الاتحاد

عربي ودولي

الادعاء العسكري الأميركي: المتهم بمذبحة حديثة تسرع بإصدار الأوامر

واشنطن (ا ف ب) - اعتبر المدعي العام العسكري الاميركي في مستهل محاكمة المتهم الرئيسي في قضية مذبحة قرية حديثة في العراق في 2005 أمس الأول أن المتهم أمر رجاله “بإطلاق النار أولاً ثم طرح الاسئلة” ما تسبب بمقتل 24 مدنيا عراقيا. ورأى المدعي العام نيكولاس جانون امام المحكمة العسكرية في كاليفورنيا في مستهل جلسات الاستماع ان السرجنت فرانك ووتريتش تسرع في اصدار اوامر لجنوده بعدما رأى جثة جندي اميركي قتل بانفجار عبوة يدوية الصنع في 19 نوفمبر 2005 في بلدة حديثة الواقعة على بعد 260 كلم عن بغداد. وقال امام المحكمة العسكرية التي التأمت في قاعدة كامب بندلتون، اكبر قاعدة للمارينز في العالم، والواقعة جنوب لوس انجليس، ان “تلك الصورة اثرت على كل تفكير المتهم ذلك اليوم”. وكان ووتريتش الذي لا يملك خبرة قتالية سابقة ارسل رجاله بحثا عن متمردين في منازل عدة اثر التفجير الذي ادى الى مقتل الجندي ميجيل تيرازاس البالغ من العمر 20 عاما واصابة جنديين اخرين.
وعرض جانون امام المحكمة مقتطفات من مقابلة مع شبكة سي بي اس عام 2007 قال فيها ووتريتش للمراسل سكوت بيلي انه امر رجاله “باطلاق النار اولا ثم طرح الاسئلة” حين دخلوا اول منزل في 19نوفمبر 2005. وقال ووتريتش انه سمع طلقات نارية مصدرها محيط منطقة المنازل.
واضاف “لم اكن اريد من عناصر المارينز تحت امرتي ان يبحثوا عن اسلحة اولا، ابلغتهم بما يجب ان يقوموا به وقاموا بعمل جيد” قائلا “كان علي الحرص الا يقتل احد من بقية رجالي”.
وقتل ستة اشخاص في ذلك المنزل معظمهم باصابات في الرأس، وبينهم نساء واطفال تجمعوا في غرفة نوم. والحصيلة الاجمالية بلغت 19 شخصا قتلوا في منازل عدة مع خمسة ركاب سيارة توقفت قرب المكان ما تسبب باحدى الجرائم الاكثر اثارة للجدل التي تطال القوات الاميركية خلال الحرب التي استمرت حوالى تسعة اعوام. وبين الضحايا عشر نساء او اطفال قتلوا من مسافة قريبة جدا. وفرانك ووتريتش اخر متهم في هذه القضية بعد ان برئ المتهمون السبعة الآخرون ما اثار غضبا في العراق، حيث حاولت السلطات اخضاع الجنود الاميركيين للقضاء العراقي.

اقرأ أيضا

حريق يلتهم طائرة ركاب إيرانية في مطار بطهران