عربي ودولي

الاتحاد

الميليشيات الانقلابية خطر رئيسي على الملاحة الدولية

جندي يمني في ميناء المخا (الاتحاد)

جندي يمني في ميناء المخا (الاتحاد)

بسام عبدالسلام (عدن)

لا تزال الميليشيات الانقلابية تمثل خطرا على الملاحة الدولية في ظل استمرار تواجدها في محافظة الحديدة والشريط الساحلي الغربي واستهداف السفن التجارية المارة من المضيق الدولي باب المندب.
ويمثل الاعتداء على سفينة المساعدات الإماراتية التي تحمل مساعدات طبية وإغاثية بالقرب من ميناء المخا في الساحل الغربي لليمن، رسالة واضحة بخطورة هذه الميليشيات على الملاحة الدولية وضرورة القضاء عليها وتأمين خطوط الملاحة التجارية المارة من المياه الدولية الذي تمر من خلالها عشرات آلاف من الناقلات والسفن التجارية سنويا وتمثل أساس التبادل التجاري بين آسيا والعالم.
وحذرت الحكومة اليمنية من أن الهجوم الإرهابي على السفن في الممر الملاحي يأتي كمؤشر خطير، ويؤكد توجه هذه المليشيات لتنفيذ عمليات إرهابية، تستهدف الملاحة الدولية المدنية والسفن الإغاثية في باب المندب، خصوصا مع استمرار تهديد الحوثيين لضرب الملاحة في باب المندب.
وأكد رئيس الوزراء اليمني أحمد عبيد بن دغر، أن استهداف المليشيات الانقلابية للسفينة الإماراتية قبالة السواحل اليمنية والمحملة بالمساعدات الإنسانية يعد تهديداً صارخاً للسلم والأمن الدوليين وتهديداً للملاحة الدولية ولحركة التجارة وعملاً غير إنساني.
وأضاف أن المليشيات تواصل نهجها العدواني وعدم الانصياع لصوت العقل، محملاً المجتمع الدولي مسئولية القيام بواجباته لتأمين خط الملاحة الدولي وإنقاذ الشعب اليمني الذي يتعرض للتجويع والقتل من قبل هذه المليشيات التي تجردت من كل القيم والمبادئ.
وطالب بن دغر المجتمع الدولي باتخاذ ما يلزم من إجراءات لوقف هذه الاعتداءات المهددة للسلم والأمن الدوليين، مشيدا بالوقت ذاته بالتحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية على دعمه ومساندته للشرعية.
وجدد رئيس الوزراء حرص الحكومة على استعادة الدولة، وعودة الشرعية، وتحقيق السلام الدائم والشامل، لافتاً إلى أن استهداف المساعدات الإغاثية يزيد من معاناة المواطنين ويحرمهم من السلع الغذائية والدواء.
من جانبه، أكد وزير النقل اليمني مراد الحالمي، أن الاعتداء على سفينة المساعدات الطبية جريمة قرصنة وإرهاب مخالفة لكل القوانين والأعراف والمعاهدات والمواثيق الدولية والإنسانية, وتأكيدا على العقلية الإرهابية للميليشيات الانقلابية، مضيفا أن الهجوم الغادر والجبان الذي يستهدف المساعدات لا يثبت شجاعة منفذية وإنما استهداف المساعدات للشعب اليمني وخصوصاً مع انتشار الأمراض والأوبئة وخاصةٍ وباء الكوليرا وتردي الأوضاع الصحية في البلاد.
وبين أن الهجوم الإرهابي يضاف إلى سجل اختراقات الحوثيين لتهديدات الملاحة البحرية في البحر الأحمر ومضيق باب المندب، داعيا المجتمع الدولي والمنظمات الدولية والإقليمية وكافة منظمات حقوق الإنسان إلى العمل من اجل إدانة هذا العمل وتطالبها بردع الممارسات الإرهابية لميلشيات الانقلاب وتنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي 2216 .
وأشاد وزير النقل اليمني بالجهود التي تبذلها الإمارات العربية المتحدة في تقديم الدعم الصحي والإنساني منذ انقلاب ميليشيات الحوثي، والتي تسهم بدرجة أساسية في تحسين الأوضاع التي تعيشها البلد.

اقرأ أيضا

الأردن يعلن حظر تجول في البلاد لمدة 48 ساعة لمواجهة «كورونا»