القاهرة (وام) أقامت سفارة الدولة والملحقية العسكرية بجمهورية مصر العربية حفل استقبال بمناسبة الذكرى الثانية والأربعين لتوحيد القوات المسلحة. وكان في استقبال ضيوف الحفل المهندس جمعة مبارك الجنيبي سفير الدولة لدى مصر ومندوبها الدائم لدى جامعة الدول العربية، والعميد الركن غانم آل علي الملحق العسكري، وأعضاء السفارة والملحقية العسكرية. وحضر الحفل لفيفٌ من الوزراء وكبار رجال الدولة والساسة والإعلاميين والسفراء والمحلقين العسكريين وأعضاء الهيئات الدبلوماسية المعتمدة، ومنهم اللواء محمد العصار وزير الدولة للإنتاج الحربي، واللواء كمال الدالي محافظ الجيزة. وقال العميد الركن غانم آل علي: «إن السادس من مايو 1976 الذي يوافق ذكرى توحيد القوات المسلحة، يشكل منعطفاً تاريخياً فريداً في مسيرة شعبنا ووطننا، حيث شهد وضع اللبنة الأساسية لتوحيد قواتنا المسلحة». وأضاف آل علي: «في كلمته خلال الحفل أن التصميم والإرادة كانا عنواناً للقادة المؤسسين لبناء جيش حضاري قوي، عنوانه الصلابة، ومضمونه رجال أوفياء، ترسخت فيهم قيم البذل والعطاء والفداء، دائماً يكونون في طليعة الساعين لنجدة الأشقاء والأصدقاء في المحن والشدائد». وذكر أن القائد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، كان يؤمن بحتمية التلازم بين بناءً جيش حديث قوي ودعم مجالات التنمية والتطوير باعتبار أنهما يمثلان الضمانة الحقيقية لتوازن مسيرة النهضة الشاملة وتحقيق التنمية المستدامة، وعلى نهجه استكمل خلفه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة القائد الأعلى للقوات المسلحة، حفظه الله، مسيرة البناء والتحديث والتطوير.