عمر الأحمد (أبوظبي) قدم مجموعة من طلبة ماجستير إدارة الأعمال في كلية أبوظبي للإدارة، إحدى أفرع «أكاديمية الإمارات»، التابعة لغرفة أبوظبي، مشاريع تخرجهم أمام لجنة تتكون من أكاديميين ورجال أعمال، وذلك في اليوم المفتوح الذي نظمته الكلية لعرض مشاريع الطلبة. وعرض الطلاب محمد أحمد المحرمي، وعبد الله سلطان الشامسي، وعبد الله علي النعيمي، ومحمد خلفان النعيمي جهازاً مبتكراً لمعالجة مياه المنازل، يشجع أصحاب المنازل على إدارة استهلاك المياه، والحد من التكاليف المرتبطة بها، وإمكانية إعادة تدوير المياه الرمادية داخل المنزل، مما يمكن من إعادة استخدامها مرة أخرى. وقدمت الطالبات مريم إبراهيم المرزوقي وبخيتة عيسى المزروعي وعبير علي الحوسني وإيمان منصور الجنيبي وفاطمة هزاع المنصوري تطبيق بوابة القراءة الذي يشجع الأطفال من الصف الأول إلى السادس على القراءة والدراسة، دعماً لأهدافهم التعليمية. يتيح التطبيق للأطفال والآباء الوصول إلى الكتب المدرسية وعينات الاختبارات والقصص، من خلال مستودع عبر الإنترنت، يتماشى مع منهج وزارة التربية والتعليم. وقدمت الطالبات لطيفة الدرعي وناهد الدرعي وموزة المنصوري وفاطمة الطنيجي تطبيق المعلم الذكي الذي يتماشى مع رؤية الإمارات 2021 لنظام التعليم، والذي يستخدم التكنولوجيا الحديثة لمساعدة الطلاب في المذاكرة والمراجعة بمنازلهم. وقدم الطلاب بدر راشد النقبي وسالم ناصر يوسف وزايد القمزي، تطبيقاً يتيح للآباء والمدارس والشركات تتبع السيارات ومعرفة مواقعها ومراقبة سرعتها. كما قدمت الطالبات شمة راشد العبري وعنود عبدول المرزوقي وجواهر سلطان الكعبي ونجلاء احمد الحمادي، تطبيق تخطيط العطلات، لمساعدة القادمين إلى الدولة من اختصار الوقت اللازم لتحديد الوجهات المراد زيارتها، وكيفية الاستفادة من خدمات النقل والفنادق والمواقع السياحية والثقافية والمطاعم ومراكز التسوق في المكان المراد زيارته. وقدمت الطالبات شيخة بخيت الكعبي ورانيا إبراهيم محمد وآمنة آدم المناعي وميثاء بخيت المنصوري، تطبيقاً للهواتف الذكية، يتيح لمستخدميه منصة متكاملة لمحال غسيل الملابس، تحدد المواقع والخدمات، وزمن تقديم الخدمة. وأشاد الدكتور مبارك حمد بن مرزوق العامري، رئيس مجلس أمناء الكلية، بجهود الطلاب واهتمامهم بالتحصيل وتطوير أنفسهم، وتقديم الجديد من المشروعات والابتكارات الجديدة التي تلبي احتياجات التنمية وخدمة الوطن، ويؤهلهم لسد احتياجات سوق العمل والمنافسة على الساحة الإقليمية والعالمية. وقال: «إن التميز والكفاءة أحد الأهداف الأساسية لخريجي الكلية»، منوهاً إلى أن خوضهم غمار التجربة والإبداع والابتكار، من خلال مشاريع التخرج، يحقق لهم إثراء لتجاربهم وتطويراً لقدراتهم الاحترافية، فضلاً عن ما يحققه إليهم من تبحر في استخدامات التكنولوجيا الحديثة.