفكير.
وأكد الطالب علي يونس من القسم الأدبي بمدرسة الأمير للتعليم الثانوي أن معظم أسئلة امتحان الفيزياء مطابقة للنماذج التي عرضت عليهم قبل الامتحانات، مؤكداً أنها خالية من التعقيد أو الغموض.
واعتبر الطالب محمد مصطفى من القسم العلمي بمدرسة الأمير للتعليم الثانوي أن امتحان الفيزياء جاء في مستوى الطالب المتوسط، مدللاً على ذلك عدم مراجعته لجميع الدروس التي أخذها في الفصل الدراسي الأول

اقرأ أيضا

«تنفيذي الشارقة» يعتمد قائمة المرشحين للدبلوم المهني لحماية الطفل